فيس كورة > أخبار

منتدى الرواد ينجح في تجسيد السادس من ابريل عيداً وطنياً للرياضة الفلسطينية

  •  حجم الخط  

اعتزازاً بالإنجازات التاريخية الخالدة..

منتدى الرواد ينجح في تجسيد السادس من ابريل عيداً وطنياً للرياضة الفلسطينية

غزة/الدائرة الإعلامية للمنتدى – 12/4/2016 - يعتبر الاحتفال بالعيد الوطني للرياضة الفلسطينية " السادس من ابريل " هو شرارة الانطلاقة نحو تجسيد الانجازات الرياضية و حماية الإرث و التاريخ الرياضي الخالد الذي كتب أبجدياته قادة و رواد اخلصوا الجهد و العطاء و حلقوا في سماء الانجازات وحافظوا على الهوية الوطنية و استمروا في مسيرة العطاء بهذه المفردات و الكلمات التي تحمل في طياتها معاني كبيرة تحدث د. إسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق و السيد إبراهيم ابوسليم نيابة عن اللواء جبريل الرجوب و ممثل الوطنية موبايل و رئيس المنتدى على ابوحسنين و الأستاذ معمر بسيسو الذي تحدث نيابة عن جيل الرواد و المكرمين وقد أكدوا جميعهم على إن الرياضة الفلسطينية رغم الحصار و الآلام و قلة الموارد و الإمكانيات مازال يتدفق من شرايينها سلسبيل العطاء الموفور و الانجازات التي ترصع حبين الوطن و الرياضة الفلسطينية في كل الساحات و الميادين.

وانطلاقا من عمق المسؤولية الوطنية والرياضية وتجسيد وتثبيتا للتاريخ وحمايته والمحافظة على المكنون الحضاري والتراث الخالد الذي أورثنا إياه هذا الجيل من الإبطال والقادة الأفذاذ, أقام منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية عصر يوم الاثنين 11/4/2016 مهرجاناً رياضياً مركزياً برعاية شركة الوطنية موبايل, وذلك في المقر المؤقت للمنتدى بسبورت لاند أكاديمي بقرية المصدر وسط القطاع.

وكرم المنتدى خلال هذا العرس الوطني الجامع و الحاشد نخبة من الشخصيات الاعتبارية تقدمها د.إسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق, واللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة, وشركة الوطنية موبايل, والنائب أحمد أبو هولي, وتم أيضاً تكريم قيادات العمل الوطني الرياضي خلال فترة الخمسينات والستينات, وهم "المرحوم الحاج رشاد الشوا مؤسس ورئيس نادي غزة الرياضي, والمرحوم فائق بسيسو مؤسس ورئيس النادي القومي, والمرحوم منير الريس مؤسس ورئيس نادي الشباب العربي, المرحوم ظافر الشوا مؤسس ورئيس النادي جمعية التوحيد , والمرحوم اسكندر فرح مؤسس ورئيس النادي الأرثوذكسي العربي, والمرحوم زكي خيال مؤسس ورئيس النادي الأولمبي نادي فلسطين, والمرحوم جورج رشماوي رئيس نادي جمعية الشبان المسيحية", وكُرم أيضاً "رعاية شباب رفح, ورعاية شباب خان يونس, ورعاية شباب دير البلح", بجانبهم  تم تكريم مراكز الخدمات لدورها الرائد في عملية الحراك الرياضي والوطني وهم "خدمات رفح, خانيونس, دير البلح, المغازي, النصيرات, البريج, الشاطئ, جباليا", وقدم المنتدى درعاً تقديرياً لشركة الوطنية موبايل على رعايتها لهذا اليوم الوطني.

كم قدم المجلس الأعلى للشباب و الرياضة درعا لمنتدى رواد الحركة الرياضية و قدم مركز خدمات دير البلح درعا لمنتدى الرواد و أخر لسبورت لاند أكاديمي تقدير للجهود المبذولة

تجدر الإشارة إلى إن الاحتفال انطلقت فعالياته بحضور د. إسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق, وعلي أبو حسنين رئيس منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية, وهيثم أبو شعبان ورجب السراج ومحمد الشريف عن الوطنية موبايل راعي المهرجان, ونهرو الحداد مسير أعمال المجلس الأعلى للشباب والرياضة, وإبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد كرة القدم, وعدد من رؤساء الأندية ولفيف كبير من الشخصيات الاعتبارية والقيادات الوطنية ورواد ومرجعيات وكوادر الحركة الرياضية الفلسطينية.

وبدأ الحفل الذي قاد فعالياته الزميل أسامة فلفل رئيس الدائرة الإعلامية بمنتدى الرواد بعرض كشفي, ثم قراءة القرآن, وعزف السلام الوطني الفلسطيني, ورحب عريف الحفل بالحضور وأشار إلى حجم الانجازات التاريخية التي تحققت رغم الظروف والمعيقات وأكد على إن هذه الانجازات أصبحت اليوم جزء مهم وأصيل من مكونات الهوية الوطنية والرياضية وبعد ذلك تحدث علي أبو حسنين رئيس المنتدى بالحضور, وقال أن منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية ماضٍ في تحقيق أهدافه الوطنية, مشيداً بحجم الالتفاف حول فكرة المنتدى التي أصبحت واقعاً ملموساً كجزء لا يتجزأ من المنظومة الرياضية.

وعبر عن فخره بأن المنتدى يضم نخبة كبيرة من الرواد الذين أسسوا دعائم العمل الرياضي الوطني في أحلك الظروف والمحطات, على مدار حقبة من الزمن تركوا خلفهم ارث حضاري رياضي يعتبر منارة لكل الرياضيين وأساس للعمل.

وأوضح ان المنتدى حقق أهداف كثيرة منذ نشأته عام 2015, انطلاقاً من الدور الوطني له وفاءً للجيل الرياضي العملاق وليكون جسماً نقياً خالٍ من الشوائب فقد عمل بعيداً عن الحزبية المقيتة وكرم كافة الرواد الرياضيين دون النظر لانتماءاتهم وألوانهم الحزبية الأحياء منهم والأموات.

وقدم أبو حسنين الشكر لكل من ساهم في إنجاح أهداف المنتدى, وكذلك إنجاح هذا المهرجان الوطني الكبير, كما شكر كل من ساهم في دعم المنتدى مادياً ومعنوياً, والشكر لكل لجان وكوادر المنتدى وجمعيته العمومية.

بدوره قال د. إسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق أن يشعر بالفخر بالانتماء للحركة الرياضية منذ أن كان لاعباً في نادي خدمات الشاطئ ثم الانتقال للعمل الإداري , مشيراً أن الحركة الرياضية تعيش واقعاً بعيداً عن كافة التجاذبات التي تحدث بالسياسة.

وأشار د. هنية أن السياسيين عليهم أن ينقلوا تجربة الرياضة إلى حلقتهم والابتعاد عن الحزبية في معالجة كثير من القضايا وتغليب المصلحة العامة من أجل تحقيق أهداف شعبنا والخلاص من الاحتلال.

وشدد د.هنية على أهمية تعزيز اللحمة الرياضية وتعميم هذه التجربة على كافة المجالات الحياتية في مجتمعنا للمحافظة على النسيج الوطني الاجتماعي.

وبين د. هنية انه لن يتغير مهما تقلد من مناصب وصفات اعتبارية وسيبقى وفياً لأصدقائه الرياضيين الذين تربى معهم في الأندية والساحات الرياضية , مستشهداً بالتدريب الأسبوعي الذي يقام على ملعب اليرموك وهو يواصل المشاركة فيه منذ أكثر من ثمانية سنوات حتى الآن.

وأمل د. هنية أن تنتهي كافة أثار الانقسام البغيض وأن تعود اللحمة إلى مجتمعنا لدحر الاحتلال ومواصلة مشروعنا الوطني الفلسطيني والمحافظة على مقدساتنا.

وقال إبراهيم أبو سليم في كلمته ممثلاً عن اللواء جبريل الرجوب أن الاحتفال بالعيد الوطني للرياضة الفلسطينية هو محل فخر واعتزاز لكل الرياضيين, مبرقاً بتحيات اللواء الرجوب لكل الرياضيين في الفلسطينيين في كافة أصقاع الأرض.

وشدد أبو سليم على أن قيادة العمل الرياضي تبذل كل ما بوسعها من اجل تحقيق أمنيات الرياضيين الفلسطينيين بالإمكانيات المتاحة والمتوفرة بالرغم من الضغوطات التي تعيشها جراء الاحتلال البغيض.

وحيا أبو سليم منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية على جهوده الكبيرة التي يبذلها من أجل الرقي والنهوض بشريحة الرواد المؤسسين وإنجازاته التي حققها منذ نشأته بالرغم من قصر مدة هذه النشأة إلا أن العمل أصبح واقعاً ملموساً.

وقال هيثم أبو شعبان مدير عام شركة الوطنية موبايل في غزة إن رعاية الوطنية للنشاطات الرياضية في الوطن متواصلة وستتوسع شيئاً فشيئاً, انطلاقاً من الاستراتيجية الوطنية التي تنتهجها الشركة وإيمانها بأن الرياضة هي العنصر الأهم في المجتمع.

وعبر أبو شعبان عن فخره لرعاية حفل تكريم الرواد, مشيراً أن الوطنية موبايل لن تدخر جهداً في رعاية مزيد من هذه الاحتفالات التي تجسد المحبة والوئام بين أبناء شعبنا الفلسطيني.

وفي كلمة المكرمين قال الرياضي الكبير معمر بسيسو أن العيد الوطني للرياضة الفلسطينية شرارة الانطلاقة لإعادة الأمجاد وإن  جيل الرواد و العمالقة يخلدهم التاريخ لأنهم أحدثوا تحولات عظيمة وحققوا انجازات نوعية في مراحل ومحطات صعبة و رسموا ملامح المستقبل الرياضي المشرق للمنظومة الرياضة .

وأكد بسيسو على ضرورة إعادة تقيم شامل لمنظومة العمل الرياضي ودراسة السبل الكفيلة بتعزيز مشروع النهضة الرياضية و الأخذ بعين الاعتبار توظيف و استثمار الكفاءات والخبرات والاهتمام بمشاريع البنية التحتية بشكل كبير وخصوصا في المحافظات الجنوبية التي تفتقر لهذه المشاريع

وفي الختام ثمن الجهود المبذولة لإحياء يوم الرياضي الفلسطيني و كل الجهات الداعمة والراعية وتمنى التوفيق و السداد لمنتدى الرواد ولجانه العاملة.

وشهد المهرجان فقرات إنشاديه وطنية ودبكة شعبية من تراثنا الوطني ومسابقات رياضية وجوائز وزعت على الحاضرين, بالإضافة إلى الدروع التي وزعت على المكرمين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني