فيس كورة > أخبار

الدوري الممتاز: شباب خانيونس يستضيف الصداقة في افتتاح الجولة الأولى اليوم

  •  حجم الخط  

الدوري الممتاز يعود بقمة شباب خانيونس والصداقة

كتب/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 22/9/2017 - تنطلق اليوم مباريات الجولة الأولى للدوري الممتاز لكرة القدم في غزة بإقامة مباراتين، تجمع الأولى حامل اللقب الصداقة مع شباب خانيونس على ملعب خانيونس البلدي، في لقاء قمة مبكرة.

الجمعة 22 سبتمبر

شباب خانيونس × الصداقة

سيكون ملعب خانيونس البلدي مسرحاً للقاء قوي بين شباب خانيونس والصداقة، سيحاول فيه كلا الفريقين خطف النقاط الثلاث وتسجيل بداية قوية تؤكد رغبتهما في المنافسة على اللقب كما درجت العادة في المواسم الأخيرة.

ويحمل اللقاء خصوصية كبيرة، خصوصاً لنجم شباب خانيونس على مدى السنوات الأخيرة محمد بركات الذي سيلعب على غير العادة هذه المرة ضد ناديه الأم، بعد انتقاله مؤخراً للصداقة، في واحدة من كبرى الصفقات التي أُبرمت في فترة الانتقالات.

ولن يكون بركات اللاعب الوحيد الذي سيواجه شباب خانيونس كمنافس بعد أن كان لاعباً في صفوف الفريق، إذ يتواجد أيضاً النجم الشاب عمر أبو عبيدة الذي برز في صفوف "النشامى" قبل أن ينتقل هو الآخر للصداقة.

ولن تكون المباراة سهلة بالنسبة لشباب خانيونس الذي يقوده المدرب محمد أبو حبيب، نجم الفريق السابق، في ظل ضعف سوق انتقالات الفريق، وعدم تعويضه الثنائي بركات وأبو عبيدة، إذ اكتفت إدارة النادي ببعض الصفقات التي لا تلبي الطموحات، وفقاً لما يرى غالبية أنصار الفريق.

لكن "النشامى" ورغم هذا الظرف، سيعمل ما بوسعه لتحقيق الفوز، بعدما اعتاد في سنوات ماضية على تحدي الظروف الصعبة، واللعب معتمداً على تاريخه وسمعته وجاهزيته الطاغية، والتي قد تعوضه جزءًا من النقص في الجانب الفني.

وفقد شباب خانيونس إلى جانب بركات وأبو عبيدة حارس المرمى حسين البطراوي الذي رحل إلى اتحاد الشجاعية، لكن مع ذلك لا يزال يملك الفريق بعض الأسماء التي بإمكانها قيادته للانتصارات، كما حصل على دفعة معنوية جيدة بتراجع لاعبه المخضرم حسن حنيدق عن قراره السابق بالاعتزال.

وفي المقابل، يدخل الصداقة الذي يقوده منذ الموسم الماضي المدرب عماد هاشم، اللقاء برغبة كبيرة في تحقيق بداية مثالية في رحلة الدفاع عن اللقب الذي حققه في الموسم الماضي لأول مرة في تاريخه بعد منافسة قوية مع خدمات وشباب رفح.

وضرب الصداقة بقوة في فترة الانتقالات بتعاقده مع بركات وأبو عبيدة، لكنه فقد نجمه وهدافه في الموسم الماضي محمد بلح الذي احترف في النادي الأهلي الأردني، إلا أن حنكة إدارة النادي كانت حاضرة بتعويضه سريعاً باثنين من أفضل المهاجمين في محافظات غزة حالياً.

وحافظ الصداقة على القوام الرئيسي لفريقه باستثناء رحيل بعض اللاعبين مثل هاني أبو ريالة، لكنه حصل في المقابل على خدمات لاعب الوسط المميز سامي الداعور، ليبدو الفريق أكثر اكتمالاً من ذي قبل، ما يرشحه بقوة للمنافسة على اللقب.

صحيح أن الصداقة خسر أولى بطولات الموسم بسقوطه أمام شباب رفح بركلات الترجيح في كأس السوبر، بعد التعادل بهدف لمثله في الوقت الأصلي، لكن ذلك لن يؤثر على رغبة الفريق في المنافسة بكل قوة على لقب البطولة الأهم وهي الدوري، كما أكد لاعبوه بعد اللقاء، ومواجهة اليوم أمام "النشامى" ستكشف مدى واقعة ذلك.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني