فيس كورة > أخبار

الإعلاميات الرياضيات يبحثن مستقبل المرأة في الإعلام الرياضي

  •  حجم الخط  

اختتام أعمال ملتقاهن الاول في الشارقة بمشاركة فلسطينية

الإعلاميات الرياضيات يبحثن مستقبل المرأة في الإعلام الرياضي

الشارقة/متابعة سامية شعبان – 5/2/2016 - عُقد  ملتقى الإعلاميات الرياضيات الأول تحت شعار "حان دورك"، الذي يهدف إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه المرأة الرياضية والإعلامية، والارتقاء بواقعها  في مجال الرياضة في مختلف أنحاء العالم العربي، والذي عُقد على هامش دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات بحضور الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، نائب رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، والشيخ خالد بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات، والشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالبحرين، وندى النقبي نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، ومديرة الدورة، وعدد كبير من الإعلاميات الرياضيات والإعلاميين من مختلف أنحاء الوطن العربي، ومجموعة من الخبراء والمسؤولين المعنيين بالشأن الإعلامي والرياضي، وذلك في قاعة الجواهر للاحتفالات والمناسبات بالشارقة.

وبدأ الأفتتاح بكلمة للإعلامية ندى الشيباني رئيس ملتقى الإعلاميات الرياضيات الأول، شكرت في بدايتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، على دعمها اللا محدود للرياضة النسوية الذي شهدت تطوراً ملموساً على مختلف الأصعدة، موجهة الشكر أيضاً إلى جميع الداعمين للرياضة النسائية والمرأة الإعلامية من الحضور في الملتقى، وقالت "إن الأفكار العظيمة لا تنتجها إلا العقول الكبيرة، التي خص بها الله عز وجل أناس سخروها ليس لخدمة أنفسهم فقط، وإنما امتد عطاءها كالغيث النافع الذي نفع أينما وقع".

وبعد الافتتاح الذي القيت فيه العديد من الكلمات  بدأت الجلسة الأولى التي حملت عنوان "تحديات معاصرة، أنا وهو"، ناقشت أهم التحديات التي تواجه الإعلاميات الرياضيات، والإمكانيات المتاحة للمرأة للإنخراط في المجال الرياضي.بمشاركة محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، الذي تحدث عن الإعلام الرياضي النسوي في عصر العولمة.تبع ذلك كلمات وتوجيهات من قبل مجموعة من الاعلاميات. 

واقترح محمد عبد القادر في نهاية الجلسة بأن يكون هناك إنجاز وإبداع رياضي للمرأة، وتوفير الفرص للمرأة للالتحاق بالعمل الإعلامي، وضرورة أن يكون لها دور في التغطيات الإعلامية الميدانية، وتقديم نماذج للمرأة الإعلامية الناجحة للجمهور، والعمل على إقناع المؤسسات الإعلامية بأن المرأة تشكل نصف المجتمع، والمحافظة على القيم العربية، وتشجيع المرأة على الألتحاق بالمؤسسات الإعلامية، وتوفير المثابرة وحب المهنة من قبل المرأة، وضرورة مراجعة القوانين والأنظمة الخاصة بالمرأة ومشاركتها بالإعلام بشكل عام، وتطوير آلية عمل ملائمة للمرأة، توفير مرافق خدمية للأطفال وللمرأة داخل المؤسسات الإعلامية. 

ثم عقدت  الجلسة الثانية  بعنوان "الإعلام الجديد والرياضة" أهم التطورات الحاصلة في الإعلام الجديد والرياضة النسائية، وتأثيرها على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شارك في الجلسة مجموعة من الاعلاميات والاعلاميين العرب .

وقد أدارت الجلسة الإعلامية علا الفارس بمشاركة  سوزان شلبي أول فلسطينية في عضوية المكتب التنفيذي في الاتحاد الأسيوي لكرة القدم التي  قالت أنها سعيدة بوجودها في الشارقة وباحتضانها لهذا الملتقى الخاص بالمرأة، وقالت إن النجاح حالة مستمرة ودائمة ولا يوجد له تعريف خاص بالرجل والمرأة، وفي الوقت الذي يتوقف بها الإنسان عند مرحلة التقدم فقد قتل نجاحه، وأما عن العقبات فإن هناك خصوصية للمرأة، والمحدودية التي تواجهها المرأة في الحياة منتشرة في العالم أجمع، والاختلاف فقط نسبي

أما الجلسة الثالثة فقد حملت عنوان "معادلة النجاح" وركزت على نقاشات متنوعة غنية بالتساؤلات من قبل الجمهور، وإجابات من قبل المحاضرين في الجلسة، وناقشوا التحديات التي تواجه الإعلامية في بداية ظهورها الإعلامي على الشاشات التلفزيونية، والمهام التي تقوم بها، وأهم ما يجب أن تتحلى به السيدة الرياضية لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها.

وفي نهاية الملتقى تم الإعلان عن عدة مبادرات مميزة، كان أولها من جامعة الشارقة بإطلاقها دبلوم مهني في التربية الرياضية، واستعداد الكلية الرياضية في جامعة الشارقة التنسيق وإقامة الدورات المتخصصة التي تخدم الحركة الرياضية النسوية.

كما تم الاعلان  عن إصدار العدد الأول من مجلة نون سبورت تزامناً مع الملتقى، بالإضافة إلى إعلانها التوصيات الخمسة التي خرج فيها الملتقى، وتضمنت إيجاد حلول للدعم والرغاة بشكل أكبر للاتحاد واللجان الرياضية الإعلامية الوطنية، والعمل على زيادة الثقافة الرياضية لدى الإعلاميات العاملات والراغبات في الدخول مجال الإعلام الرياضي، بالإضافة إلى إدراج ورش عمل مرتبطة بالملتقيات الإعلامية، والتعاون مع الجهات والمؤسسات الإعلامية الرياضية لزيادة فترة البث الرياضية النسوية، والعمل على إعداد خطة استراتيجية لتطوير مهارات اللاعبات والإداريات في الاتحادات الرياضية المختلفة، وأخيراً الأهتمام بالبطلات لإعطاء قدوة للجيل القادم، كما تم تكريم الجهات الداعمة للملتقى والمتحدثين ومديري الجلسات.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني