فيس كورة > أخبار

صالة أفراح .. .. فك الجبس .. دماء على الوجه

  •  حجم الخط  

صالة أفراح .. .. فك الجبس .. دماء على الوجه

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 9/2/2016 - كثيرة هي المواقف الانسانية التي يسجلها اللاعبون للتأكيد على صدق انتمائهم لأنديتهم، منها ما هو مقبول ولا يكلف خسارة لأي من اللاعب أو فريقه، ومنها مرفوضة قطعاً كونها ستكلف الطرفين كثيراً.

استاد ناصر في أولى أيام الجولة الخامسة عشر لدوري "الوطنية موبايل" حيث دربي خانيونس ما بين الخدمات والاتحاد كان شاهداً على الانتماء للنادي على حساب مشاركة العائلة الأفراح، ففضل اللاعب مهند الشيخ أحمد لاعب الخدمات أن يساند زملائه في الملعب، على أن يشارك شقيقه فرحة الارتباط بزوجة المستقبل، حيث لم تبعد الصالة سوى أمتاراً قليلة عن الملعب، ولكن احساسه بأهمية تواجده في الملعب لحساسية اللقاء تفوق على الواجب العائلي.

الحالة السابقة مقبولة كون الافراح سبعة أيام بلياليها، أما أن يُجازف اللاعب محمود عطية من اتحاد خانيونس بسلامته الجسدية من أجل المشاركة في اللقاء فهو أمر مرفوض، حيث تحدي إصابة قدمه وفك الجبس على مسئوليته الشخصية قبل الشفاء التام، وهو الذي أصيب في الجولة "14" في اللقاء الذي جمع فريقه بخدمات الشاطئ.

هذه الفعلة كلفته الخروج المبكر من اللقاء وازدياد الألم، وكلفت الفريق تبديل اضطراري، وربما فترة شفاء أطول بالتأكيد سيغيب خلالها عن الملاعب.

وكرر الفعلة زميله عدي الغلبان، والذي تعرض للإصابة أثناء اللقاء، حيث نتيجة الاحتكاك العنيف أُصيب في وجهه ونزف الدماء فما كان منه إلا الاصرار على اللعب، بالرغم من استمرار النزيف.

هنا ثلاثة من يتحملون المسؤولية (اللاعب) حيث أن سلامته تعني العطاء أكثر لفريقه، حتى وإن كان اللقاء حساس وحاسم لتعديل النتائج.

(المعالج) حيث أن تواجده في الملعب لضمان سلامة اللاعب والتأكيد على قدرته من عدمه في الاستمرار باللعب بعد تعرضه لأي إصابة.

(حكم الساحة) من خلال متابعته للاعبين وخصوصاً إذا كانت الاصابة ظاهرة للعيان، وهذا ما فعله نادر الحجار حكم دربي خانيونس، حيث أوقف الغلبان عن اللعب لكثرة الدماء التي غطت وجهه.

الانتماء للنادي مطلوب، كما أن الحفاظ على سلامة اللاعب والتي لا تقل أهمية، وهذا ما يجب على إدارات الأندية مراعاته حيث سلامة اللاعبين تضمن بقائهم وعطائهم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني