فيس كورة > أخبار

3 مدربين كسروا سلسلة الاستقرار الفني

  •  حجم الخط  

موجة الاستقالات

3 مدربين كسروا سلسلة الاستقرار الفني

غزة/أمواج الرياضية – 22/11/2017 - أعلن ثلاثة مدربين في دوري الدرجة الممتازة, استقالتهم بشكل نهائي من أنديتهم, عقب نهاية الأسبوع التاسع من المسابقة.

ورغم الأجواء التنافسية "الشرسة" في الدوري هذا الموسم, إلا أنه لم يشهد استقالات بالجملة حتى الآن كما كان متوقعا, ما يدلل على قيمة الوعي الكبير بالنسبة لإدارات الأندية, بضرورة منح الثقة المطلقة لأي مدير فني.

ضياع الاستقرار

كان الجميع يتغنى بالاستقرار الفني الذي كان واضحا منذ بداية الدوري, على عكس المواسم الماضية, قبل أن يكتب تحسين الجبور أول الاستقالات عندما رحل عن تدريب اتحاد خانيونس.

ولم يحقق الجبور مع اتحاد خانيونس أي انتصار على ملعبه "المدينة الرياضية" شرق خانيونس جنوب القطاع, مكتفيا بحصد 8 نقاط في 8 مباريات, ليفضّل المغادرة بعد نهاية الأسبوع الثامن, ويتولى نعيم السويركي المسؤولية بدلا منه.

ثاني الاستقالات جاءت عبر رأفت ريحان, الذي غادر الجهاز الفني للأهلي, عقب الخسارة أمام غزة الرياضي (0-1) في الأسبوع التاسع.

واستعان الأهلي بسرعة بخدمات المدرب توفيق الهندي, الذي تولى تدريب الفريق أكثر من مرة في السنوات الأخيرة.

أما ثالث الاستقالات فكانت من حمادة شبير, الذي رحل عن خدمات الشاطئ, لكن الغريب في مغادرته للفريق, أنها جاءت قبل لقاء خدمات الشاطئ مع اتحاد الشجاعية, ضمن الجولة التاسعة من المسابقة.

وانتهت الموقعة الجماهيرية بالتعادل (1-1), قبل أن يعلن شبير مغادرته للجهاز الفني لـ"البحرية", مرجعا السبب لوجود اختلافات في المبادئ بينه ومجلس إدارة النادي, ويتولى ربحي سمور المسؤولية بدلا منه.

رحيل آخرين

ومع رحيل 3 مدربين حتى اللحظة, بات من المتوقع أن يغادر آخرون في الجولات المقبلة من الدوري مقاعدهم الفنية.

ويعتبر أكثر من مدرب مهدد بترك فريقه, لا سيما أن العديد منهم لم يحقق المطلوب منه, في ظل ضم الأندية الكثير من اللاعبين في الانتقالات الصيفية الماضية, وارتفاع مستوى الآمال والطموحات هذا الموسم.

ودون الحديث عن أسماء أندية مدربيها مستقبلهم مهدد في الأسابيع المقبلة, يتكلم جدول الترتيب عن نفسه بشكل واقعي, وبات بإمكان المتابع الرياضي الدقيق لأوضاع الفرق في الممتازة أن يتوقع فعليا المدربين الذين لن يبقوا في أماكنهم, حال تلقيهم أي خسارة مقبلة, وذلك بسبب وجود أنديتهم في أماكن لا تليق أبدا بطموحاتهم وأمنياتهم من جهة, وعراقتهم وتاريخهم من جهة أخرى.

الهلال استثناء واضح

ورغم أن العديد من المدربين مكانهم مهدد, إلا أن الهلال لا يزال يكتب الاستثناء الأكبر والواضح مع مدربه إحميدان بربخ المتواجد مع الفريق للموسم الثالث تواليا.

وتولى بربخ تدريب الهلال في نوفمبر من موسم 2015-2016, ونجح معه بالوصول للمراكز الدافئة, قبل أن يكرر الأمر نفسه في الموسم الماضي 2016-2017.

أما هذا الموسم فالفريق يقدّم عروضا "متذبذبة", إذ يتواجد حاليا في المركز العاشر برصيد 8 نقاط, بفارق الأهداف خلف اتحاد الشجاعية واتحاد خانيونس تواليا.

وتشير التوقعات إلى بقاء بربخ في مكانه مع الفريق, رغم الظروف الصعبة له حاليا, بسبب الثقة المطلقة التي توليها الإدارة له.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني