فيس كورة > أخبار

الرجوب يوجه أصابع اتهام خطيرة

  •  حجم الخط  

الرجوب يوجه أصابع اتهام خطيرة


البيرة – دائرة الاعلام بالاتحاد - 28/9/2011 - عقد مجلس اتحاد كرة القدم اجتماعا هاما ترأسه اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية، رئيس اتحاد كرة القدم ، ظهر الامس الثلاثاء في مقر اتحاد الكرة بالبيرة ،  وناقش عددا من القضايا الهامة تتضمن رعاية دوري المحترفين والتزام الاندية بها، وتم مناقشة رسالة اندية المحافظات الجنوبية/ الممتازة الموجهة لاتحاد كرة القدم ، كما ناقش الاجتماع النشاط الرياضي في قطاع غزة ، وناقش عددا من القضايا المختلفة.


وافتتح المجلس اجتماعه بتهنئة الشعب الفلسطيني وسيادة الرئيس محمود عباس (أبو مازن) على النجاح الكبير الذي حققته القيادة الفلسطينية بنقل القضية الفلسطينية إلى الأروقة العالمية لتعرية الاحتلال الإسرائيلي وتأمين القبول بالاعتراف بالعضوية الكاملة للدولة الفلسطينية.، واعتبر المجلس انه في الوقت الذي كان فيه الرئيس أبو مازن يتحدث باسم فلسطين ويدافع عن عدالة قضية شعبها ومعانياته أمام العالم، كانت اصوات خبيثة في  الوطن تحيك مخططات مشبوهة تهدف الى تشتيت الراي العام  من خلال افتعال المشاكل فيما يخص الدوري الفلسطيني ورعايته من قبل شركة جوال واتحاد كرة القدم، هذه السلوكيات إن دلت على شيء إنما تدل على خلل في الانتماء الوطني لدى أصحابها  .

 

وناقش المجلس أيضا رسالة أندية قطاع غزة الممتازة الموجهة لاتحاد كرة القدم ، مؤكدا على وحدة الأسرة الرياضية في كل أشكال الرعاية والمتابعة الرسمية، وحث القطاع الخاص على توفير أسباب وشروط الاستمرار بالعمل الرياضي على الرغم مما تتعرض له الحالة الرياضية من الشلل  غير المبرر وتداعيات للحصار الإسرائيلي على غزة.

 

واعتبر مجلس الاتحاد أن المسؤول عن ذلك هو الطرف الذي منع إجراء الانتخابات في قطاع غزة ، وعطل استقبال وفود الفيفا على مدى السنوات الثلاث الماضية، وعمل على تعطيل الدوري على مدى الموسمين الماضيين، وفرض إدارات على الأندية وفق توجهات سياسية فصائلية بحته، كما عمل على تقييد حركة اللاعبين في القطاع وخصوصا لاعبي المنتخب الوطني وإعاقة التحاقهم بالمنتخب في الاستحقاقات الوطنية، ومنع أيضا أعضاء من الاتحاد بالالتحاق بالبعثات الرسمية الرياضية ، كما حصل مع الأخ إبراهيم العقاد حيث تم منعه مرتين من ترؤوس بعثة المنتخب .

 

وأكد المجلس أن اتحاد الكرة حاول أكثر من مرة استقطاب عددا من الفرق والمدربين الدوليين لقطاع غزة لكن حالة القلق السياسي في غزة، والتدخلات المشبوهة من بعض الأوساط الرياضية هناك حالت دون ذلك، وكانت سببا مباشرا في التردد، مؤكدا أن الاتحاد قد غطى كافة المصاريف لأندية غزة في العام الماضي بمبلغ 260 ألف دولار، ولم يقدم شيئا لأندية الضفة  الغربية والشتات، بالإضافة إلى مكافآت الحكام والموازنة الشهرية للاتحاد، وشدد المجلس على أن اتحاد الكرة سوف يستمر في دعم الأندية وفق معايير لها علاقة بوحدة الرياضة في الوطن والشتات ومن خلال نائب رئيس الاتحاد المنتخب من قبل الجمعية العمومية السيد إبراهيم أبو سليم، وان الاتحاد سوف يرسل وفدا للقطاع لمناقشة آليات الدعم وتفعيل النشاط الرياضي فيه .

 

كما حذر المجلس من التدخل السياسي في النشاط الرياضي في قطاع غزة، بشكل فئوي وحزبي بما لا يخدم المصلحة الرياضية ولا المصلحة الوطنية الفلسطينية، مؤكدا أن آليات العمل سوف تكون وفق الاتفاق على آليات مهنية وقانونية تتفق والأنظمة الدولية السارية بعيدا عن التدخل والأجندات الحزبية والجغرافية المضرة بالتطور الرياضي الفلسطيني.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني