فيس كورة > أخبار

بيرزيت والسرية يلتحقان ببيت ساحور بصدارة في دوري جوال السلوي

  •  حجم الخط  

في دوري جوال السلوي

بيرزيت والسرية يلتحقان ببيت ساحور بالصدارة

البيرة/بسام أبو عره – 16/5/2016 - التحق فريقا بيرزيت والسرية ببيت ساحور بصدارة دوري جوال السلوي الاثنين بعد فوزهما المستحق على أرثوذكسي رام الله وحطين النابلسي في الأسبوع السادس للدوري الممتاز ورصيد كل منهم 11 نقطة لتبقى الإثارة متواصلة بين الأندية على الصدارة وليرتفع المستوى شيئا فشيئا مع مرور الوقت والأسابيع حيث أدت مشاركة اللاعب الأجنبي لرفع المستوى العام لمعظم الأندية.

وجاءت مبارتا الاثنين متوسطة المستوى وبالذات المباراة الاستكمالية بين بيرزيت ورام الله التي كانت جرت قبل أسبوع وكسر البود وكانت نتيجتها التعادل 40 نقطة لكل فريق ومتبقي 4 دقائق من الربع الثالث ، فلم يقدم الفريقان المستوى المامول وبالذات بيرزيت فيما كان أرثوذكسي رام الله في طريقه لتحقيق الفوز قبل ان يعود بيرزيت في الدقيقة الأخيرة ويقلب الطاولة على رام الله ويقتنص منه فوز كان بمتناول يد رام الله.

انتهى لقاء بيرزيت ورام الله بنتيجة 74 نقطة مقابل 66 وكاد فريق رام الله تخليص اللقاء لمصلحته لولا عدم وجود خبرة لدى اللاعبين الذين جلهم من صغار السن ، لتنقذ  خبرة لاعبي بيرزيت  الموقف في الوقت المناسب مع الدقيقة الأخيرة بفضل اللاعب الأجنبي وعلي شحادة ومصطفى ياسر وجناد عواد ، ورغم تميز يوسف زكاك والأجنبي وعمار جلايطة وعدي زهير وأبو شمسية وطنوس وحسام فريج واحمد درا غمة إلا أن الخبرة صبت في مصلحة بيرزيت في النهاية.

وجاءت أرباع المباراة كما يلي :

الربع الأول 24 مقابل 12 وسيطرة لبيرزيت فيه بشكل كامل وفي الربع الثاني انتفض فريق رام الله وقلب النتيجة بعدما كان متأخرا وسيطر على الربع بجدارة واستفاد من الهجمات المرتدة وسجل 20 نقطة فيما تراجع بيرزيت في هذا الربع وسجل 10 نقاط فقط.

وفي الربع الثالث واصل فريق رام الله انتفاضته وسيطرته على اللقاء دفاعا وهجوما في ظل ارتباك لاعبي بيرزيت والتوتر والعصبية التي سيطرت عليهم والمدرب أيضا ما زاد من تألق لاعبي رام الله الذين سجلوا 21 نقطة فيما سجل لاعبو بيرزيت 16.

وأحس بيرزيت بالخطورة وحاول مدربه معتز أبو ديه تغيير الخطط خاصة في ظل خروج احمد ياسر بالأخطاء الخمسة وعدم مشاركة احمد عوض الله باللقاء   ليكون مصطفى ياسر وعلي شحادة وعواد والأجنبي المميز وتومر كوهين عند حسن الظن بهم ويعودوا بالفريق قبيل النهاية ويسجلون 24 نقطة مقابل 13 لرام الله لينتهي اللقاء بفوز صعب لبيرزيت على رام الله 74 مقابل 66 .

حكم اللقاء عنان درا غمة وبسام أبو ثابت وهيثم حوشية وسجلها عدنان وائل ووقتها خالد سمحان و24 ث سليمان نصري وراقبها ناصر البدرساوي.

السرية 79 حطين 56

واصل فريق السرية تألقه في الدوري وارتقى للصدارة إلى جانب بيت ساحور وبيرزيت برصيد 11 نقطة ، وواصل الفريق مستوياته الكبيرة والمعهودة كيف لا وهو حامل اللقب، وقدم مباراة سريعة أمام حطين النابلسي الذي يضم بين صفوفه عناصر مميزة جدا لكنه لا يحقق المراد في الميدان وخاصة في اللمسة الأخيرة لمعظم اللاعبين وهذا كبد الفريق الخسائر المتتالية بالدوري.

فريق حطين لا يستحق كل هذه الهزائم كونه يؤدي مباريات قوية وندية منذ البداية وحتى النهاية لكن عدم التوفيق يلازمهم طوال اللقاء إضافة إلى اللمسة الأخيرة وهذا مطلوب من المدرب الجديد نادر مرتا معالجة هذا الآمر حتى يعود الفريق لسابق عهده.

فالفريق النابلسي يضم لاعبي خبرة على رأسهم المخضرم شادي التكروري وسعد دروزة ومحمد الحلو والمميز احمد يونس والأجنبي براون والمميز جدا صائل قاسم إضافة الى علي سلمان وليث أبو بيح وادهم بشير.

فريق السرية اعتمد على  لاعبي الخبرة والدماء الشابة ومزج بينهما ليكون الفريق متكاملا ويستطيع الدفاع عن لقبه بجدارة ، فريق السرية يضم روح وعمدة الفريق إبراهيم حبش والمميزان تامر وكيفن حبش وباتريك سهواني الإضافة النوعية للفريق وداود أبو قويد المميز بالثلاثيات والهجمات المرتدة بالإضافة إلى اللاعب الأجنبي سمبسن ولاعبي الشباب داني امسيخ ورامز أبو مريم وجورج طنوس وعمر الجعبة ومدرب ذو كفائة عالية فلاديمير .

فريق السرية حسم اللقاء من الربع الأول عندما سجل 28 نقطة بسهولة ويسر فلم يجابههم دفاع يجول دون تسجيل السرية مزيد من النقاط من خلال اختراق الدفاع ومن الاجناب وخارج القوس فيما كان دفاع السرية قويا جدا من الصعوبة بمكان اختراقه لينتي الربع 28 مقابل 14 .

واصل فريق السرية تألقه وانتفاضته السلوية في الربع الثاني وبقي مسيطرا على المباراة هجوما ودفاعا وتسجيلا فيما تراجع حطين  في الربع الثاني تسجيلا ولعبا وسجل الفريق 8 نقاط فقط فيما سجل فريق السرية 18 لتكون النتيجة 46 مقابل 22.

استمر فريق السرية بسيطرته على مجريات اللقاء وسجل مزيد من النقاط فكان هجومه ناجحا ودفاعه كذلك ونجح لاعبوه بالريباوند الهجومي والدفاعي وقطع الكرات الحاسمة ما أدى إلى تسجيل الفريق 22 نقطة بمقابل 15 .

انتفض فريق حطين في الربع الرابع في محاولة لتقليص النتيجة الكبيرة وزج المدرب نادر مرتا بجميع لاعبي الفريق في محاولة منه  لفك النحس التسجيلي وأيضا حتى يختبر كل اللاعبين في اللقاء رغم خطورة هكذا أمر ، لكنه كان استسلم للأمر الواقع والنتيجة الكبيرة التي وصلت فنجح في إنهاء الربع الرابع لمصلحته 19 نقطة مقابل 11 لكن النتيجة الإجمالية لمصلحة السرية 79 نقطة مقابل 56 .

حكم اللقاء حسين حمدان وعنان درا غمة وباسم كروان وسجلها مفلح عقل ووقتها خالد سمحان و24 ث هيثم حوشية وراقبها عزيز طينة .في دوري جوال السلوي

بيرزيت والسرية يلتحقان ببيت ساحور بالصدارة

البيرة – بسام أبو عره – التحق فريقا بيرزيت والسرية ببيت ساحور بصدارة دوري جوال السلوي الاثنين بعد فوزهما المستحق على أرثوذكسي رام الله وحطين النابلسي في الأسبوع السادس للدوري الممتاز ورصيد كل منهم 11 نقطة لتبقى الإثارة متواصلة بين الأندية على الصدارة وليرتفع المستوى شيئا فشيئا مع مرور الوقت والأسابيع حيث أدت مشاركة اللاعب الأجنبي لرفع المستوى العام لمعظم الأندية.

وجاءت مبارتا الاثنين متوسطة المستوى وبالذات المباراة الاستكمالية بين بيرزيت ورام الله التي كانت جرت قبل أسبوع وكسر البود وكانت نتيجتها التعادل 40 نقطة لكل فريق ومتبقي 4 دقائق من الربع الثالث ، فلم يقدم الفريقان المستوى المأمول وبالذات بيرزيت فيما كان أرثوذكسي رام الله في طريقه لتحقيق الفوز قبل ان يعود بيرزيت في الدقيقة الأخيرة ويقلب الطاولة على رام الله ويقتنص منه فوز كان بمتناول يد رام الله.

انتهى لقاء بيرزيت ورام الله بنتيجة 74 نقطة مقابل 66 وكاد فريق رام الله تخليص اللقاء لمصلحته لولا عدم وجود خبرة لدى اللاعبين الذين جلهم من صغار السن ، لتنقذ  خبرة لاعبي بيرزيت  الموقف في الوقت المناسب مع الدقيقة الأخيرة بفضل اللاعب الأجنبي وعلي شحادة ومصطفى ياسر وجناد عواد ، ورغم تميز يوسف زكاك والأجنبي وعمار جلايطة وعدي زهير وأبو شمسية وطنوس وحسام فريج واحمد درا غمة إلا أن الخبرة صبت في مصلحة بيرزيت في النهاية.

وجاءت أرباع المباراة كما يلي :

الربع الأول 24 مقابل 12 وسيطرة لبيرزيت فيه بشكل كامل وفي الربع الثاني انتفض فريق رام الله وقلب النتيجة بعدما كان متأخرا وسيطر على الربع بجدارة واستفاد من الهجمات المرتدة وسجل 20 نقطة فيما تراجع بيرزيت في هذا الربع وسجل 10 نقاط فقط.

وفي الربع الثالث واصل فريق رام الله انتفاضته وسيطرته على اللقاء دفاعا وهجوما في ظل ارتباك لاعبي بيرزيت والتوتر والعصبية التي سيطرت عليهم والمدرب أيضا ما زاد من تألق لاعبي رام الله الذين سجلوا 21 نقطة فيما سجل لاعبو بيرزيت 16.

وأحس بيرزيت بالخطورة وحاول مدربه معتز أبو ديه تغيير الخطط خاصة في ظل خروج احمد ياسر بالأخطاء الخمسة وعدم مشاركة احمد عوض الله باللقاء   ليكون مصطفى ياسر وعلي شحادة وعواد والأجنبي المميز وتومر كوهين عند حسن الظن بهم ويعودوا بالفريق قبيل النهاية ويسجلون 24 نقطة مقابل 13 لرام الله لينتهي اللقاء بفوز صعب لبيرزيت على رام الله 74 مقابل 66 .

حكم اللقاء عنان درا غمة وبسام أبو ثابت وهيثم حوشية وسجلها عدنان وائل ووقتها خالد سمحان و24 ث سليمان نصري وراقبها ناصر البدرساوي.

السرية 79 حطين 56

واصل فريق السرية تألقه في الدوري وارتقى للصدارة إلى جانب بيت ساحور وبيرزيت برصيد 11 نقطة ، وواصل الفريق مستوياته الكبيرة والمعهودة كيف لا وهو حامل اللقب، وقدم مباراة سريعة أمام حطين النابلسي الذي يضم بين صفوفه عناصر مميزة جدا لكنه لا يحقق المراد في الميدان وخاصة في اللمسة الأخيرة لمعظم اللاعبين وهذا كبد الفريق الخسائر المتتالية بالدوري.

فريق حطين لا يستحق كل هذه الهزائم كونه يؤدي مباريات قوية وندية منذ البداية وحتى النهاية لكن عدم التوفيق يلازمهم طوال اللقاء إضافة إلى اللمسة الأخيرة وهذا مطلوب من المدرب الجديد نادر مرتا معالجة هذا الآمر حتى يعود الفريق لسابق عهده.

فالفريق النابلسي يضم لاعبي خبرة على رأسهم المخضرم شادي التكروري وسعد دروزة ومحمد الحلو والمميز احمد يونس والأجنبي براون والمميز جدا صائل قاسم إضافة الى علي سلمان وليث أبو بيح وادهم بشير.

فريق السرية اعتمد على  لاعبي الخبرة والدماء الشابة ومزج بينهما ليكون الفريق متكاملا ويستطيع الدفاع عن لقبه بجدارة ، فريق السرية يضم روح وعمدة الفريق إبراهيم حبش والمميزان تامر وكيفن حبش وباتريك سهواني الإضافة النوعية للفريق وداود أبو قويد المميز بالثلاثيات والهجمات المرتدة بالإضافة إلى اللاعب الأجنبي سمبسن ولاعبي الشباب داني امسيخ ورامز أبو مريم وجورج طنوس وعمر الجعبة ومدرب ذو كفائة عالية فلاديمير .

فريق السرية حسم اللقاء من الربع الأول عندما سجل 28 نقطة بسهولة ويسر فلم يجابههم دفاع يجول دون تسجيل السرية مزيد من النقاط من خلال اختراق الدفاع ومن الاجناب وخارج القوس فيما كان دفاع السرية قويا جدا من الصعوبة بمكان اختراقه لينتي الربع 28 مقابل 14 .

واصل فريق السرية تألقه وانتفاضته السلوية في الربع الثاني وبقي مسيطرا على المباراة هجوما ودفاعا وتسجيلا فيما تراجع حطين  في الربع الثاني تسجيلا ولعبا وسجل الفريق 8 نقاط فقط فيما سجل فريق السرية 18 لتكون النتيجة 46 مقابل 22.

استمر فريق السرية بسيطرته على مجريات اللقاء وسجل مزيد من النقاط فكان هجومه ناجحا ودفاعه كذلك ونجح لاعبوه بالريباوند الهجومي والدفاعي وقطع الكرات الحاسمة ما أدى إلى تسجيل الفريق 22 نقطة بمقابل 15 .

انتفض فريق حطين في الربع الرابع في محاولة لتقليص النتيجة الكبيرة وزج المدرب نادر مرتا بجميع لاعبي الفريق في محاولة منه  لفك النحس التسجيلي وأيضا حتى يختبر كل اللاعبين في اللقاء رغم خطورة هكذا أمر ، لكنه كان استسلم للأمر الواقع والنتيجة الكبيرة التي وصلت فنجح في إنهاء الربع الرابع لمصلحته 19 نقطة مقابل 11 لكن النتيجة الإجمالية لمصلحة السرية 79 نقطة مقابل 56 .

حكم اللقاء حسين حمدان وعنان درا غمة وباسم كروان وسجلها مفلح عقل ووقتها خالد سمحان و24 ث هيثم حوشية وراقبها عزيز طينة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني