فيس كورة > أخبار

شباب رفح يُهدد صدارة جاره الخدمات

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الرابعة عشرة من الدوري الممتاز

شباب رفح يُهدد صدارة جاره الخدمات

الشاطئ يسحب اتحاد خانيونس لدائرة الخطر

شباب جباليا ينتفض في وجه الشجاعية

غزة/ علاء شمالي:

ضيّق شباب رفح الخناق على جاره الخدمات متصدر جدول الترتيب وأصبحت صدارته مهددة بالفقدان بعد تعثره بالتعادل أمام خدمات خانيونس، بينما حقق شباب رفح العلامة الكاملة في مرحلة الإياب بفوز دراماتيكي على غزة الرياضي بهدفين لهدف.

تنفس فريق الشاطئ الصعداء بفوز مهم على اتحاد خانيونس الذي احتل مركزاً في دائرة الخطر بعدما خسر المباراة الخامسة على التوالي في منافسات الدوري الممتاز.

المنافسة على اللقب تحتدم أكثر بعدما برز بشكل كبير الصراع الثلاثي بين خدمات وشباب رفح والصداقة ولكن حسم المنافسة سيطول أكثر حتى النهاية خاصة أن الشجاعية خرج من المنافسة بعد خسارته من شباب جباليا.

أبرز ظواهر الجولة

الظاهرة الأبرز في هذه الجولة هي الفوز الكبير الذي حققه الشاطئ على اتحاد خانيونس على أرضه وبين جمهوره وتنفس الصعداء بثلاث نقاط ربما تكون كفيلة بابتعاد الفريق عن مناطق الخطر وتصحيح المسار والعودة لمركز يليق بتاريخ الشاطئ.

الخسارة الخامسة على التوالي لاتحاد خانيونس سحبت الفريق لدوامة حسابات الهبوط مع الفرق التي تعاني في أسفل جدول الترتيب وبات الصراع على الهبوط أمرا واردا في الوقت الذي لم يترنح فيه الفريق البرتقالي بشكل مستمر دون أي تعديل لمسار الفريق فيما تبقى من مباريات.

صراع البقاء يشتد

اشتد صراع البقاء في الدرجة الممتازة بشكل أكبر بين الفرق الطامحة للخروج من دوامة حسابات الهبوط خاصة بعد الفوز المهم الذي حققه شباب جباليا على الشجاعية ورفع رصيده من النقاط إلى (15) نقطة، لكن الفريق لم يستفد كثيراً من الفوز، خاصة أن الشاطئ تمكن من الفوز أيضاً ورفع رصيده إلى (14) نقطة وباتت فرق الهبوط قريبة من بعضها في عدد النقاط خاصة أن المواجهة الأخيرة في هذه الجولة التي تأجلت بفعل الأجواء الماطرة والتي ستجمع بين فريقي الهلال وخدمات المغازي وستكون مفترق طرق للفريقين.

فريق الشجاعية كان قريباً من العودة لأجواء المنافسة لو حقق الفوز خاصة بعد تعثر خدمات رفح والصداقة لكن الشجاعية سلَّم بالأمر الواقع وخرج رسمياً من المنافسة على لقب الدوري بخسارة قاسية من شباب جباليا أرغمت الفريق على استمرار التواجد في المركز السابع وعدم التقدم أكثر، رغم أن الفريق بات بحاجة لتصحيح المسار من أجل استعادة هيبة بطل الثلاثية.

تعثر المتصدر

يبدو أن خدمات رفح يعاني منذ انطلاق مرحلة الإياب بتعادله الثاني مع خدمات خانيونس بهدف لمثله وهو التعثر الثاني في الوقت الذي واصل فيه شباب رفح التقدم أكثر لمركز الصدارة وبات فريق الخدمات بحاجة لتصويب أوضاعه وعودته لسكة الانتصارات من أجل تحصين صدارته أمام محاولات شباب رفح انتزاعها.

فريق خدمات خانيونس أثبت أنه من أقوى فرق الدوري باستمرار عناده للفرق الكبيرة التي لم تتمكن من تحقيق الفوز عليه وبات في وضع آمن بشكل كبير في الدوري حتى لو خسر باقي مبارياته ولكن الفريق أصبح يطمح لدخول المربع الذهبي وتسجيل موسم مميز للفريق الأحمر.

دخول وخروج

فوز شباب رفح على غزة الرياضي أدخل الأول في المنافسة بقوة على البطولة واستغلال تعثر خدمات رفح في الوقت الذي أخرج غزة الرياضي من بوابة المنافسة بعد خسارته الثانية في مرحلة الإياب وتعادل وحيد فقط، الأمر الذي أعطى الفرصة لشباب رفح بتكرار سيناريو المواسم التي توج خلالها بلقبي بطولة الدوري.

فريق غزة الرياضي وضع نفسه خارج حسابات المنافسة مبكراً واستمرار تأثره بلعنة مرحلة الإياب للموسم الثاني على التوالي رغم أنه كان من أبرز المنافسين في مرحلة الذهاب، الأمر الذي تكرر مع الفريق الموسم الماضي حينما توّج بطلاً للشتاء وتراجع في مرحلة الإياب.

تعادل منطقي

تعادل فريقي الصداقة وشباب خانيونس بهدف لمثله لم يخرج فريق الصداقة من دائرة المنافسة بقوة على اللقب خاصة أنه تجنب الخسارة أمام شباب خانيونس وحافظ على فارق الثلاث نقاط مع المتصدر خدمات رفح ونقطتين فقط مع شباب رفح صاحب المركز الثاني، وبات يركز كثيراً على المواجهات المباشرة التي ستجمعه مع الشباب والخدمات في الأسابيع المقبلة.

فريق شباب خانيونس لم يتأثر كثيراً بالتعادل خاصة أن الفريق استطاع أن يصحح مساره ويضع نفسه في مركز لائق بعد النتائج السيئة التي لازمت الفريق في الدور الأول وربما يسعى الفريق لتكرار سيناريو الموسم الماضي حينما حلّ وصيفاً لبطل الدوري.

المواجهة المؤجلة

لم يسدل الستار بعد على نهاية الجولة الرابعة عشرة بعد الإعلان عن تأجيل لقاء الهلال وخدمات المغازي الذي كان مقرراً مساء الأحد على ملعب الدرة نتيجة الأجواء الماطرة التي تأثر بها قطاع غزة.

وستكون المباراة مفترق طرق للفريقين خاصة الهلال الذي يقدم عروضا مميزة في الدور الثاني وربما تكون نتيجة الفوز للهلال محطة الخروج الآمن من دوامة شبح الهبوط، لكن النتيجة العكسية ستمنح المغازي فرصة القتال حتى اللحظة الأخيرة للبقاء في دوري الأضواء.

 

13 هدفًا

لوحظ خلال هذه الجولة ارتفاع نسبي في عدد تسجيل الأهداف مقارنة بالجولة الثالثة عشرة حيث تم تسجيل (13) هدفا فقط خلال ست مباريات انتهت ثلاث مباريات بفوز أحد الفريقين، ومباراتان بالتعادل.

ووصل عدد الأهداف الإجمالي إلى (205) أهداف، حيث سجل (169) هدفا خلال مرحلة الذهاب من البطولة.

18 بطاقة صفراء

لوحظ خلال هذه الجولة انخفاض نسبي في استخدام الحكام البطاقات الصفراء (18) مرة خلال ست مباريات، وكان النصيب الأكبر لفريق شباب خانيونس بحصولهم على (4) إنذارات.

ووصل عدد إجمالي البطاقات الصفراء إلى (288) بطاقة، حيث أشهر الحكام (234) بطاقة خلال مرحلة الذهاب من الدوري.

8 بطاقات حمراء

تعتبر هذه الجولة هي الأولى في مرحلة الإياب التي يتم استخدام سلاح البطاقات الحمراء حيث انقضت الجولتان الثانية عشرة والثالثة عشرة بدون بطاقات حمراء.

وأشهر الحكام البطاقة الحمراء في هذه الجولة (8) مرات في ثلاث مباريات فقط، حيث كانت من نصيب محمد اشتيوي من شباب جباليا وعمر العرعير وفضل قنيطة من الشجاعية، وطارق العايدي وخليل أبو جزر من اتحاد خانيونس، وأحمد أبو سليمان وإسماعيل أبو دان من الشاطئ وأحمد البهداري من خدمات رفح.

وارتفع العدد الإجمالي للبطاقات الحمراء إلى (43) بطاقة حيث تم إشهار (35) بطاقة حمراء في مرحلة الذهاب من البطولة.

مقدمة الهدافين على حالها

أخيراً تمكن سليمان العبيد مهاجم غزة الرياضي من تسجيل هدف جديد في مرمى شباب رفح ليرفع رصيده إلى (12) هدفاً، بينما بقي علاء عطية في المركز الثاني برصيد (7) أهداف، فيما يمتلك أحمد سلامة مهاجم الصداقة في رصيده (6) أهداف.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني