فيس كورة > أخبار

عندما يتعدى لاعب على الإعلاميين !

  •  حجم الخط  

عندما يتعدى لاعب على الإعلاميين !

غزة/ نيللي المصري (فيس كووورة) 27/2/2016 - لا يختلف أحد على أن الإعلام الرياضي جزء مهم وكبير من المنظومة الرياضية، وحين وصف الإعلام بالسلطة الرابعة لم يأت هذا الوصف أو المسمى من فراغ، لما يحمله من رسالة سامية تفوق أي أهداف شخصية.

معروف أن الإعلام الرياضي تحديداً ينقل الحدث والصورة وكافة مجريات الأحداث الرياضية وما يتبعها من تبعات ذات علاقة، وهو حاضر في كافة المحافل الرياضية المحلية، وبدونه لم تنشر الثقافة الرياضية، ولم تعرف هوية اللاعبين، ولم يعرف نجومها، ولما استمرت الأنشطة الرياضية الرسمية، ولم يوثق تاريخنا،

فهو والرياضة وجهان نظيفان لعملة واحدة، لا ينفصلان عن بعضهما البعض، فبدون الرياضة لا يوجد إعلام الرياضي والعكس صحيحا، ولكن ما يتعرض له الإعلاميين خلال التغطية المستمرة لدوري الوطنية موبايل عكس ما يمكن أن يكون واقعهم الحقيقي.

بمعنى ان الغالبية العظمى من الصحافيين يعملون دون مقابل، يجتهدون كثيرا لنقل الأخبار والأحداث الرياضية، ويتنقلون بين ملاعب غزة على حسابهم الخاص حباَ في الرياضة ومهنتهم السامية دون كلل أو ملل، ناهيك عن تحملهم لمشقة التغطيات الرياضية خلال تقلبات الطقس المختلفة،

أمام كل هذا فانهم كثيراَ ما يتعرضون الى مواقف تقلل من شأنهم، وتمس كرامتهم وكرامة مهنتهم، من كافة الرياضيين،

لكن الأمر فاض عن حده وطفح الكيل ووصل الأمر إلى توجه لاعب خدمات خانيونس محمد الفقعاوي خلال مباراة فريقه أمام فريق غزة الرياضي الى الإعلاميين والتلفظ بألفاظ مسيئة وجارحة لهم، وإلقاء التهم جزافاَ عليهم بعدما أشهر حكم لقاء مباراة غزة الرياضي وفريقه البطاقة الحمراء لزميله عدي عبد الهادي، وتكرر هذا التصرف مرة أخرى.

لا يوجد أي مبرر لهذا التصرف المشين والمسيء،  وعلى ما يبدو يجب ان يكتسب اللاعبين الروح الرياضية قبل ان يمارسوا الرياضة كنشاط بدني،

هذا السلوك مرفوض جملة وتفصيلاَ ولابد من الوقوف ووضع حد لمثل هذه التصرفات القابلة للتكرار في ملاعبنا، ومطلوب حماية الإعلامي الرياضي واعادة الهيبة له.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني