فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة الـ14 لدوري الدرجة الأولى

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الـ(14) لدوري الدرجة الأولى

الاستقلال يعطّل القادسية والتفاح يتقدم

الجلاء يستعيد الصدارة مستغلاً غياب الأهلي

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 27/1/2016 - تسببت الأحوال الجوية في تأجيل مباراة واحدة من الجولة الرابعة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، بينما أقيمت المباريات الخمسة الأخرى في موعدها، لتشهد الجولة بعض التقلبات، التي أفضت إلى اعتلاء الجلاء لقمة جدول الترتيب، مستفيداً من تأجيل مباراة الأهلي مع خدمات النصيرات.

خلال هذه الجولة أثبت الجلاء جدّيته في المنافسة على خطف احدى بطاقتي الصعود للدوري الممتاز، وحقق فوزه الثالث على التوالي، مضيفاً هذه المرة أهلي النصيرات إلى قائمة ضحاياه بفوزه عليه بأربعة أهداف مقابل هدفين.

الفوز العريض خارج الميدان، منح الجلاء فرصة العودة من جديد إلى صدارة البطولة برصيد (28) نقطة، متقدماً بفارق نقطتين عن الأهلي الذي تراجع للمركز الثاني، بعد تأجيل مباراته مع خدمات النصيرات.

انطلاقة الجلاء القوية في مرحلة الإياب لبطولة الدوري أظهرت مدى قوة الفريق وجديته في العمل من أجل الصعود للدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه، ويجزم معظم المتابعين بأن الفريق سينجح في تحقيق حلمه إن واصل تقديم نفس العروض في الجولات القادمة.

وللدلالة على قوة الجلاء، يكفي القول إنه هزم الأهلي والقادسية في أول جولتين من مرحلة الإياب، وهما المنافسان الرئيسيان على الصدارة منذ بداية المسابقة، ما يؤكد أن بإمكانه مجاراتهما إلى نهاية البطولة.

أما الخاسر أهلي النصيرات، فظل في المركز التاسع برصيد (13) نقطة، ولا زال في دائرة الخطر، وقد يجد نفسه في القاع خلال الجولات القادمة إن لم يتدارك الموقف سريعاً.

الأهلي ورغم عدم لعبه في هذه الجولة ظل في المركز الثاني، مستفيداً من خسارة القادسية الرفحي أمام جاره الاستقلال، ليبقي على آماله قوية في استعادة الصدارة خلال الجولة المقبلة، رغم أنه يخوض مواجهة صعبة أمام التفاح.

لعل أكبر مفاجآت هذه الجولة، هو السقوط الجديد للقادسية الرفحي أمام جاره الاستقلال، حيث تمكن الأخير من الفوز بهدفين دون رد، ليجدد الانتصار عليه بعدما تغلب عليه في الدور الأول بثلاثة أهداف دون مقابل.

خسارة القادسية حرمته من التقدم إلى المركز الثاني في جدول الترتيب، بل وتراجع للمركز الرابع، لتتعرض آماله في الصعود للدوري الممتاز لضربة موجعة، سيدفع ثمنها غالياً إن لم يتدارك الموقف في الجولات القادمة.

مؤشر النتائج بالنسبة للقادسية لم يكن على ما يرام منذ بداية مرحلة الإياب، رغم بدايته القوية بالفوز على خدمات البريج، إذ سقط في الجولة الثالثة عشرة أمام الجلاء بهدفين مقابل هدف، قبل أن يخسر "الديربي" أمام الاستقلال.

الفائز في المباراة الاستقلال، أنعش بهذا الفوز من آماله في المنافسة، ورفع رصيده إلى (22) نقطة في المركز الخامس، ليبرهن على أن حلم الصعود لدوري الأضواء بالنسبة له لم ينته بعد.

أحد أبرز المستفيدين من هذه الجولة كان التفاح، إذ واصل عروضه القوية، وحقق فوزه الثالث على التوالي، محققاً العلامة الكاملة منذ بداية مرحلة الإياب، وهذه المرة انتصر على العطاء بهدف نظيف.

الفوز الجديد رفع رصيد التفاح إلى (25) نقطة، في المركز الثالث، ليدخل دائرة التنافس بكل قوة على الصعود للدوري الممتاز، مواصلاً الحفاظ على رقمه كصاحب أقوى خط هجوم في الدوري برصيد (24) هدفاً.

أما العطاء، فعاد للمركز الأخير برصيد (11) ويبدو أنه استسلم تماماً لفكرة العودة للدرجة الثانية، ما لم يحقق انتصارات غير متوقعة في الجولات القادمة، ولعل ما يخدمه هو قلة عدد النقاط التي تفصله عن الفرق التي تسبقه في جدول الترتيب.

في الجولة القادمة سيكون التفاح على موعد مع مباراة يمكن اعتبارها بـ(6) نقاط، حيث تجمعه مع الأهلي ثاني الترتيب حالياً، والذي لعب مباراة أقل، والفوز فيها سيكون هاماً جداً لكلا الفريقين.

مستفيد آخر برز في هذه الجولة، وهو الزيتون، إذ حقق فوزاً هاماً على خدمات البريج بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وهو الفوز الثاني على التوالي له في الدوري، ليحتل المركز السادس برصيد (21) نقطة، ويبقي على آماله قائمة في المنافسة على الصعود.

يبدو أن الزيتون استفاق متأخراً، وبدأ يعمل بجدية لتحقيق حلم جماهيره بالعودة للدوري الممتاز بعد غياب طويل، لكن بالتأكيد المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق، وينبغي له لتحقيق هذا الحلم مراكمة الانتصارات في الجولات القادمة، وعدم التعثر خصوصاً أمام المنافسين.

في المقابل، واصل البريج ترنّحه وفقد نظرياً فرصة المنافسة على العودة للدوري الممتاز، بفعل تجمّد رصيده عند (15) نقطة في المركز الثامن، وبات بحاجة لما يشبه المعجزة للصعود للدوري الممتاز.

خامس مباريات الجولة جمعت بيت لاهيا مع خدمات جباليا وانتهت بالتعادل السلبي، ليواصل الفريقان نتائجهما المخيبة، فبيت لاهيا بات في المركز السابع برصيد (16) نقطة، فيما يملك خدمات جباليا (11) نقطة ويحتل المركز الحادي عشر قبل الأخير.

صراع الهدافين

شهدت الجولة تغييرات في صراع الهدافين، إذ تقدّم محمود البحيصي لاعب الجلاء إلى الصدارة برصيد (8) أهداف، متقدماً بفارق هدف واحد عن الثلاثي: يوسف لولو، مهيب أبو حيش، وعاهد أبو مراحيل، بينما يملك كل من بلال عساف، وبلال رمضان (6) أهداف لكل منهما.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني