فيس كورة > أخبار

أتلتيكو مدريد يتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا على حساب البايرن

  •  حجم الخط  

ينتظر الفائز من ريال مديريد ومانشستر سيتي

أتلتيكو مدريد يتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا

ميونخ/وكالات – 3/5/2016 - حقق اتلتيكو مدريد الاسباني ثأرا طال انتظاره على مضيفه بايرن ميونيخ الالماني وبلغ نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا للمرة الثالثة في تاريخه برغم خسارته 1-2 أمس على ملعب "اليانز ارينا" في اياب الدور نصف النهائي.

وكان اتلتيكو حسم لقاء الذهاب على ارضه 1-صفر بهدف رائع من ساول نونغيز، فتأهل بفضل الهدف الذي سجله خارج ملعبه عبر الفرنسي انطوان غريزمان في مباراة اهدر خلالها بايرن ركلة جزاء كانت كفيلة بتغيير مجرى الامور لو نجح توماس مولر في ترجمتها خلال الشوط الاول من المباراة التي حبست فيها الانفاس حتى صافرة النهاية، خصوصا بعدما اهدر اتلتيكو ركلة جزاء ايضا في الدقيقة 84 عبر فرناندو توريس.

ونجح اتلتيكو في رد اعتباره من النادي البافاري الذي حرمه من اللقب القاري عام 1974 بالفوز عليه 4-صفر في لقاء معاد بعدما تعادلا في الاول 1-1 بعد التمديد، حين كان النادي الاسباني في طريقه للتتويج قبل ان يدرك هانتس-يورغ شفارتسنبك التعادل في الدقيقة الاخيرة (120).

وسيخوض اتلتيكو النهائي للمرة الثالثة بعد 1974 و2014 حين خسر امام جاره اللدود ريال مدريد 1-4 بعد ان كان متقدما ايضا حتى الثواني الاخيرة من الوقت الاصلي، وهو قد يواجه النادي الملكي مرة اخرى، لان الاخير يتواجه الاربعاء مع ضيفه مانشستر سيتي الانكليزي بعد ان تعادلا ذهابا في "استاد الاتحاد" صفر-صفر.

ووضع اتلتيكو حدا لمسعى مواطنه المدرب جوسيب غوارديولا بفك عقدة الدور نصف النهائي مع الفريق البافاري وبلوغ المباراة النهائي على امل توديع الفريق الالماني بالثلاثية قبل الرحيل الى مانشستر سيتي.

وبعد قيادته برشلونة الى 14 لقبا في مدى 4 اعوام بينها لقبان في مسابقة دوري ابطال اوروبا، نجح غوارديولا في قيادة بايرن ميونيخ الى 5 القاب حتى الان لكنه فشل في المربع الذهبي للمسابقة القارية العريقة للمرة الثالثة على التوالي وفي المناسبات الثلاث امام فرق من بلاده (ريال مدريد عام 2014 وبرشلونة عام 2015 واتلتيكو هذا العام).

ريال مدريد × مانشستر سيتي

يعقد ريال مدريد الاسباني امالا كبيرة على عودته نجمه وهدافه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو لبلوغ المباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم عندما يستضيف مانشستر سيتي الانكليزي غدا الاربعاء على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد في اياب الدور نصف النهائي.

وغاب الهداف التاريخي للمسابقة (93 هدفا) وفي نسختها الحالية (16 هدفا) رونالدو عن مباراة الذهاب الثلاثاء الماضي بسبب الاصابة في فخذه تعرض لها في مباراة في الدوري المحلي امام فياريال، فعجز النادي الملكي عن التسجيل في مرمى مضيفه مانشستر سيتي، وبات مطالبا بالفوز غدا لحجز بطاقته الى النهائي الرابع عشر في تاريخه في المسابقة التي يحمل الرقم القياسي في عدد الالقاب بها (10 اخرها عام 2014).

وكان رونالدو الشغل الشاغل في الاونة الاخيرة لجماهير النادي الملكي التي تمني النفس بتعافي نجمها لحاجة النادي لخدماته خصوصا امام مانشستر سيتي من اجل حجز بطاقة التأهل الى المباراة النهائية للمسابقة الوحيدة التي يمكن ان ينقذ بها موسمه.

وعلى الرغم من ان ريال مدريد نجح في الفوز في مباراتيه المحليتين في غياب رونالدو (امام مضيفيه رايو فايكانو 3-2 وريال سوسييداد 1-صفر)، بيد انه عانى الامرين واحتاج الى تألق نجمه الاخر الويلزي غاريث بايل لكسب نقاط المباراتين (سجل 3 اهداف في المباراتين).

وانقذ رونالدو ريال مدريد من الخروج من المسابقة بثلاثية رائعة في اياب ربع النهائي في مرمى فولفسبورغ الالماني (صفر-2 ذهابا و3-صفر ايابا) رفعت رصيده الى 16 هدفا في 10 مباريات.

واذا تأكدت جاهزيته، فان رونالدو الذي يملك فرصة معادلة او تحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف في نسخة واحدة والذي يوجد بحوزته وسجله موسم 2013-2014 عندما سجل 17 هدفا، سيكون سلاحا فتاكا امام سيتي الى جانب الويلزي بايل الذي قام بدور المنقذ في ظل غياب البرتغالي والفرنسي كريم بنزيمة المصاب بدوره في فخذه.

والتقى ريال مع سيتي 3 مرات اوروبيا حتى الان ففاز مرة وتعادلا مرتين. وكانت المواجهتان الاوليان في دور المجموعات لدوري ابطال اوروبا 2013 ففاز ريال ذهابا 3-2 على ارضه عندما سجل رونالدو الهدف الثالث في الوقت القاتل، ثم تعادلا ايابا 1-1 في مانشستر.

ولم يكن موسم النادي الملكي مثاليا، فقد خرج مبكرا من مسابقة كأس اسبانيا نتيجة خطأ اداري باشراك لاعب غير مؤهل، ويحتل المركز الثالث في الدوري بفارق نقطة عن غريمه برشلونة المتصدر وحامل اللقب، قبل مرحلتين من نهاية الدوري المحلي، علما بانه كان متخلفا بفارق 12 نقطة قبل 4 مراحل.

وعاد ريال مدريد الى التوهج بقيادة مديره الفني الجديد الفرنسي زين الدين زيدان الطامح الى لقبه الاول في مسيرته التدريبية والثاني له في المسابقة القارية العريقة بعد الاول كلاعب مع الميرينغي عام 2002، علما بانه خسر مباراتين نهائيتين عامي 1997 و1998 بالوان يوفنتوس امام بوروسيا دورتموند الالماني وريال مدريد بالذات.

واكد زيدان ثقته في لاعبيه وقدرتهم على تخطي دور الاربعة، وقال "نلعب على ارضنا وامام جماهيرنا وهذا حافز مهم لنا لتحقيق الفوز".

واضاف "لن تكون مهمتنا سهلة خصوصا اننا عدنا بتعادل سلبي من خارج القواعد وبالتالي يتعين علينا تفادي اهتزاز شباكنا، لكن ذلك سيجبرنا الى تسجيل هدف اضافي بالنظر الى قاعدة الهدف خارج القواعد".

وتابع "نأمل ان تكون صفوفنا مكتملة وان نواصل تألقنا في المسابقة ونحجز بطاقتنا الى ميلانو" في اشارة الى ملعب سان سيرو الذي سيستضيف النهائي في 28 ايار/مايو المقبل.

من جهته، يبحث مانشستر سيتي عن تكرار انجاز يوفنتوس الايطالي الموسم الماضي عندما فاجأ الجميع ببلوغه النهائي على حساب ريال مدريد قبل ان يخسر امام برشلونة.

واطاح مانشستر سيتي بباريس سان جرمان الفرنسي القوي (2-2 ذهابا و1-صفر ايابا)، فبلغ نصف نهائي بطولة اوروبية لاول مرة منذ موسم 1970-1971 في كأس الكؤوس الاوروبية.

واستعاد مانشستر سيتي توازنه في الاونة الاخيرة خصوصا بعد عودة لاعبيه المصابين خصوصا البلجيكي كيفن دي بروين ومواطنه قطب الدفاع وقائد الفريق فنسان كومباني ورحيم سترلينغ، بيد انه تعرض لانتكاسة في مباراة الذهاب باصابة صانع العابه الدولي الاسباني دافيد سيلفا الذي يحوم الشك حول مشاركته غدا.

ويدخل مانشستر سيتي المباراة بمعنويات مهزوزة نسبيا عقب خسارته المذلة امام ساوثمبتون 2-4 السبت الماضي، لكن المسابقة القارية مختلفة جدا عن المنافسة المحلية بحسب مدربه التشيلي مانويل بيليغريني الذي اشرف على ريال في موسم 2009-2010 قبل ان يقال من منصبه، علما بانه سيترك منصبه ايضا للاسباني جوسيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الحالي اعتبارا من الصيف المقبل.

واوضح بيليغريني انه يدرك صعوبة مهمة فريقه امام ريال مدريد، لكن "كل شىء ممكن في كرة القدم، والتعادل الذي حققناه ذهابا يمنح الفريقين فرصا متساوية في بلوغ النهائي".

ويعول بيليغريني على عودة لاعب وسطه الدولي العاجي يحيى توريه عقب تعافيه من الاصابة، بالاضافة الى الهداف "القاتل" الدولي الارجنتيني سيرخيو اغويرو من اجل استغلال الهجمات المرتدة وتوجيه الضربة القاضية للنادي الملكي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني