فيس كورة > أخبار

ملاعب غزة .. أزمة أخلاق

  •  حجم الخط  

ملاعب غزة .. أزمة أخلاق

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 27/2/2016 - الله على جمال العلاقة ما بينهم خارج أسوار الملعب، لا تنقطع الزيارات فيما بينهم، ولا تمر مناسبة دونما يشارك الغالبية فيها "فرحاً أو حزناً"، جميعهم أصدقاء بتفاوت الدرجات، ولكنهم يبقون أصدقاء وزملاء، ومثلما لعبوا في مواجهة بعضهم البعض لعبوا سوياً في فريق واحد، وربما تنقلوا بين أكثر من فريق معاً.

ما سبق حقيقة، يعيشها لاعبو كرة القدم في غزة، ما سبق طبيعي، ولكن ما هو غير طبيعي أن تتحول تلك العلاقة إلى مواجهة أعداء، وفي غفلة من العقل ربما ينهي أحدهم الحياة الكروية لزميله في الفريق الأخر بعنف غير مبرر.

"خلي روحك رياضية" جملة فقدت معناها في ملاعبنا الغزية، وحل محلها في أغلب الأحيان الشغب اللفظي الذي طال الجميع من (لاعبين، وحكام، واداريين، واليوم الصحفيين)، ولماذا؟ لأن لاعباً راوغك وأدخل الكرة من بين قدميك؟ أم لأنه استحوذ على الكرة وابتعد فيها إلى أن استقرت في الشباك؟ أم لأن حكم الساحة لم يختر قانوناً يتناسب مع رغباتك ؟ أم لأنك تحايلت ولم تحصل على ركلة جزاء؟ أو لأنه وقع عليك ظلم تحكيمي؟

ما ورد أعلاه لا يعفيك من المسئولية الأخلاقية، ولا يعطيك مبرراً بالسب والشتم، والخروج عن النص، ولا يمنحك رخصة الاستفزاز التكتيكي لمن يلعب في مواجهتك، ومرة أخرى ارتكوا الأمهات والأخوات يتابعن المباريات عبر الراديو ولا تأتوا بهن داخل المستطيل الأخضر بألسنتكم.

عالهامش : إحنا بنتفرجش على لعب في الحواري، علشان نستنى بعض على رأس الحارة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني