فيس كورة > أخبار

برشلونة يُتوج بلقب الدوري الإسباني للمرة 24 في تاريخه

  •  حجم الخط  

سواريز يقود برشلونة للتتويج بلقب الدوري للمرة 24

مدريد/وكالات – 14/5/2016 - واصل المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز ممارسة هوايته في هز الشباك وأحرز ثلاثة أهداف (هاتريك) ليتوج برشلونة مسيرته الرائعة في الموسم الحالي بلقب الدوري الأسباني لكرة القدم اثر فوزه الكبير 3/صفر على مضيفه غرناطة اليوم السبت في المرحلة الثامنة والثلاثين من المسابقة التي شهدت اليوم أيضا فوز ريال مدريد 2/صفر على مضيفه ديبورتيفو لاكورونا.

وأحرز برشلونة لقب المسابقة للمرة الرابعة والعشرين في تاريخه ليقلص الفارق مع الريال صاحب الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب (32 مرة) إلى ثمانية ألقاب.

كما توج برشلونة اليوم بلقب الدوري للمرة السادسة في آخر عشرة مواسم مقابل ثلاثة ألقاب لريال مدريد ولقب واحد لأتلتيكو مدريد في المواسم العشرة الأخيرة.

وأفسد برشلونة مغامرة مضيفه غرناطة وانتزع فوزا ثمينا عليه ليحافظ على فارق النقطة التي تفصله عن ريال مدريد صاحب المركز الثاني.

ورفع برشلونة رصيده إلى 91 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام ريال مدريد الذي لم يستفد كثيرا من الفوز الكبير على ديبورتيفو لاكورونا وتجمد رصيد غرناطة عند 39 نقطة في المركز السادس عشر.

وحافظ برشلونة على لقب الدوري ويستطيع أيضا الدفاع عن لقب كأس ملك أسبانيا إذا حقق الفوز على أشبيلية يوم الأحد المقبل في المباراة النهائية للبطولة على استاد "فيسنتي كالديرون" في العاصمة مدريد.

وفي المقابل ، أصبح لقب دوري أبطال أوروبا هو الأمل الوحيد المتبقي لدى ريال مدريد حيث يلتقي جاره ومنافسه العنيد أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية للبطولة والمقررة بمدينة ميلانو الإيطالية في 28 أيار/مايو الحالي.

على استاد "نويفو لوس كارمينيس" في مدينة غرناطة ، صمد أصحاب الأرض لمدة أكثر من ثلث سعة ولكن برشلونة أنهى الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما سواريز في الدقيقتيتن 22 و38 .

وفي الشوط الثاني ، أضاف سواريز الهدف الثالث له وللفريق في الدقيقة 86 ليرفع رصيده إلى 40 هدفا في صدارة قائمة هدافي المسابقة موسعا الفارق مع البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم الريال إلى خمسة أهداف.

وهذه هي المباراة السادسة التي يحرز فيها سواريز ثلاثة أهداف (هاتريك) على الأقل في الموسم الحالي كما رفع اللاعب رصيده إلى 14 هدفا في آخر خمس مباريات لبرشلونة في الدوري الأسباني هذا الموسم ليلعب دورا بارزا في تتويج الفريق باللقب الغالي.

وجاءت بداية المباراة حماسية من الفريقين وسعى برشلونة للسيطرة مبكرا على مجريات اللعب ولكن غرناطة فاجأه بالدفاع المتقدم من وسط الملعب لإبعاد الخطورة عن مرماه.

وافلت روبن بيريز لاعب غرناطة من الإنذار في الدقيقة الرابعة اثر تدخل عنيف مع نيمار في الناحية اليسرى.

وسنحت الفرصة لبرشلونة في الدقيقة السابعة اثر ضربة ركنية وصلت منها الكرة على رأس خافيير ماسكيرانو الذي هيأها لزميله جيرارد بيكيه الذي سددها برأسه قوية وتصدى لها الحارس.

ورد غرناطة بهجمة مرتدة سريعة ولكن دفاع برشلونة ضغط على يوسف العربي ليسدد اللاعب الكرة ضعيفة وبعيدة عن المرمى.

وسنحت الفرصة مجددا لبرشلونة في الدقيقة العاشرة اثر هجمة سريعة وصلت منها الكرة إلى ميسي الذي هيأ الكرة لنفسه وسددها من حدود منطقة الجزاء ولكن الحارس أبعد الكرة لركنية لم تستغل جيدا.

واصل برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق التالية ولعب ميسي تمريرة ساحرة في الدقيقة 13 وصلت منها الكرة إلى نيمار المندفع داخل منطقة الجزاء ولكن تسديدته ارتطمت بقدم أحد المدافعين لتخرج الكرة لركنية وصلت منها الكرة على رأس بيكيه الذي لعبها قوية ولكن الحارس أمسها بثبات.

وسدد أندريس إنييستا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 15 ولكن الكرة ذهبت خارج القائم الأيمن لمرمى غرناطة.

بمرور الوقت ، اكتسب غرناطة بعض الثقة وحاول شن بعض الهجمات على مرمى برشلونة ولكنها افتقدت لأي خطورة.

ونال سيرخيو بوسكيتس إنذارا في الدقيقة 19 للخشونة مع يوسف العربي.

وأثمرت محاولات برشلونة هدف التقدم الثمين في الدقيقة 22 عن طريق المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز الذي كسر حاجز الصمت في الوقت المناسب قبل أن تتزايد ثقة لاعبي غرناطة.

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة مرر منها نيمار الكرة بينية إلى خوردي ألبا المندفع في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء ليمرر ألبا الكرة عرضية زاحفة وتمر من الدفاع والحارس لتصل إلى سواريز المندفع بالقرب من حلق المرمى فلم يجد أي صعوبة في إيداعها المرمى.

وحصل برشلونة على ضربة حرة خارج منطقة الجزاء مباشرة في الدقيقة 24 اثر لمسة يد من ميجيل لوبيز وسددها ميسي بيسراه ولكن الحكم أمسك الكرة بثبات.

وباءت كل محاولات غرناطة لتعديل النتيجة فيما واصل برشلونة خطورته حتى جاء الهدف الثاني للفريق عن طريق سواريز أيضا في الدقيقة 38 .

وجاء الهدف اثر تمريرة طويلة لعبها ماسكيرانو من وسط الملعب ولحق بها البرازيلي داني ألفيش بصعوبة بالغة قبل خروجها من الملعب ومررها عرضية إلى سواريز المندفع أمام المرمى ليلعبها الأخير بضربة رأس رائعة مرت على يسار الحارس لتعبر إلى داخل المرمى من الزاوية الضيقة.

وفي الدقيقة التالية ، أنقذ ألفيش فريقه من هدف مؤكد اثر هجمة سريعة لغرناطة وتمريرة عرضية رائعة من الناحية اليمنى ارتطمت ببيكيه وكانت في طريقها إلى يوسف العربي المتحفز أمام المرمى الكتالوني ولكن ألفيش أخرجها في الوقت المناسب إلى ركنية.

ورد برشلونة في الدقيقة 40 بهجمة سريعة خطيرة قادها نيمار وأنهاها بتسديدة من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة أخطأت المرمى.

وواصل برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لكنه لم يحرز مزيدا من الأهدافي لينتهي الشوط الأول بتقدمه 2 / صفر.

واستأنف برشلونة ضغطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني وتلاعب نجومه كثيرا بدفاع غرناطة ولكن الحظ عاندهم في أكثر من كرة خطيرة.

ونال عبد الله دوكوري إنذارا في الدقيقة 54 للخشونة مع ميسي الذي سدد الضربة الحرة قوية ولكن الحارس تألق وأبعد الكرة بقبضة يده.

وكاد غرناطة يعدل النتيجة اثر هجمة سريعة في الدقيقة 58 مرر منها يوسف العربي الكرة بينية إلى فران ريكو المندفع أمام المرمى والذي سدد الكرة قوية من مسافة بعيدة ولكن الحارس الألماني مارك أندري تير شتيجن تصدى لها ببراعة ليحافظ على نظافة الشباك.

ورد برشلونة بهجمة أكثر خطورة أنهاها سواريز بتمريرة رائعة م الناحية اليمنى وقابلها نيمار بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس أندريس فيرنانديز تصدى لها.

وتوالت الفرص الضائعة من برشلونة في الدقائق التالية رغم محاصرته غرناطة داخل منطقة الجزاء.

وتوترت أعصاب لاعبي الفريقين في الدقيقة 73 بعدما تغاضى لاعبو غرناطة عن إعادة الكرة للاعبي برشلونة بعد توقف اللعب لعلاج ماسكيرانو.

وفض الحكم الاشتباك بين لاعبي الفريقين وأشهر البطاقة الصفراء في وجه كل من أندريس فيرنانديز حارس غرناطة وبيكيه مدافع برشلونة.

ودفع لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة بلاعبه التركي أردا توران في الدقيقة 79 بدلا من الكرواتي إيفان راكيتيتش.

وأسفر الضغط المتواصل لبرشلونة عن الهدف الثالث الذي سجله سواريز أيضا في الدقيقة 86 اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية من نيمار لم يجد سواريز صعوبة في إيداعها المرمى ليتوج موسمه الرائع مع برشلونة بهاتريك جديد وفوز ثمين ولقب ثان على التوالي في الدوري الأسباني.

وعاند الحظ غرناطة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع حيث تصدى القائم لهدف مؤكد للفريق ليحرمه من تسجيل هدف حفظ ماء الوجه.

وعلى استاد "ريازور" ، أنهى ريال مدريد الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقتين السابعة و26 ولكن هذا الفوز لم يكن كافيا لتهديد صدارة برشلونة وتتويجه باللقب.

وبدأت المباراة بإيقاع لعب متوسط وركز ريال مدريد في الدقائق الأولى على السيطرة على الكرة وقراءة المنافس لكن فترة جس النبض لم تستمر طويلا.

فقد طمأن ريال مدريد جماهيره بعد ست دقائق فقط من بداية المباراة عندما تقدم أمام أصحاب الأرض بهدف سجله رونالدو ، حيث انطلق جاريث بيل من الناحية اليسرى ومرر الكرة إلى بنزيمة الذي هيأها إلى رونالدو ليسكنها الشباك بسهولة.

بعدها واصل الريال سيطرته على مجريات اللعب لكنه افتقد الحدة الهجومية المطلوبة لتعزيز تقدمه وحسم المواجهة مبكرا، في حين لم يظهر ديبورتيفو أي طموح هجومي حقيقي خلال أول 20 دقيقة.

وفي الدقيقة 26 عزز رونالدو تقدم ريال مدريد بالهدف الثاني حيث تلقى الكرة من ضربة ركنية وسددها برأسه لترتطم ببيدرو موسكيرا لاعب ديبورتيفو وتسكن الشباك.

وعاند الحظ رونالدو في الدقيقة 29 حيث تلقى كرة طولية وانفرد تماما بالحارس دون أي رقابة ثم وجه الكرة باتجاه الزاوية البعيدة من المرمى لكنها اصطدمت بالقائم.

وتلقى رونالدو طولية من مارسيلو في الدقيقة 34 ثم سدد بقوة لكن الكرة اصطدمت بالعارضة.

وجاءت أول محاولة هجومية حقيقية لديبورتيفو في المباراة في الدقيقة 36 حيث راوغ فيدريكو كارتابيا الدفاع ببراعة ثم سدد بقوة من حدود منطقة الجزاء لكن الكرة مرت بجوار القائم.

واستمر التفوق الهجومي المطلق للريال في الدقائق المتبقية من الشوط الأول وقدم أكثر من محاولة لكنها لم تسفر عن جديد لينهي الشوط متقدما بهدفي رونالدو.

وفي بداية الشوط الثاني أجرى زين الدين زيدان المدير الفني للريال تغييره الأول حيث أشرك جيمس رودريجيز بدلا من رونالدو.

وحاول ديبورتيفو وضع نهاية لسيطرة الريال ودخل في أجواء المباراة بشكل أكبر ، وهدد مرمى الريال في الدقيقة 54 عندما راوغ لوكاس بيريز الدفاع وسدد بقوة لكن كيلور نافاس حارس الريال تصدى للكرة بثبات.

وتراجع النشاط الهجومي لريال مدريد بشكل كبير في الشوط الثاني وبدا مكتفيا بثنائية رونالدو ، في حين تطور أداء ديبورتيفو رغبة في إنهاء موسمه بعرض جيد أمام الملكي.

وفي الدقيقة 61 ، أجرى زيدان التغيير الثاني وأشرك إيسكو بدلا من توني كروس.

وتراجع إيقاع اللعب بشكل كبير وبدا كل من الفريقين مجبرا على استكمال المباراة في ظل غياب الحافز.

وكاد إيسكو أن يضيف الهدف الثالث للريال في الدقيقة 79 عندما انقض برأسه على كرة عرضية لكنه صوب الكرة بجوار القائم مباشرة.

وفي الدقائق الأخيرة ، قدم ديبورتيفو أكثر من محاولة سعيا لتسجيل هدف يبهج به جماهيره لكن كل محاولاته باءت بالفشل لينتهي اللقاء بفوز ريال مدريد 2 / صفر.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني