فيس كورة > أخبار

دلاسال القدس بطلاً لكأس جوال لكرة السلة للمرة الثالثة على التوالي

  •  حجم الخط  

بحضور الرجوب ومسالمة وذياب

دلاسال القدس يتربع على عرش كأس جوال للمرة الثالثة على التوالي

رام الله – وجدي الجعفري – احتفظ فريق دلاسال القدس بكأس جوال لكرة السلة في خزائنه للموسم الثالث على التوالي بعد فوزه المستحق على إبداع الدهيشة بالنتيجة 83-65 في المباراة النهائية التي استكملت أحداثها في صالة ماجد اسعد بالبيرة يوم الجمعة.

وتوج رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب، وأمين عام اللجنة الاولمبية منذر مسالمة، ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة خضر ذياب، وأمينه العام عزيز طينة فريق دلاسال القدس بكأس البطولة والميداليات الذهبية، فيما حاز فريق إبداع على الوصافة ونال الميداليات الفضية وسط حضور جماهيري كبير.

ويأتي اللقاء استكمالا لمباراة أوقفت بقرار من الحكام في صالة العمل الكاثوليكي يوم الأحد الماضي لعدم توفر الأجواء المناسبة في الدقيقة الأولى والـ 40 ثانية من الفترة الثانية وكانت النتيجة تشير إلى تقدم دلاسال بـ 28-17، وهذا الفوز الثاني لرجال العاصمة على إبداع ضمن النهائيات (فوزين من ثلاثة) ضمن نظام البطولة والذي قاده لنيل اللقب، وانتهت المباراة الاولى بالنتيجة 84-60.

وحفر أبطال دلاسال اسمهم من ذهب في هذا الانجاز الكبير الذي يسجل لهم للموسم الثالث على التوالي، وقدم نجوم دلاسال مباراة كبيرة اثبتوا علو كعبهم وإنهم الرقم الصعب في عالم كرة السلة الفلسطينية بقيادة المدرب حسان عوض. والى تفاصيل المباراة كاملة في صالتي العمل وماجد اسعد:

الربع الأول:

لعب دلاسال بتشكيلة ضمت سري عامر، موسى بشير، سليم سكاكيني، إبراهيم حبش، تلي رفيدي، فيما لعب إبداع بتشكيلة ثائر جفال، يحيى الخطيب، إياد عبد الله، خالد خميس، وليد جفال.

وبدأ الفريقان اللعب بطريقة دفاع الرجل لرجل.

لم تمض سوى دقيقتين على بداية المباراة حتى أحرز دلاسال ست نقاط متتالية افتتحها إبراهيم حبش، وسرعان ما زج محمد عدوي اللاعب فراس شعلان بدلا من وليد جفال الذي فرض رقابة لصيقة على سري عامر.

رد إبداع جاء في الدقيقة الثالثة من خلال إياد عبد الله الذي اعتمد عليه الفريق بشكل كبير مستفيدا من طوله الفارع تحت السلة في ظل المتانة الدفاعية لدلاسال.

فيما اعتمد دلاسال على الكرات المرتدة والتمريرات الطويلة والسريعة لرجال المقدمة وخاصة تلي رفيدي وحبش.

ودفع إبداع باللاعب عبد الله جبر فيما أعاد وليد جفال على عكس دلاسال الذي أبقى على تشكيلته الأساسية طوال الربع. وارتفعت الأخطاء على إبداع.

وفي نهاية الربع سرع دلاسال من طريقة لعبه ووسع الفارق بالنتيجة 23-16.

الربع الثاني:

واصل الفريقان اللعب بطريقة رجل لرجل، مع أفضلية لدلاسال، حيث سجل بداية استكمال المباراة سليم سكاكيني نقطتين، مع تحسن في مستوى إبداع الدهيشة مقارنة في الفترة الاولى من المباراة.

وكثرت الاخطاء خلال الربع واعتمد دلاسال بشكل واضح على نجمه سليم سكاكيني وخاصة تحت السلة والذي سجل خلال الربع 11 نقطة، فيما واصل إبداع جهوده لاختراق دفاعات دلاسال من خلال وليد جفال فيما سجل فراس شعلان ثلاثية جميلة وانهى دلاسال الربع بالنتيجة 15-12.

الربع الثالث:

استمر دلاسال في المحافظة على الفارق ولعب بأريحية أكثر وبفنيات أروع مستفيدا من خدمات "الدينامو" حبش والدكتور سري عامر والقائد موسى بشير و"الزئبقي" تلي رفيدي والعملاق سليم سكاكيني، وكان واضحا اعتماد مدرب دلاسال القدير حسان عوض على التشكيلة الأساسية، محافظة على مستواها طيلة المباراة.

 

 في المقابل زاج الأستاذ محمد عدوي بأكثر من لاعب لحل لغز دلاسال والوصول لسلته سعيا لتقليص النتيجة حيث دفع بنجله يوسف عدوي  الذي حاول فرض رقابة لصيقة على سليم سكاكيني. وسجل يحيى الخطيب ثلاثية رد عليه فورا إبراهيم حبش.

وتمكن دلاسال مع نهاية الربع من توسيع المجموع العام الى 61-47 والربع بالنتيجة 23-19.

الربع الرابع والاخير:

حافظ دلاسال على مستواه ولعب بتركيز عال فيما لم يستسلم إبداع وواصل ملاحقته لخصمه سعيا لقلب النتيجة.

دلاسال اعتمد على طلعات واختراقات سري عامر الذي تألق في المراوغة والتسجيل من تحت السلة إلى جانب إبراهيم حبش قابلهم محمود جبر ووليد جفال.

ومع النصف الثاني من الربع اعتمد دلاسال على اللعب على 24 ثانية لاهدار الوقت، وسط محاولات فردية من إبداع إلى ان انتهت النتيجة لمصلحة دلاسال بـ 83-65.

ذياب يهنئ دلاسال:

وهنأ رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة خضر ذياب إبطال العاصمة على اللقب الثمين، مشيدا بأداء الفريق إدارة ولاعبين وفنيين.

وقال ان دلاسال النادي المقدسي الاعز على قلوبنا كيف لا وعرينه يقع وسط مدينة القدس العاصمة الابدية لفلسطين والذي يقف صدا لكل محاولات طمس معالم العروبة فيها.

وأضاف: اننا إذ نبارك للمدرسة الدلاسالية هذا الانجاز ليضاف الى سلسلة انجازاتها في المواسم السابقة لنؤكد ان هذا ما كان ليحصل لولا وجود إدارة واعية ولاعبين مثابرين قادرين على حمل راية كرة السلة الفلسطينية في الوطن والخارج.

كما وهنأ ذياب فريق ابداع الدهيشة على احتلاله الوصافة، كما وبارك لقائد المسيرة الرياضية اللواء جبريل الرجوب والاخ منذر مسالمة أمين عام اللجنة الاولمبية وكافة أندية كرة السلة التي شاركت في هذه البطولة وأوصلتها إلى شاطئ الأمان.

وشكر ذياب في نهاية حديثه شركة جوال على رعايتها للبطولة ونشاطات الاتحاد. 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني