فيس كورة > أخبار

الفضائح تهدّد تاريخ الكالتشيو العريق

  •  حجم الخط  

أفضل رياضة في العالم، وهي العبارة التي يحب الإيطاليون أن يطلقونها على لعبة كرة القدم، تواجه خطر الوقوع في فضيحة فساد جديدة تأتي كصدى لفضائح أخرى كشف عنها النقاب في الماضي.

وفتح ممثلو الادعاء في مدينة كريمونا تحقيقات في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عقب ورود تنبيه من جانب نادي كريمونا المنافس بدوري الدرجات الدنيا، بعدما بدا وأن خمسة من لاعبيه تم إعطاؤهم حبوباً منومة قبل إحدى المبارايات.

وبعد امتداد التحقيقات في مدن أخرى، فإن عصابة من المقامرين واللاعبين المتورطين في فساد ووسطاء متنوعين، بدأت في الظهور، فيما يبدو أن أفرادها لهم صلة محتملة بمنظمات إجرامية عالية الأداء، تبحث عن ممارسة غسيل الأموال عبر مراهنات غير شرعية في مباريات بعينها.

واشتعلت التحقيقات في وقت سابق من الشهر الجاري، حيث تم اعتقال 16 شخصا، فيما تم وضع 30 آخرين قيد التحقيقات، كما تم التحقيق في العديد من المباريات في دوري الدرجات الأولى والثانية والثالثة.

ومن بين الأسماء الكبيرة التي يشتبه في تورطها في فضائح الفساد، المهاجم الدولي السابق جيوسيبي سينيوري، وهو قيد الإقامة الجبرية، والمدافع السابق ستيفانو بيتاريني وقائد أتلانتا كريستيانو دوني.

وظهرت أسماء نجوم كبار مثل، فرانشيسكو توتي قائد روما وزميله دانيلي دي روسي بجانب المهاجم المعتزل كريستيان فييري، في مكالمات هاتفية جرى فحصها بمعرفة ممثلي الادعاء.

ورغم ذلك يبدو أن الأشخاص الذين ألمحوا إلى أسماء اللاعبين كانوا يحاولون التباهي بقدراتهم على التلاعب بنتائج المباريات.

وتتواصل الاستجوابات الاسبوع المقبل، حيث يلتقي ممثلو ادعاء من الاتحاد الإيطالي لكرة القدم مع مسؤولين من الشرطة بهدف الحصول على وثائق لإجراء تحقيق مواز.


 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني