فيس كورة > أخبار

الحكام من وجهة نظر اللاعبين والمدربين والإعلاميين

  •  حجم الخط  

الحلقة السابعة

الحكام من وجهة نظر اللاعبين والمدربين والإعلاميين

بقلم/الحكم المساعد الـدولي السابق محمد الشيخ خليل

ليس دفاعاً عن الحكام لكنها كلمة حق وانصاف لمجهوداتهم ورفقاً بهم، بعدما أصبحوا الحلقة الأضعف والشماعة التي تعلق عليها أخطاء منظومة كرة  ولن نجد من يدافع عنهم وعن قراراتهم، فاصبحوا يعانون من الظلم من خلال الانتقادات من الوسط الإعلامي الرياضي غير المنصف لهم والذي يقف جنباً إلى جنب مع اللاعبين والمدربين انطلاقاً من الانتماءات الخاصة ببعض الإعلاميين.

السؤال أين النقد البناء ؟ وهل قرارات الحُكام هي السبب الوحيد للهزائم؟.

متعة كرة القدم

يعكف أعضاء المجلس التشريعي الدولي (البورد) في الفيفا ونخبة من خبراء التحكيم على إيجاد الحلول لتقليل الأخطاء التحكيمية فتعاونوا مع  لجان التطوير في العديد من البرامج  التعليمية والتدريبية من أجل صقل الحكام.

ولأن أخطاء التحكيم جزء أساسي من متعة كرة القدم، فلا يوجد مباراة كرة قدم تخلو من الأخطاء ومنها الأخطاء التحكيمية، كما أنه من غير المنطقي أن يتحمل الحكم المسؤولية بمفرده فالحكم جزء من المنظومة.

الحكم يتخذ قراره في جزء من الثانية مع التفسير الصحيح  للحدث، ولا أعتقد أن هناك من يتعمد الخطأ ومن غير المنطقي أن يبرر اللاعب والمرب والإداري خطأه بتحميل الحكم مسؤولية عن الهزيمة.

لماذا يتدخل المدرب و اللاعب بقرار الحكم

ربما تكون قضية التحكيم هي الأكثر إثارة في الجولات السابقة وكثرت الاحتجاجات في الأسابيع الأخيرة هل هي بسبب توتر الحكم أم عنف زائد من اللاعبين أو سلوك مشين، حيث أن كل فريق يخسر مباراة يلقي باللوم على التحكم ويحمله مسؤولية الهزيمة كاملة، وربما تناسوا الأخطاء الفنية التكتيكية والخططية التي ارتكبها المدرب واللاعب.

ما نشاهده من تدخلات في قرارات الحكام أكبر دليل على عدم الثقافة وتبرير الفشل لأنفسهم، فاللاعب لا يحق له أن يتكلم عن التحكيم، ويجب أن يكون تركيزه في الملعب فقط، وكلام المدربين والإداريين والاعتراض الكثير هو من يعطي الفرصة للاعبين للمشاركة في الاعتراض على الحكام.

الحكام و الاعلام

يصب رجال الصحافة والاعلام جام غضبهم على قرارات الحكام ويضعونهم في قفص الاتهام، والغريب أنهم يُساندون مجالس الإدارات والمدربين واللاعبين تاركين  الحديث عن أخطائهم ومُخفين الحقيقة عن جماهيرهم.

هناك بعض رجال الإعلام تنعكس صداقاتهم مع اللاعبين على أقلامهم فيُجاملون اللاعبين وفرقهم على حساب الحُكام، مع التأكيد على أن الإعلاميين الغير منتميين للأندية لا يهاجمون الحكام .

عذرا لزملائي الإعلامين أتمنى أن يقف الجميع خلف قضاة الملاعب وعدم المساهمة في إهانتهم وأن توجه الأقلام الحُرة نحو البناء والتثقيف والتطوير، وأن يكون إعلامنا موجه نحو المسار الصحيح وانتقاد الخطأ بغض النظر عن مُرتكبه.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني