فيس كورة > أخبار

الإعلاميات الرياضيات العرب: ما حققته الشارقة في رياضة المرأة سيسجله التاريخ وسيشهد له المستقبل

  •  حجم الخط  

خلال لقاء صحفي مفتوح نظمته مع اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات

ندى النقبي: "عربيات السيدات" حققت الكثير من المكاسب للمرأة العربية والإعلام شريك أساسي لها

الإعلاميات الرياضيات العرب يطلقن مبادرة لاختيار "الشارقة عاصمة رياضة المرأة" في الوطن العربي

الإعلاميات الرياضيات العرب: ما حققته الشارقة في رياضة المرأة سيسجله التاريخ وسيشهد له المستقبل

الشارقة/ 12/2/2016 - نظمت اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات، لقاءً مفتوحاً مع الإعلاميين الرياضيين الضيوف والمحليين الذين يعملون على تغطية الفعاليات والمنافسات لدورة الألعاب للأندية الثالثة العربية للسيدات، وذلك في مقر المركز الإعلامي للدورة بفندق الراديسون بلو في الشارقة، بهدف مناقشة مقترحاتهم للدورات القادمة، والاستراتيجيات التي سيتم اتباعها مستقبلاً.

عُقد اللقاء تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، الهادفة إلى المساهمة في تحقيق الدعم الكافي للارتقاء بالرياضة النسوية بالإمارات والوطن العربي.

وفي بداية اللقاء نقلت سعادة ندى النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، رئيس اللجنة التنفيذية ومدير الدورة، تحيات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والشيخ خالد بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، للإعلاميين، لافتة إلى دور الإعلام في إبراز الدورة، والجهود التي بذلوها في التغطيات الإعلامية خلال متابعتهم للأحداث الخاصة بالمباريات والمنافسات لإظهارها بالشكل الذي يليق بالدورة، من خلال نقلهم لمباريات الدورة ونشرها في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة في مختلف أنحاء الوطن العربي، متمنية منهم الاستمرار في العمل على تطوير الرياضة النسوية العربية من خلال عرضهم ونشرهم للانجازات التي حققتها الفتيات المشاركات في دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات.

كما وشكرت سعادة ندى النقبي جميع الشركاء الإعلامين للدورة من الذين بذلوا جهداً كبيراً لتحقيق الدورة النجاح المطلوب، مشددة على أن تعاون كافة اللجان وتضافر الجهود من فنيين وإداريين وعمل الجميع كفريق واحد كان له أثر إيجابي في تحقيق الأهداف المنوطة من الدورة، وهي الارتقاء برياضة المرأة.

وقالت نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا: "إن دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات لم تصل إلى هذه النجاحات، لولا دعم الشركاء الاستراتيجين للدورة الذين من ضمنهم الإعلاميين، متمنية أن تستمر هذه العطاءات من قبل الإعلاميين الذين يعدون السبب الرئيسي لإنجاح الدورات الرياضية".

ونوهت النقبي للكثير من المكاسب التي حققتها الدورة سواء في ملتقى الإعلاميات الرياضيات العرب، أو تأسيس لجنة الإعلاميات الرياضيات العربيات على هامش دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات، إضافة أيضا لكافة النجاحات الأخرى التي تحققت على كافة الأصعدة الفنية والتنظيمية.

وأشادت ندى النقبي بحيوية وتميز التنافس بين جميع الدول، حيث تحلت جميع الفرق بالروح الرياضية العالية، وبنت علاقات واسعة مع بعضها البعض، بالإضافة إلى دور الحكام والقائمين على الدورة الذين كانوا حياديين في التعامل مع جميع الفرق خلال المنافسات، مؤكدة أنه سيتم الإعلان عن استراتيجية الدورة القادمة التي يوجد بها الكثير من التغيرات، لتكون محفزاً للدول العربية للمشاركة في الدورات المقبلة.

بدورها شكرت رئيسة لجنة رياضة المرأة المصرية ميرفت حسنين، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مجلس شؤون الأسرة، واللجنة المنظمة لدوة الألعاب للأندية العربية للسيدات بالنيابة عن كل الإعلاميات الرياضيات العربيات والإعلاميين في اللقاء، مؤكدة أن البطولة حققت نجاحات كثيرة للغاية، وهي بشهادة الجميع لا تقل على الإطلاق عن البطولات الدولية الكبيرة، وأشارت إلى أن الهدف من هذه الدورة زيادة الاحتكاكات والنشاطات المستمرة الخاصة بالسيدات، بعيداً عن صراعات الفوز والخسارة والحصول على الميداليات.

وأشارت حسنين إلى أن الشارقة نجحت بامتياز من خلال الضيافة والاستقبال والتنظيم بإظهار الدورة بنسختها الثالثة بشكل مميز، متمنية بأن يزيد عدد الألعاب لأكثر من 8، مطالبة بضرورة التواصل مع الاتحادات الدولية للاعتراف بالدورة دولياً، وأكدت باسمها وباسم الإعلاميين والإعلاميات المشاركين في الدورة ومن تابعها من الخارج أن ما حققته الشارقة من تطور وتقدم في رياضة المرأة العربية من خلال دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات بفضل رؤية ودعم سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي سيسجله التاريخ العربي وسيشهد له المستقبل.

وتخلل اللقاء أسئلة واقتراحات من قبل الإعلاميين لتطوير الدورات المقبلة، فمن جانبها قالت الإعلامية المغربية حنان الشفاع أن على الاتحادات العربية تبني الرياضة النسوية بكافة أشكالها، ودعمها دعماً كبيراً وتحديد ميزانيات كافية للارتقاء برياضة المرأة بالوطن العربي، واعطاء الأندية النسائية الأحقية بالمشاركة بالبطولات العربية للارتقاء بالرياضة النسوية، مقترحة إدراج لعبة كرة القدم للسيدات على أجندة الدورات المقبلة.

وأشارت ندى النقبي في ردها على الإعلامية الشفاع إلى دور اللجان الأولمبية، ووزارات الشباب في الدول العربية التي يقع على عاتقها مسؤوليات كبيرة للغاية في دعم الرياضة النسوية، مطالبة من الاتحادات العربية توفير ميزانية كافية لدعم المرأة للمشاركة في البطولات الإقليمية والعربية، وعن إدراج لعبة كرة القدم أكدت بأن الدورة تهدف إلى تسليط الضوء على الألعاب التي لم تأخذ حقها في البطولات العربية، مؤكدة على أن موضوع إضافة لعبة كرة القدم على برنامج الدورات القادمة، ولكن سيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب.

من جانبها قدمت الإعلامية هبه الصباغ عضو لجنة الإعلاميات الرياضيات العربيات برقية شكر نيابة عن الإعلاميات لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، على دعمها الكبير للمرأة في كل المجالات وخاصة رياضة المرأة، وكشفت عن مبادرة تم توقيعها من مجموعة كبيرة من الإعلاميين الرياضيين والإعلاميات العربيات بأن تكون الشارقة عاصمة رياضة المرأة في الوطن العربي، ويتم التطرق لذلك في كل الأخبار والتقارير الصحفية الرياضية الخاصة بإمارة الشارقة في البلدان العربية.

وقالت الصباغ إن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات تخطت الآفاق العربية، وأصبحت تتجه بكل ثقة ونجاح نحو الدولية خاصة من ناحية التنظيم الذي يتوافق مع المعايير والمتطلبات الدولية للبطولات الكبيرة، مؤكدة استعداد الإعلاميين بأن يكونوا الذراع الإعلامي للوصول إلى كافة المنظمات العالمية التي من شأنها تحويل هذه الدورة إلى أولمبياد عالمي خاص بالنساء، مع ضرورة اعتماد الأرقام والنتائج التي تسجل في هذه الدورة لتصبح مؤهلة الى الدورات الأولمبية.

وشكر الإعلاميين والإعلاميات في نهاية اللقاء قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، واللجنة العليا المنظمة لهذه الدورة التي استطاعت إثبات بأن المرأة قادرة على تحقيق الأحلام، وإثبات نفسها في المجتمعات العربية والرياضية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني