فيس كورة > أخبار

خدمات رفح على أعتاب المجد الرابع

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة التاسعة عشرة من الدوري الممتاز

خدمات رفح على أعتاب المجد الرابع

شباب رفح يخرج من دائرة اللقب والصداقة يتمسك بالأمل الأخير

المغازي يقترب من الهبوط وصراع شديد بين أربع فرق أخرى

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 15/3/2016 - بات فريق خدمات رفح على بُعد خطوة واحدة من إعلان أفراحه احتفالاً بالمجد الرابع والتتويج بلقب الدوري الممتاز بعد أن حصَّن صدارته بثلاث نقاط جديدة بالفوز على خدمات المغازي بهدف نظيف أوصل الفريق للنقطة (42) بفارق (6) نقاط عن الصداقة صاحب المركز الثاني.

خدمات رفح يسير بثبات نحو اللقب الرابع في تاريخه وأصبح بحاجة لحصد (4) نقاط فقط من المباريات الثلاث المتبقية دون النظر لنتائج الآخرين.

مع نهاية الجولة التاسعة عشرة وتحدد ملامح المنافسة على اللقب بنسبة كبيرة لكن ملامح الهبوط تبدو غامضة حتى اللحظة خاصة أن فريق المغازي بات قريباً من الهبوط والعودة من حيث أتى، لكن الصراع على أشُدِه على البطاقة الثانية وخاصة بين الكبيرين اتحاد خانيونس وخدمات الشاطئ.

أبرز ظواهر الجولة

الظاهرة الأبرز في هذه الجولة هي تلك التي كشفت عن تناقضين باقتراب خدمات رفح من التتويج بلقب الدوري الممتاز واقتراب خدمات المغازي من الهبوط والعودة للدرجة الأولى وبقاءه في المركز الأخير برصيد (14) نقطة.

فرص البقاء للمغازي تبدو مستحيلة قبل ثلاث جولات على النهاية وأصبح بحاجة للفوز في كل مبارياته وانتظار تعثر الفرق الأخرى المنافسة على الهبوط .

الصداقة حافظ على بصيص أمله باستمرار منافسته على اللقب بفوزه على شباب جباليا بهدفين نظيفين وحافظ على فارق النقاط مع خدمات رفح المتصدر بـ(6) نقاط فقط.

ويأمل الصداقة أن يحقق الفوز في المباريات الثلاث المتبقية خاصة أن إحداها ستكون مع خدمات رفح وينتظر أن يتعثر المتصدر أمام غزة الرياضي في الجولة العشرين من بطولة الدوري.

فريق شباب جباليا رغم خسارته إلا أنه يبقى بعيد بشكل نسبي عن حسابات الهبوط وبات بحاجة لتعادل أو فوز وحيد فقط من أجل ضمان التأمين بشكل كامل والبقاء في الدرجة الممتازة على اعتبار أن فرق مؤخرة جدول الترتيب جميعها تعثرت ولم تتمكن من تحقيق الفوز.

بصيص الأمل للصداقة بالمنافسة على اللقب لم يعد يمتلكه فريق شباب رفح الذي تعادل مع خدمات خانيونس بهدف لمثله وبات بحاجة لمعجزة كروية من أجل التتويج باللقب الثالث وتتمثل بفوزه بجميع المباريات بفارق أهداف كبير وانتظار خسارة فريق خدمات رفح في المباريات الثلاث وحسم اللقب بفارق الأهداف لأنه سيكون متساوياً مع الخدمات بنفس الرصيد من النقاط.

فريق خدمات خانيونس استعاد عافيته بنقطة التعادل التي ربما لن تكن كفيلة لتأمين بقاء الفريق في الدرجة الممتازة خاصة أن الصراع على الهبوط يشتعل أكثر ورفع رصيده إلى (21) نقطة وبقي في المركز التاسع مهدداً بجانب فريقي الشاطئ واتحاد خانيونس.

صراع مشتعل

من أشد وأخطر الظواهر في هذه الجولة هي احتدام الصراع الكبير بين فريقي اتحاد خانيونس وخدمات الشاطئ على المركز الثاني المؤدي للهبوط بعد تعادل الأول وخسارة الثاني وبقاء الفريقين في صراع البقاء حتى النهاية.

فريق اتحاد خانيونس رغم تقدمه في ديربي المدينة على جاره الشباب إلا أنه لم يتمكن من تحقيق الفوز وبقي رهين المركز الحادي عشر بفارق نقطة خلف الشاطئ قبل ثلاث جولات على النهاية.

اتحاد خانيونس بات بحاجة لتحقيق الفوز في مباراتين على الأقل وانتظار تعثر فريق الشاطئ أو فرق أخرى في المباريات القادمة على أمل أن يبقى في دوري الأضواء. في المقابل سيسعى الشاطئ لتحقيق فوزين أيضاً لضمان بقائه في الدرجة الممتازة وإنهاء معاناته من الهبوط التي بدأت منذ الجولة الأولى وحتى الآن.

فوز الأمان

الهلال فاز على الشاطئ وحصد ثلاث نقاط كفلت للفريق البقاء بنسبة كبيرة في الدرجة الممتازة بعد رفع رصيده إلى (23) نقطة رغم أنه كان من أبرز المرشحين للهبوط في مرحلة الذهاب من البطولة لكنه ظهر بثوب جديد في مرحلة الإياب ليثبت أحقيته بالبقاء في دوري الأضواء.

فوز الأمان الثاني في هذه الجولة كان من نصيب الشجاعية الذي ارتقى للمركز السادس بعد الفوز على غزة الرياضي بثلاثة أهداف مقابل هدف رافعاً رصيده إلى (25) نقطة وبات بعيداً عن حسابات الهبوط بعدما كان مهدداً بذلك قبل جولتين.

فريق الشجاعية أصبح بإمكانه تحقيق هدف آخر للفريق وهو استعادة الهيبة المفقودة والبحث عن مركز متقدم يليق بحجم بطل الثلاثية.

فريقي شباب خانيونس وغزة الرياضي لم يضعا اهتمامهما في مباريات الدوري خاصة أن الفريقين من أبرز المرشحين للمنافسة على لقب كأس غزة التي ستنطلق منافساته الأسبوع المقبل مع توقف بطولة الدوري.

(12) هدفاً

لوحظ خلال هذه الجولة انخفاض نسبي في تسجيل الأهداف مقارنة بالجولة الماضية حيث سُجل خلال هذه الجولة (12) هدفاً خلال ست مباريات انتهت أربع منها بفوز أحد الفريقين واثنتين بالتعادل.

ووصل عدد الأهداف الإجمالي إلى (281) هدف، حيث سجل (169) هدف خلال مرحلة الذهاب من البطولة.

(12) بطاقة صفراء

لوحظ خلال هذه الجولة انخفاض نسبي في استخدم الحكام للبطاقات الصفراء (12) مرة خلال ست مباريات.

ووصل عدد إجمالي البطاقات الصفراء إلى (381) بطاقة، حيث أشهر الحكام (234) بطاقة خلال مرحلة الذهاب من الدوري.

بدون بطاقات حمراء

للمرة الثانية على التوالي لم يستخدم الحكام سلاح البطاقات الحمراء خلال هذه الجولة وهي للمرة الرابعة خلال البطولة التي تنتهي جولة كاملة دون طرد أحد اللاعبين.

وبقي العدد الإجمالي للبطاقات الحمراء (51) بطاقة حيث تم إشهار (35) بطاقة حمراء في مرحلة الذهاب من البطولة.

السباخي يزاحم العبيد

تمكن سعيد السباخي من مزاحمة العبيد في صدارة الهدافين قبل ثلاث جولات على النهاية بعد أن سجل هدفاً في مرمى المغازي رفع رصيده إلى (11) نقطة، بينما بقي العبيد في المركز الأول برصيد (16) هدفاً، في حين زاد علاء عطية في رصيده هدفاً جديداً ليرفع رصيده إلى (10) أهداف.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني