فيس كورة > أخبار

من فات قديمه تاااااااه

  •  حجم الخط  

أبو شقرة والسطري ما بين الممتازة والدرجة الأولى

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 12/3/2016 - تنقل اللاعبين ما بين الأندية حالة طبيعية، ولكن الانتماء يبقى للنادي الأم على الرغم من الاخلاص للفريق الذي يدافع عن شعاره اللاعب حين الانتقال أو الاعارة.

فكثر هم اللاعبون الذين نراهم خلف أنديتهم التي نشأوا فيها ليقدموا الدعم لهم والمساهمة في رفع الروح المعنوية لزملاء لعبوا سابقاً جنباً إلى جنب.

وهذا ما أظهره اللعب عمر أبو شقرة في اللقاء الذي جمع ناديه الأول اتحاد خانيونس أمام شباب خانيونس، حيث تواجد بجانب دكة البدلاء وكأنه يستعد للعب، ولكنه لعب كعامل أساسي في الوقوف إلى جانب زملائه الذين يصارعون من أجل البقاء في الدرجة الممتازة، وفي ذات الوقت مطلوب منه في اليوم التالي أن يدافع عن صدارة ناديه الحالي الأهلي الفلسطيني، الذي بات على مقربة من العودة للدرجة الممتازة.

وكما فعل أبو شقرة فعل ذلك محمد السطري لاعب الصداقة الذي وقف إلى جانب فريقه الأول القادسية والذي يلعب ضمن دوري الدرجة الأولى، ولكن حاله أفضل من حال اتحاد خانيونس، فهو ينافس للحصول على إحدى بطاقتي التأهل لدوري الأضواء، فتواجد الأسبوع المنصرم على مقربة من دكة البدلاء عندما واجه فريقه السابق متصدر دوري الدرجة الأولى الأهلي الفلسطيني، وأكد على أن تواجده ضروري لدعم اللاعبين، على الرغم من أن فريقه الحالي كان على موعد في اليوم التالي مع مواجهة ليست بالسهلة لطريق الصدارة.

القادسية تعادل مع الأهلي بهدف لكل منهما، وفي اليوم التالي ابتسم الحظ للسطري فحصد فريقه "الصدارة" نقاط اللقاء الثلاثة بهدف نظيف سُجل في شباك خدمات خانيونس.

وكذلك تعادل اتحاد خانيونس مع شباب خانيونس بهدف لكلاهما، ليبقى عمر أبو شقرة اليوم على موعد تأكيد فريقه الحالي "الأهلي الفلسطيني" على الاحتفاظ ببطاقة الصعود الأولى.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني