فيس كورة > أخبار

"باقي على الحِلو دََقَّة"

  •  حجم الخط  

اليوم .. في الجولة الثانية لنهائيات كأس التحدي

الفوز على "التركمان" يصعد بـ"الوطني" لنصف النهائي

"باقي على الحلو دَقَة"

 

كتب / خالد أبو زاهر

يخوض المنتخب الوطني الأول لكرة القدم عند الساعة (11:15) الحادية عشرة والربع من قبل ظهر اليوم بتوقيت فلسطين، المباراة الثانية في مواجهة منتخب تركمانستان، لحساب المجموعة الأولى لنهائيات النُسخة الرابعة من كأس التحدي المُقامة في نيبال في الفترة من الثامن وحتى التاسع عشر من الشهر الجاري.

فبعد الفوز الأول على منتخب نيبال المُضيف، انفتح أمام المنتخب باب واسع من أجل تكرار ما حدث في النُسخة الأولى للنهائيات في العام 2006، وهو التأهل للدور الثاني، حيث أن أي نتيجة غير الهزيمة ستُساعد المنتخب الوطني على وضع قدمه اليُمنى في المربع الذهبي للبطولة، بانتظار إلحاقها بالقدم اليُسرى المرهونة بنتائج لقاءي الجولة الثالثة.

أما الفوز فيعني أن المنتخب قد ضمن بشكل نهائي التأهل للمربع الذهبي كأول للمجموعة للقاء ثاني المجموعة الثانية، التي تضم كل من منتخبات كوريا الشمالية وطاجيكستان والهند والفلبين.

الخسارة لا سمح الله لن تقضي على أمل المنتخب الوطني في التأهل، ولكنها ستُصعب من موقفه في مواجهته الأخيرة أمام جُزر المالديف يوم الاثنين المُقبل، حينها سيكون لازماً عليه الفوز، او التعادل على أقل تعديل في حال انتهت مباراة نيبال والمالديف، اليوم بالتعادل.

وكما يقول أشقائنا المصريين "باقي على الحلو دقة"، فإن الفوز اليوم سيغلق باب التكهنات قبل الجولة الثالثة، حيث أن الجماهير الفلسطينية تنتظر على أحر من الجمر أن ترى أُسوداً في الملعب تُحقق لها حلمها وغايتها في التأهل لنصف النهائي.

المواجهة صعبة

ومواجهة اليوم لن تكون سهلة على الإطلاق لمنتخبنا الوطني، فهو سيواجه منتخب وصل إلى المباراة النهائية للنُسخة الثالثة التي أقيمت في الهند عام 2010، حيث خسرت أمام كوريا الشمالية بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بتعادل المنتخبين بهدف لكل منهما.

ولعل فوز منتخب تركمانستان على المالديف (3/1)، جعل المنافسة على بطاقتي التأهل للدور نصف النهائي ينحصر نوعاً ما بينه وبين منتخبنا الوطني، إلا في حال فوز أي من منتخبي نيبال والمالديف على الآخر اليوم، حينها سيكون للفائز منهما فُرصة قوية للمنافسة على التأهل.

استعدادات مهمة

وقد استعد المنتخب الوطني للمباراة من خلال تصحيح أخطاء اللقاء الأول أمام نيبال، حيث أن الجهاز الفني وبالرغم من الفوز في المواجهة الأولى، إلا أنه يسعى لتخطي تركمانستان، لضمان التأهل للدور قبل النهائي، حيث أن المنتخب وقع في بعض الأخطاء التي يرى جمال محمود أنه بالإمكان معالجتها.

كما وركز الكابتن جمال محمود، المدير الفني للمنتخب على الجانب النفسي والمعنوي للاعبين، وهو جانب مهم في مثل المباريات المصيرية، حيث حاول العمل على احتفاظهم بتركيزهم.

اللاعبون أكدوا جميعاً على أنهم سيعملون على تحقيق الفوز من أجل التفرغ للدور قبل النهائي المؤدي إلى المنافسة على لقب البطولة، وهو أمر مهم بالنسبة للاعبين كونهم سلاح المنتخب لتحقيق الفوز.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني