فيس كورة > أخبار

الحلقة السادسة : شباب خانيونس.. خير الأمور الوسط!

  •  حجم الخط  

الحلقة السادسة : شباب خانيونس.. خير الأمور الوسط!

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 20/5/2016 - قبل انطلاق بطولة الدوري الممتاز في نسختها الأخيرة، كان شباب خانيونس من بين المرشحين للتنافس على حصد اللقب، بعدما جرت العادة على أن يكون رقماً صعباً في معادلة أي بطولة محلية يشارك فيها، لكن ما حدث في المسابقة خيّب آمال جماهير "النشامى".

محصلة شباب خانيونس في الدوري كانت مخيبة للآمال، ولم ينافس الفريق على اللقب مطلقاً، لينهي البطولة في وسط جدول الترتيب تماماً وبفارق (13) نقطة عن البطل خدمات رفح، قبل أن يعوّض كل ذلك بحصد لقب بطولة الكأس.

كان عدد انتصارات شباب خانيونس في الدوري مساوياً لعدد هزائمه (فاز في 9 مباريات وخسر مثلها)، وهو ما يعطي مؤشراً واضحاً على وضعية الفريق، الذي لا يزال يطارد اللقب الثاني في تاريخه، بعد الأول الذي فاز به في موسم 2010-2011.

في الموسم المنصرم بدأ شباب خانيونس الدوري بفوز مثير على غزة الرياضي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، ثم حقق فوزاً ثانياً هذه المرة على شباب جباليا، وهو ما بشّر جماهيره بإمكانية دخول الفريق في حلبة المنافسة على اللقب مبكراً.

لكن الفريق دخل في نفق مظلم لم يكن يتوقّعه أحد، إذ مني بأربعة هزائم متتالية، شكّلت كابوساً له ساهم في ابتعاده عن المنافسة لاحقاً لصعوبة تعويض هذا العدد الكبير من النقاط المهدرة.

الخسارة الأولى لـ"النشامى" جاءت في الجولة الثالثة أمام الصداقة بهدفين مقابل هدف واحد، وبنفس النتيجة خسر في الجولة الرابعة أمام اتحاد الشجاعية، قبل أن تتكرر النتيجة في الجولة الخامسة في سقوط الفريق أمام شباب رفح.

مسلسل الهزائم استمر حتى الجولة السادسة والتي شهدت خسارة شباب خانيونس أمام خدمات رفح وأيضاً بنفس النتائج السابقة، ليستمر الوضع الكارثي للفريق، الذي تنفس الصعداء في الجولة السابعة بفوز صعب على الهلال بهدف دون رد.

لكن شباب خانيونس أضاع طريق الفوز مرة أخرى، وسقط بشكل مدوٍ في الجولة الثامنة أمام جاره اتحاد خانيونس بثلاثة أهداف دون رد، لتتسبب تلك الخسارة باستقالة المدرب إحميدان بربخ، وتولى المهمة بدلاً منه ناهض الأشقر.

الهزائم واصلت تلطيخ مسيرة شباب خانيونس في الجولة التاسعة فخسر أمام خدمات الشاطئ بهدفين دون رد، لكنه استعاد بعضاً من عافيته مع الأشقر في الجولتين الأخيرتين للدور الأول، ففاز في الجولة العاشرة على خدمات المغازي بهدفين لهدف، ثم تعادل في الجولة الحادية عشرة مع جاره الخدمات بدون أهداف.

طرأ تحسناً كبيراً على أداء ونتائج شباب خانيونس مع انطلاق مرحلة الإياب، فاستهل الفريق مبارياته بالفوز مجدداً على غزة الرياضي بأربعة أهداف مقابل هدفين في الجولة الثانية عشرة.

وفي الجولة الثالثة عشرة تغلب على شباب جباليا بهدف دون رد، ثم تعادل مع الصداقة بهدف لمثله في الجولة الرابعة عشرة، قبل أن يكتسح اتحاد الشجاعية بأربعة أهداف مقابل هدفين في الجولة الخامسة عشرة.

وحسم التعادل بهدفين لمثلهما لقاء "النشامى" مع شباب رفح في الجولة السادسة عشرة، قبل أن تشهد الجولة السابعة عشرة خسارة قاسية لشباب خانيونس أمام خدمات رفح بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

تدارك الفريق الموقف سريعاً رغم تلك الخسارة، وفاز في الجولة الثامنة عشرة على الهلال بهدفين مقابل هدف واحد، ثم تعادل مع جاره الاتحاد بهدف لمثله في الجولة التاسعة عشرة.

عاد شباب خانيونس ليخسر مرة أخرى أمام الشاطئ وهذه المرة في الجولة العشرين بهدفين مقابل هدف، قبل أن يحقق فوزه الأكبر في الدوري على حساب خدمات المغازي بخمسة أهداف دون رد في الجولة الحادية والعشرين، وأخيراً اختتم الدوري بالخسارة أمام جاره الآخر الخدمات بهدفين مقابل هدف واحد.

أرقام

لعب (22)

فاز (9)

تعادل (4)

خسر (9)

سجّل (35)

استقبل (34)

أفضل المسجلين: عيد العكاوي (10) أهداف، حازم شكشك (6) أهداف، رفيق عاشور (4) أهداف، عمر أبو عبيدة (3) أهداف، وخالد القوقا (3) أهداف.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني