فيس كورة > أخبار

الدربيات ما بين المسموح والممنوع

  •  حجم الخط  

الدربيات ما بين المسموح والممنوع

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 12/3/2016 - أغلب المدن الغزية يمثلها على الأقل ثلاثة أو أربعة أندية في البطولات المختلفة، وهذا بالتأكيد يعني المواجه المباشرة خلال الموسم الكروي في لقاء يُطلق عليه "الدربي".

وما بين الشمال وغزة والوسطى وجنوباً في رفح وعلى مدار مواسم عدة تخرج الدربيات إلى بر الأمان، إلا أن خانيونس لا زالت عصية على الخروج بأمان وهي التي تضم مثلث كروي كبير وعريق عرف طريق منصات التتويج، حيث يمثلها في الدرجة الممتازة وهي أقوى بطولات قطاع غزة الكروية كل من (شباب خانيونس، واتحاد خانيونس، وخدمات خانيونس).

وعلى الرغم من مشاركة الجهات السيادية لرئاسة الأندية سعياً لتقديم أفضل المواجهات وخروجها بشكل سليم، لكن الشغب الجماهيري والتعصب التشجيعي يطغى على المشهد العام، وهذا ما حدث اليوم على مدرجات "استاد ناصر" في دربي الشباب والاتحاد، فتغنت الجماهير بما لا يليق بتاريخ المدينة وتضحيات أبنائها، لتكون المسبات والألفاظ المؤذية هي سمة اللقاء.

وعلى العكس تماماً حيث قدمت بيت حانون نموذجاً رائعاً للروح الرياضية في دربي من الدرجة الثانية، على الرغم من شهوة رياضي بيت حانون للصعود للدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه، والرغبة القوية لأهلي بيت حانون للعودة مجدداً لذات الدرجة، فحساسية اللقاء وأهميته ألقت بظلال إيجابية على أرضية الملعب وبين الجماهير، لتضرب المعنى الحقيقي للروح الرياضية في لقاء انتهى بالتعادل الذي أجل الاعلان عن اسم الفريق الذي سيمثل المدينة في دوري الدرجة الأولى.

إلى متى ستبقى خانيونس بكل مكوناتها الرياضية والمجتمعية عاجزة أمام النزعة العصبية للجماهير الكروية؟.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني