فيس كورة > أخبار

بطولة المضمار المركزية للفتيات حلم تحول إلى واقع

  •  حجم الخط  

بطولة المضمار المركزية للفتيات حلم تحول إلى واقع

غزة/نيللي المصري (فيس كوووورة) 14/4/2016 - حلم كبير يتجسد لأول مرة بين حارات المضمار الذي خُط على ملعب جامعة الأقصى بغزة، فتيات تبارين وتنافسن وكلهن تطلعات نحو مستقبل مشرق كحق مشروع لهن بممارسة الرياضة،

"بطولة المضمار" المركزية التي اقامها الاتحاد الفلسطيني للالعاب القوى بالتعاون مع كلية التربية الرياضية بجامعة الاقصى كانت تلك البوابة نحو الانطلاق، لكنهن مازلن يخشين من اغتيال الاحتلال لأحلامهن مرة أخرى كما في المرات السابقة، والتي كان اخرها حرمانهن من تصاريح الدخول إلى المحافظات الشمالية للمشاركة في الماراتون الدولي في بيت لحم،

أصغر عداءة

عشرات الفتيات من مختلف الفئات العمرية، وينتمين الى مؤسسات وجامعات واندية في قطاع غزة، شاركن في البطولة دون تردد، وشهدت

البطولة مشاركة اصغر عداءة "تسنيم الدبجي" تبلغ من العمر سبع سنوات وهي ابنة العداء الاولمبي الدولي عبد السلام الدبجي،

بابتسامة طفولية حالمة قالت:" اريد أن أصبح مثل أبي، احب جدا هذه الرياضة"،

معقباَ والدها بقول:" اسعى لان تكون تسنيم بطلة اولمبية، احاول تدريبها وتنمية مهاراتها، وانا مطمئن لانها تملك تلك الموهبة الرياضة وكلي امل ان تستمر في المشوار نحو تمثيل فلسطين كما فعلت".

زهرات طامحة

صاحبة المركز الاول في سباق مسافة ال 100م و400 م "علا البدي"12 عاما من نادي شباب بيت لاهيا، رغم صغر سنها لكنها لديها اصرار كبير على مواصلة المشوار الرياضي، تقول:" التزم بالتدريبات من خلال النادي دون توقف سوى فترة الامتحانات المدرسية، وشاركت اليوم في البطولة حتى لمعرفة قدراتي الفنية"،

البدي طموحة بشغف، تحلم بأن تكون ممثلة لفلسطين في المحافل الرياضية الخارجية، وبحسب قولها ان هذه البطولة فتحت المجال امام الكثير من الفتيات للمشاركة واظهار رياضة المرأة،

واضافت :"نريد الاهتمام برياضة المرأة والاستمرار في اقامة هذه البطولات دون توقف".

هناء ابو معليق لاعبة منتخب فلسطين السابقة والحاصلة على المركز الثاني في سباق ال 200م-و3000م في البطولة تستذكر فترة الاعداد والتحضير لمشاركاتها الخارجية في السنوات الماضية تقول:" كنت دوما اتحمس للمشاركة وابذل الكثير من الجهود، لكن هذه الايام مع تشديد الحصار حرمنا من ابسط الحقوق المشاركة في مارثون بيت لحم الدولي والذي كان في الاول من نيسان الحالي،

وتوضح ابو معليق:" ان اول بطولة نسوية للالعاب القوى بمثابة بارقة أمل لدى الكثير من الفتيتات اللواتي يرغبن بمواصلة مشوارهن الرياضي، مشددة على ان الاستمرار في القيام بتلك الانشطة سيعزز تواجد المرأة بقوة في المجال الرياضي.

فيما اعتبرت ختام ابو جريبان الطالبة بكلية التربية الرياضية بجامعة الاقصى والحاصلة على المركز الثالث في سباق 200م- و300م التحضير لاختبارات اختيار المواهب الشابة والبدء بتعزيز دور المرأة في هذه اللعبةـ

واكدت على انه بالرغم من الحصار وقيود الاحتلال للسفر سنستمر ونواصل نشاطنا الرياضي دون ملل لنحقق ما نصبو اليه،

هدف واحد وذات الطموح حملنه هؤلاء الفتيات المشاركات في البطولةـ

المشاركة حنين جربوع والفائزة بالمركز الثالث لمسافة 10م-200م طالبت بضرورة تحفيز الفتيات نحو الرياضة، والعمل على تواصل اطلاق المسابقات المحلية حتى يتم اختيار عناصر جيدة تساهم في رفع شأن اللعبة،

واكدت على ان البطولة جانب مهم وايجابي فتح المجال امام هؤلاء الفتيات لممارسة الرياضة التي يحبوها رغم الصعوبات التي يواجهها الجميع.

تغيير ايجابي

اتحاد العاب القوى ابدى حرصه على تعزيز دور المراة بشكل كبير في المجال الرياضي وفق ما يتاح امامهم من امكانيات وظروف اجتماعية لأحقية المراة ممارسة كافة ألعاب القوى، والرياضات المُختلفة أسوة بباقي الفتيات في العالم،

رئيس الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى المحاضر بجامعة الأقصى نادر حلاوة قال ان هذه البطولة تهدف لاكتشاف جيل جديد، لألعاب القوى، خاصة من فئة الفتيات".

وأوضح "هذه الفئة التي كانت ستمثل فلسطين برفقة شباب منتخب فلسطين في ماراثون فلسطين الدولي بمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، لكن الاحتلال الإسرائيلي رفض إصدار تصريح لهم، لعدة مرات متتالية".

ونبه إلى أن محكمين البطولة هن طالبات تخصص التربية الرياضية المنضمات في صفوف المنتخب الفلسطيني لألعاب القوى".

وبين أن الهدف من مشاركتهن اطلاعهن على النواحي الفنية، والتحكيم، وإدارة السباقات في المستقبل، مُشيرًا إلى أن السباق ضمن مسافات عدة وهي (100 متر، و200، و400، و800، و1500 متر، و3 آلاف متر، بالإضافة لسباقات التتابعات 400 متر)".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني