فيس كورة > أخبار

"الوطني" يسعى "لضربة أولى" خاطفة أمام "نيبال"

  •  حجم الخط  

اليوم في افتتاح النُسخة الثالثة لكأس "التحدي"

"الوطني" يسعى "لضربة أولى" خاطفة أمام "نيبال"

محمود: سنلعب للفوز رغم صعوبة اللقاء

 

كاتمندو – 8/3/2012- تُفتتح اليوم في العاصمة النيبالية كاتمندو، منافسات بطولة كأس التحدي الآسيوي 2012، التي تستغرق الفترة من الثامن وحتى التاسع عشر من الشهر الجاري، حيث سيكون الافتتاح بإقامة مباراتين ضمن منافسات المجموعة الأولى.

ويلتقي في المباراة الافتتاحية منتخب فلسطين مع نيبال المضيفة على ستاد داشراث، في حين تتقابل تركمانستان مع المالديف على ستاد هالكوك، فيما تُقام الجولة الثانية للمجموعة ذاتها يوم السبت حيث تلتقي فلسطين مع تركمانستان على ستاد هالكوك، والمالديف مع نيبال على ستاد داشراث، ويشهد يوم الجمعة إقامة مباراتين ضمن المجموعة الثانية، حيث تلتقي كوريا الشمالية حاملة اللقب مع الفلبين على ستاد هالكوك، والهند بطلة عام 2008 مع طاجيكستان على ستاد داشراث.

وكانت كوريا الشمالية توجت بلقب النسخة الماضية من البطولة عام 2010 بعد فوزها على تركمانستان (5/4) بفارق ركلات الترجيح في المباراة النهائية، حيث يحصل الفائز بلقب هذه البطولة على بطاقة التأهل المباشر إلى نهائيات كأس آسيا 2015 التي تقام في أستراليا.

واستعد المنتخب الوطني للبطولة بمعسكر تدريبي مُغلق في دبي، في الفترة من 24 فبراير إلى 5 مارس، حيث وصل إلى نيبال في وقت متأخر من مساء أول أمس.

من جانبه، قال الكابتن جمال محمود المدير الفني للمنتخب الوطني، إن لقاء اليوم أمام المنتخب النيبالي في افتتاح نهائيات كأس التحدي الآسيوي، مهم جداً وإن المنتخب سيلعب من أجل الفوز، رغم صعوبة اللقاء أمام صاحب الأرض والجمهور.

وأكد خلال مؤتمر صحفي في العاصمة النيبالية كاتمندو لمدربي المجموعة الأولى، أمس، والتي تضم إلى جانب الوطني، نيبال وتركمانستان والمالديف، أن المنتخب افتقد لعدد من اللاعبين الأساسيين الذين شاركوا في الدورة العربية، بسبب ارتباطات مع الأندية التي يلعبون فيها والبعض الآخر حرمته الإصابة من التواجد مع الفريق.

وشدد الكابتن محمود على أن ثقته كبيرة باللاعبين المتواجدين حالياً، مؤكدا أنهم يمتلكون من الإصرار والعزيمة ما يمكنهم من اللعب لأجل فلسطين والعودة بالفوز.

وردا على أسئلة الصحفيين حول الغيابات بسبب الإنذارات التي حصل عليها بعض اللاعبين خلال التصفيات في مينامار السنة الماضية وهم عبد اللطيف البهداري، وإسماعيل العمور، وأحمد حربي من غيابهم عن اللقاء الأول، أوضح أن العمور والبهداري لا يتواجدان مع الفريق، أما اللاعب حربي فسوف يكون غيابه مؤثراً خصوصا وأن معظم الغيابات الأساسية هي في الدفاع، لكن زملاءه قادرون على سد غيابه.

وأشار إلى أن المنتخب النيبالي يمتلك قدراً كبيراً من المهارات الفنية ممثلة بالسرعة الكبيرة عندهم، والوطني سبق وتعادل معه في تصفيات التحدي 2008، إضافة إلى حافز الأرض والجمهور الذي يعطي اللاعبين قدراً أكبر من الثقة لتقديم لقاء قوي أمام الوطني.

أما المدير الفني للمنتخب النيبالي الإنجليزي جراهام روبيرتس، فأوضح أن فريقه يمتلك عدداً من اللاعبين المميزين الذين يعول عليهم الشارع الرياضي النيبالي من أجل افتتاح البطولة بالفوز الذي سوف يمكنهم من أخذ الثقة الكافية للوصول إلى أدوار متقدمة فيها.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني