فيس كورة > أخبار

عامر أبو رمضان: المنظومة الأخلاقية الرياضية في خطر

  •  حجم الخط  

عامر أبو رمضان رئيس نادي الهلال في حديث خاص

مستوى الكرة الغزية في تراجع والمنظومة الأخلاقية في خطر

التحكيم جيد ولكن .. وهذه طموحات الهلال

غزة/مهند دلول (الناطق الاعلامي للهلال) – 16/4/2016 - أنهى نادي الهلال الرياضي, واحداً من أصعب المواسم الرياضية التي مرت عليه, محتلاً المركز العاشر على سلم ترتيب دوري الوطنية موبايل لأندية قطاع غزة برصيد (26) نقطة, جمعها من سبعة انتصارات وخمسة تعادلات وعشرة هزائم.

الهلاليين أنهوا النصف الأول من المسابقة المحلية في مؤخرة الترتيب برصيد (8) نقاط فقط, ليستعين الفريق باحميدان بربخ مدرباً جديداً الذي قاد انتفاضة قوية استحق من خلالها الهلال لقب الحصان الأسود في مرحلة الإياب بعد إحراجه جميع الكبار والتفوق على العديد منهم.

ثلاثة مواسم من صراع الهبوط .. وأسباب بيع النجوم .. وآخر التطورات المتعلقة بالأزمة المالية, كلها قضايا وضعت على الطاولة الصحفية لعامر أبو رمضان رئيس نادي الهلال الرياضي من أجل الإجابة عليها وتوضيح موقفه من مستوى التحكيم وشائعات بيع وتمرير المباريات.

مستوى دون المأمول

وحول المستوى الفني للموسم الرياضي الجاري, أكد عامر أبو رمضان أن المستوى العام كان أدنى من المنتظر, تماماً كالمستوى الذي ظهر عليه الموسم الماضي, مرجعاً ذلك إلى غياب مسابقات الفئات العمرية المختلفة والمشاركات الخارجية والتمثيل في المنتخبات الوطنية.

وتابع : " المستوى الفني لا يرتفع إلا تحت ضغط المنافسات .. مع غياب الطموح الرياضي بسبب عدم وجود تمثيل خارجي, ومع ضعف القدرات المالية للأندية بدا واضحاً ضعف المستوى العام هذا الموسم .. نحن بحاجة إلى خلق حالة احتراف حقيقي للعبة تخدم الأندية في المستقبل وتساهم في تطوير الأداء ومنح اللاعبين حقهم في المشاركة بالمنتخبات الفلسطينية المختلفة ".

الأخلاق في تراجع مستمر

وانتقد أبو رمضان الحالة السلوكية والثقافية التي شهدت تراجعاً كبيراً هذا الموسم, مؤكداً أن هذا التراجع يشكل مؤشراً خطيراً للبنيان الثقافي والاجتماعي الفلسطيني, ويضع المسئولين على حد تعبيره أمام تحدٍ كبير من أجل وقف النزيف الأخلاقي ومعالجته بشكل حاسم.

وقال : " لا يمكن تقبل ما تقوم به الجماهير الفلسطينية من هتافات مسيئة عبر المدرجات .. الشعب الفلسطيني أرقى من أن تخرج عنه هذه الكلمات الجارحة بحق اللاعبين, على الاتحاد الفلسطيني تقييم الموقف ووضع الحلول المناسبة من أجل وقف هذه الظاهرة الموسم المقبل ".

بيع وتمرير المباريات

وفيما يتعلق ببيع وتمرير المباريات, أكد أبو رمضان أن ما أشيع في الوسط الرياضي من انتشار لهذه الظاهرة يعد مؤشراً خطيراً إن ثبت حدوثه, ويمثل واقعاً جديداً ينذر بمستقبل مؤلم للرياضة الفلسطينية مما يؤكد أن المنظومة الأخلاقية قريبة من الانهيار بشكل كامل.

وأضاف : " في الوقت الذي تعد فيه الوحدة الاجتماعية في غزة الدرع الواقي للمجتمع الفلسطيني, يأتي الحديث عن عمليات وبيع وتمرير المباريات لكسر هذه الوحدة, وصولاً إلى إسقاط المجتمع فريسة للمتآمرين, والراغبين في التخريب ".

وشدد أبو رمضان على ضرورة التعامل بذكاء وحكمة مع هذه الظاهرة, وفرض العقوبات القاسية على الأندية التي يثبت تورطها في بيع وتمرير المباريات, مع العمل بكل حزم من أجل وقف الانهيار الأخلاقي ومنع تكراره.

مستوى التحكيم

وحول أداء الحكام, قال أبو رمضان أن مستوى التحكيم الفلسطيني جيد إلى حد ما .. إلا أنه يعاني على الصعيد النفسي من تأثر الحكام بالجماهير وهتافاتهم, مدللاً على ذلك بالقول أن بعض الحكام الغزيين قدموا مستويات أعلى بكثير عند مشاركتهم في إدارة بعض لقاءات كرة القدم بالضفة الغربية.

وتابع : " الحكم يجيب أن يحصل على الحماية الكاملة من أجل تقديم مستوى جيد .. الأندية الصغيرة وصاحبة الجماهير القليلة تتعرض لظلم غير مباشر بسبب تأثر الحكم الفلسطيني من ضغوط الجماهير ".

أداء الهلال

وحول مستوى الهلال في الموسم المنصرم, أكد أبو رمضان أن فريقه عانى في النصف الأول من لعنة الدقائق الأخيرة بعد فقدانه الكثير من النقاط قبل صافرة النهاية بقليل, مما جعل موقف الهلال حرجاً للغاية باحتلاله مؤخرة الترتيب برصيد (8) نقاط فقط.

وتابع : " منذ تولي احميدان بربخ مسؤولية الإدارة الفنية للهلال أصبحت النتائج شبه مثالية .. وتطور أداء الفريق من الناحيتين الإدارية والنفسية, لتصبح الروح القتالية حاضرة بقوة مما انعكس ايجاباً على مسيرة الفريق ".

وفيما يتعلق بأسباب معاناة الهلال من شبح الهبوط حتى الأمتار الأخيرة هذا الموسم, قال أبو رمضان أن نتائج الفريق المتميزة في الإياب اصطدمت ببعض الأخطاء التحكيمية المؤثرة إضافة إلى سيناريوهات قامت بها بعض الأندية في الخفاء, مع معاناة الفريق من نقص في بعض المراكز المؤثرة.

احميدان بربخ

ووصف أبو رمضان احميدان بربخ المدير الفني لنادي الهلال الرياضي بالقيمة الفنية والأخلاقية الكبيرة, مؤكداً أن الرياضة الفلسطينية بحاجة إلى الاستفادة من تجربة بربخ حتى يتسنى لها التطور على صعيد المستويين الفني والتدريبي.

وقال أبو رمضان : " السلوك الفني والديني والأخلاقي الذي يعتمد عليه بربخ أمر يدعو للإعجاب والفخر, مدرب الهلال شكل نقطة تحول في مسيرة الفريق هذا الموسم .. وقبوله المهمة بمثابة مغامرة لا يقدم عليها الكثيرين خاصة وأن بربخ يعد صاحب انجازات كبيرة.

بيع النجوم

وأرجع أبو رمضان أسباب إقدام الهلال على بيع بعض من نجوم الفريق خلال المواسم الماضية, إلى الأزمة المالية التي يعاني منها الهلال منذ سنوات, مؤكداً أن عدم قدرة النادي على الالتزام برواتب بعض النجوم المرتفعة تجبره على بيعهم.

وتابع : " مع بيع العديد من نجوم الهلال .. حرصنا على الاستعانة ببعض الناشئين الذين ساهم تواجدهم في الدرجة الممتازة في رفع مستوياتهم الفنية والبدنية مما يزيد من فرص تحقيق الهلال أهدافه التنافسية في المستقبل القريب.

الازدواجية في الاتحاد

وأثنى أبو رمضان على دور الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ونجاحه في إطلاق المسابقات المحلية بشكل منتظم على الرغم من قلة الإمكانيات ومعاناة قطاع غزة من ضعف كبير في البنية التحتية الرياضية.

وأضاف : " اتحاد الكرة سعى بشكل مستمر للارتقاء بمستوى اللعبة في قطاع غزة, إلا أنه عانى الازدواجية في بعض مفاصله الرئيسية ولجانه المختلفة, مما أثر بشكل سلبي على بعض القرارات الصادرة والتي لم تكن عادلة في الوقوف على مسافة واحدة من كافة الأندية ".

طموحات قادمة

واختتم أبو رمضان حديثه بالتطرق إلى طموحات الهلال في المواسم القادمة, مؤكداً أن الحصول على ترخيص أول أكاديمية رياضية في قطاع غزة يعد انجازاً جديداً يضاف لاهتمام النادي بقطاعات الناشئين, مقدماً شكره الخاص للواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ودوره الكبير في منح الهلال الترخيص الرسمي للأكاديمية.

وأشار أبو رمضان إلى أن نجاح الأكاديمية يتوقف على عقدها اتفاقات مع أكاديميات عربية ودولية, ومنح لاعبيها فرصة الاحتكاك الخارجي مما يعزز من فرص الانفتاح الرياضي والتسويقي, وهو الأمر الذي تعهد اللواء الرجوب بالمساعدة في تحقيقه وتذليل العقبات من أمامه, مما يشكل قاعدة إضافية للاحتراف الرياضي الذي يسعى اتحاد الكرة إلى تطبيقه مستقبلاً في قطاع غزة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني