فيس كورة > أخبار

"الوطني" يتلقى الهزيمة الثانية بـ"رباعية"

  •  حجم الخط  

أنهى مشاركته في كأس "التحدي"

"الوطني" يتلقى الهزيمة الثانية بـ"رباعية"

"الحلم" و "الحقيقة"

 

كتب / خالد أبو زاهر:

حافظت كوريا الشمالية على لقبها كبطل للنسخة الرابعة كأس التحدي الآسيوي لكرة القدم، التي استضافتها مملكة نيبال في الفترة من الثامن وحتى التاسع عشر من الشهر الجاري، وذلك إثر فوز منتخبيها على منتخب تركمانستان (2/1) في المباراة النهائية للبطولة التي جرت أمس في العاصمة النيبالية كاتماندو.

وتقدم المنتخب التركماني بهدف شامرادوف في الدقيقة الثانية، قبل أن ترد كوريا الشمالية بهدفين عن طريق جونغ ايل-غوان (36) والبديل جانغ سونغ-هيوك (87) من ضربة جزاء.

وبهذا الفوز حصل منتخب كوريا الشمالية على بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2015 التي تقام في أستراليا، دون الاضطرار لخوض ماراثون التصفيات الطويل.

وكان المنتخب الوطني الفلسطيني أنهى مشواره في ، بحصوله على المركز الرابع، إثر خسارته أمس أمام الفلبين في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع، بثلاثة أهداف مقابل أربعة، وهي الخسارة التي جاءت في غير مكانها وزمانها، حيث كان يأمل الجميع في الحصول على الميدالية البرونزية على أقل تقدير، ولكن ذلك لم يتحقق.

وبهذه الخسارة تكون فلسطين قد أفاقت من الحلم الذي عاشته منذ تأهلها لنصف النهائي، ووصول الأمر إلى حد الطمع بلقب البطولة رغم معرفتنا بطبيعة مستوى المنتخبات المشاركة وفي مقدمتها المنتخب الكوري الشمالي، حتى علمنا الفرق بين الحلم والحقيقة، مع التأكيد على إمكانية أن يتحول الحلم إلى حقيقة فيما لو عالجنا بعض الخلل في المنظومة، وفيما لو وجهنا التحية لجميع اللاعبين والجهاز الفني على ما قدموه في البطولة.

وتحقق تفوق المنتخب الفلبيني على منتخبنا الوطني بشكل مُبكر، حيث تقدم بهدف أول في الدقيقة (5)، بواسطة يونغ هوسباند، وهو الهدف المُبكر الذي أرد فيه الكوريون صدمة المنتخب الوطني، ولكنه حاول العودة إلى الملعب، فأعاده عبد الحميد أبو حبيب بهدف التعادل في الدقيقة (22)، وهو ما أعطى المنتخب دفعة قوية نحو بدء المباراة من جديد، ولكن ذلك لم يتحقق بسبب احتساب الحكم لركلة جزاء، سجل منها المنتخب الفلبيني هدف التقدم الثاني في الدقيقة (24)، ما أثر نفسياً بشكل سلبي على اللاعبين.

وفي الوقت الذي كان يستجمع فيه المنتخب القوة والقدرة على التعديل، أنهى المنتخب الفلبيني الشوط الأول بالهدف الثالث في الدقيقة (44).

وفي الشوط الثاني، حاول المنتخب تقليص النتيجة ولكنه لم يتمكن من تحقيق ذلك إلا بعد مرور نصف وقت الشوط، عندما تمكن عبد الحميد أبو حبيب من تسجيل الهدف الثاني بنفس طريقة الهدف الأول.

وعادت الفلبين وأضافت الهدف الرابع بعد أقل من دقيقة على الهدف الفلسطيني، قبل أن يتمكن فهد عتال من وضع بصمته على المباراة، بتسجيله الهدف الثالث والأخير في الدقيقة (78)، فيما لن تشهد الدقائق المتبقية من المباراة رغم وفرتها، أي هدف من المنتخبين، لتنتهي المباراة بفوز الفلبين بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني