فيس كورة > أخبار

رابطة قدامى لاعبي القدس تُكرم رئيس نادي سلوان السابق "أحمد عياش"

  •  حجم الخط  

ضمن سلسة تكريم الرياضيين القدامى

رابطة قدامى لاعبي القدس تُكرم رئيس نادي سلوان السابق "أحمد عياش"

 

القدس – ناصر العباسي – الناطق الإعلامي للرابطة - استمراراً لسلسلة التكريم التي انتهجها مجلس رابطة قدامى لاعبي القدس ومن أجل تعزيز التواصل مع نخبة من الرياضيين المقدسيين الذين قدموا الكثير للرياضة الفلسطينية عامة والمقدسية خاصة قام وفد يمثل مجلس الرابطة بزيارة الى منزل الرياضي والإداري المخضرم أحمد عياش "أبو رجائي" في بلدة سلوان كمبادرة تكريمية تقديراً لجهوده الرياضية الكبيرة في مجال الإدارة الرياضية خلال العقود الماضية .

الرياضة هدفاً سامياً ...

وفي البداية تحدث صاحب التكريم الإداري أحمد عياش الذي رحب بالحضور وفي مجلس إدارة رابطة القدامى وشكرهم على تلك الزيارة ، وأبدى سعادته بقوله إنه لشرف كبير وزيارة تدل على وفاء وعهد لجيل مارس الرياضة وكانوا أسودا واجتازوا بأخلاقهم الصعاب ، وظلوا مستمرين وحاملين الراية لأن الرياضة كانت وما زالت هدفا ساميا ، وإن شاء الله زيارتكم هذه ستكون حافزا لتجديد المسيرة وتحميل المسؤولية في الوقت ذاته لجيل الشباب .

تقلد عدة مناصب ...

وتناول عياش أبرز محطاته الرياضية فقال : لقد عملت في نادي سلوان في عدة مواقع ومناصب منها الثقافية والاجتماعية والرياضية ، وأعتز بأنني عاصرت جيل السبعينات وكانوا قمة بالأخلاق أمثال عوفه وأبو خالد ونجم وحميد والعباسي وغيرهم لان القائمة تطول ، ولو كانت تلك العناصر موجودة لقارعنا اليوم فرق كبيرة سواء محلية أو عربية .

وأكد عياش أنه شغل عدة مناصب أبرزها الاشراف الثقافي والإجتماعي ونائبا لرئيس النادي وأمانة الصندوق التي كانت مسؤوليتي في أكثر من عام وفعلا كانت مهمة شاقة وصعبة .

رئاسة النادي ولقب الدوري ...

وأردف : في عام 1977م العديد من الشخصيات الرياضية في سلوان أمثال أحمد عديلة وأحمد ياسين وعطا العباسي وعبد الرحيم بربر وعلي أبو ذياب قد شعروا بالملل وفضلوا الابتعاد قليلا عن المؤسسة فشغلت حينها برئاسة نادي سلوان الرياضي وتميز ذلك العام بالإنجازات الرياضية والنشاطات الثقافية وأبرز تلك النشاطات كانت بطولة سداسيات الربيع ، وكان هذا العام مميزا من ناحية الإستقرار الإداري ولعبنا حوالي 44 مباراة فزنا في 41 وتعادلنا مرتين وخسرنا مرتين .

وأشار أن عام 1978م عادت الهيئة الإدارية القديمة ، وحصلنا في العام ذاته على بطولة الدوري التصنيفي في المحافظات الشمالية ، وفي عام 1979م ترشحت لإدارة نادي سلوان وكان حينها الفريق يضم عناصر مميزة وعملت الادارة بمبدأ التخطيط الصامت ، ولعبنا في العام ذاته مع نادي الاهلي الاردني مباراة كبيرة في العاصمة الأردنية عمان التي حظيت برعاية شخصية من الملك الأردني الحسين بن طلال بعد جهود شخصية خلال تواجدي مع بعثة الفريق وخسرنا حينها 2/1 بهدف تسلل للفريق المنافس .

شكر لأعضاء الهيئات الإدارية ...

وشدد عياش أن تلك المحطات كانت مهمة ومميزة في الرياضة الفلسطينية والثقافية والإقتصادية ، وفي نهاية حديثه قال : لا بد من الإشادة بأعضاء الهيئات الإدارية السابقة خاصة جيل السبعينات الذي ضم عديلة وياسين والعباسي وأبو ذياب وبربر وعياش وغيرهم ، إضافة للدور الكبير لمؤسسي النادي السابقيين ، واكد أنه وبعد رحلة عمل استمرت 11 عاماً في نادي سلوان قررت السفر الى السعودية من أجل العمل ومكثت هناك مدة 17 عاماً حتى عدت الى ارض الوطن مرة أخرى فما كان لأهالي البلدة إلا ان يعيدوا لي الثقة وتوليت منصبا إداريا في نادي سلوان قبل 3 سنوات .

اشادة بالإداري عياش ونظام الإحتراف ...

وخلال الجلسة تحدث الحضور عدة مواضيع فتحدث ابراهيم نجم نائب رئيس الرابطة عن أهمية القيم والأخلاق الرياضية التي كانت تتميز عند الأجيال السابقة والتي ساهمت بعامل الاستقرار في نادي سلوان في سنوات متتالية ، وأوضح أن الخدمة سابقا في المؤسسات الرياضية كانت تطوعية معبرا على عدم اقتناعه في تطبيق نظام الاحتراف في الوقت الحالي بحيث لا يمكن للمؤسسة الرياضية أن تطلب المساعدة وهي مؤسسات محترفة ومهنية يجب أن تخضع للربح والخسارة .

ووصف ناجي عوده رئيس نادي سلوان سابقاً بأن المرحلة الحالية التي تمر بها المؤسسات الرياضية تبحث حاليا عن اللاعب الجاهز من أجل تحقيق أهدافها المطلوبة بغض النظر عن المردود السلبي للمؤسسة أو المسلكيات التي تخرج من البعض اضافة الى أمور أخرى ، كما وثمن دور عياش في خدمة نادي سلوان خاصة بموضوع توفير الموارد المادية وحب التحدي في مختلف الظروف .

وأشار مفيد جبر أن هدف ادارات الأندية حاليا هو الحصول على الألقاب بغض النظر عن النتائج المترتبة على ذلك ، مؤكدا ان المؤسسات الرياضية وقعت في ديون كبيرة بسبب غياب التخطيط الجيد وبالتالي المهمة أصبحت صعبة وبحاجة الى إعادة التقييم ، واوضح أن الإدارات السابقة كانت تعمل بكل اخلاص و انتماء مشيدا بالعلاقات السابقة بين الاندية الفلسطينية .

أما الدكتور عوده فقال ان اللاعب غير الخلوق من السهل حاليا ان يستمر باللعب مقابل أجر من المال ، كما وأشاد بالإداري عياش ووصفه بمفتاح النادي لكل الداعمين والمؤسسات المتبرعة ، وهو الرجل المعطاء والذي يعمل ويتقن في كافة المناصب والتخصصات .

أما ماهر مفارجة فقال أن رابطة قدامى القدس يشرفها تكريم شخصية رياضية مقدسية بحجم الاداري احمد عياش ولقد تعرفنا في هذه الجلسة على مسيرة وخدمة رياضية تستحق الثناء والتقدير .

وتحدث عرفات حميد عن نظام الاحتراف فقال أن الاندية تراجعت في مستوياتها بسبب تراكم الاعباء المالية عليها ، وأضاف يجب ان يشمل الغحتراف كافة أركان اللعبة من مدربين وحكام واداريين وثقافة للاعبين .

واقترح ناصر العباسي تنظيم ورشة عمل تناقش نظام الاحتراف الكروي باشراف رابطة قدامى اللاعبين وبمشاركة نخبة من الشخصيات الرياضية والأكاديمية والإعلامية بهدف المشاركة في تطوير الكرة الفلسطينية ، كما وأشاد بالإداري عياش الذي يمتلك مواصفات الرجل المعطاء وساهم بشكل كبير مجالات متعددة خاصة القدرة على توفير الغمكانات المادية بمجهود فردي .

فقرة التكريم

وفي نهاية الجلسة قدم الحضور درعا تقديريا الى الرياضي المخضرم أحمد عياش من وفد رابطة القدامى الذي ضم أعضاء مجلس الإدارة :- ابراهيم نجم ومفيد جبر وعرفات حميد ومحمد أبو كف وموسى عاصي وماهر مفارجه وناصر العباسي وحضر الجلسة التكريمية أعضاء من الهيئات الإدارية السابقة لنادي سلوان وهم الدكتور محمد عوده وناجي عوده ونبيل ياسين و الرياضي جمال التكروري.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني