فيس كورة > أخبار

"البرتقالي" يُتَوِّج "خانيونس" بكأس "الفوتوسال"

  •  حجم الخط  

بعد تغلبه على "الصداقة"

"البرتقالي" يُتَوِّج "خانيونس" بكأس "الفوتوسال"

 

غزة / أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 15/3/2012 - تُوِّجَ فريق اتحاد خانيونس (البرتقالي) بلقب النُسخة الثانية لبطولة كأس "الفوتوسال، وذلك بعد تفوقه على فريق الصداقة بهدفين نظيفين، في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت على صالة الشهيد سعد صايل بمدينة غزة، بحضور عامر أبو رمضان، ممثلاً عن وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد المدهون، وإبراهيم أبو سليم، نائب رئيس اتحاد كرة القدم.

ولحق فريق اتحاد خانيونس بشقيقه الشباب في ركوب قطار الألقاب، بعدما أدخل إلى محطة خانيونس، لقباً جديداً بعد لقب بطولة الدوري الممتاز الذي خطفه فريق شباب خانيونس في يوليو من العام الماضي، لأول مرة في تاريخه.

وبهذا اللقب تكون محافظة خانيونس قد فرضت سيطرتها على ألقاب بطولة لعبة كرة القدم، التي تُعاني من حالة تَجَمُّد كبيرة منذ عدة أشهر، قبل أن يذوب الجليد عنها منذ عدة أيام بفعل التوافق.

بدأت المباراة وسط أجواء تملؤها الإثارة, وسط حضور جماهيري متحمس لكلا الفريقين, ما ساعد على إشعال المباراة منذ دقائقها الأولى, حيث دانت السيطرة للصداقة عبر تبادل لاعبيه لكرات في تمريرات قصيرة وسريعة, إلى جانب سرعة تبادل المراكز، وهذا يعود إلى التفاهم الكبير بين اللاعبين, ولكن جميع المحاولات الهجومية لم تُتَرجم لأهداف.

وعلى عكس مجريات اللقاء صُعِق لاعبو الصداقة وجماهيره بخطف أمجد المدهون لهدف التقدم الأول لاتحاد خانيونس الذي حافظ على هدفه حتى نهاية الشوط الأول.

وفي بداية الشوط الثاني دخل لاعبو الصداقة بغية تحقيق هدف التعادل الذي سيعيدهم إلى اللقاء, ولم تمر سوى دقائق معدودة على بداية الشوط الثاني حتى أحرز أحمد العكاوي الهدف الثاني إثر خطأ فادح من حارس المرمى فادي جابر, وسط ذهول لاعبي الصداقة وتوترهم المبالغ غير المبرر, وبعد التقدم بهدفين عمل اتحاد خانيونس على إغلاق المنطقة الخلفية, وامتصاص اندفاع الصداقة, الذي هاجم بكل قوة بطريقة أن الغريق لا يخشى البلل.

ورغم السيطرة والاستحواذ الكبيرين , إلا أن التأثير الهجومي للصداقة كان غائباً رغم فرص التعديل من خلال ركلتي جزاء بعد الخطأ الخامس لم يستثمرهما لاعبو الصداقة, لتنتهي المباراة بفوز اتحاد خانيونس وسط بهجة كبيرة من الجماهير التي لم تتوقف عن دعم فريقها طوال فترة المباراة.

وفي نهاية المباراة تسلم نبيل صيدم، كأس البطولة وسط فرحة عارمة من اللاعبين والجهاز الفني والإداري والجماهير المؤازرة, ليتوج الاتحاد بأول بطولة رسمية في تاريخه, وهي النسخة الثانية التي نظمها اتحاد كرة القدم عام 2005 والتي فاز بلقبها في حينه فريق خدمات رفح.

كما صعد سامي فرحات إلى المنصة ليتسلم كأس المركز الثاني, الذي أصبح الصداقة على علاقة خاصة به, بعد فشل إحراز المركز الأول في نهائيين متتاليين في كأس القطاع, وأسطول الحرية .

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني