فيس كورة > أخبار

"السرسك" مُقبل على غيبوبة بسبب فقدان " 17" كيلو من وزنه

  •  حجم الخط  

خلال اعتصام ومؤتمر صحفي تضامنا مع السرسك:

المدهون:أدعو الأسرة الرياضية الوقوف خلف قضية اللاعب محمود السرسك

عماد السرسك:محمود فقد 17 كيلو جرام من وزنه, وهو على وشك الدخول في غيبوبة تامة

عليان: يتوجب على الإعلام الرياضي أن يكون سباقا للتعبير عن معاناة الأسرى جميعا

أبو العلا:أناشد الرئيس عباس والرجوب للتدخل لإنقاذ حياة محمود السرسك

 

غزة / هيثم نبهان (فيس كووورة) 3/5/2012 - أقامت وزارة الشباب والرياضية مساء الخميس على ملعب فلسطين خيمة اعتصام تخللتها مؤتمر صحفي, تضامنا مع لاعب خدمات رفح، الأسير محمود السرسك، الذي يخوض إضرابا عن الطعام منذ 43 يوما في سجون الاحتلال, اعتراضا على سياسة الاعتقال الإداري التي تنتهجها سلطات الاحتلال في حق الأسرى.

وشارك في خيمة الاعتصام كل من وزير الشباب والرياضة محمد المدهون, ونائب رئيس اللجنة الاولمبية وليد أيوب, ورئيس نادي خدمات رفح فتحي أبو العلا, ورئيس النادي الأهلي منذر شبلاق, بالإضافة إلى رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين حسين عليان, وعضو الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جابر عياش.

وقال الوزير المدهون الذي كان عائدا لتوه من الديار الحجازية حيث أدى مناسك العمرة خلال المؤتمر,إن الشعب الفلسطيني بأكمله يجب أن يقف وقفة موحدة اتجاه قضية الأسرى,داعيا الأسرة الرياضية التي ينتمي إليها الأسير السرسك إلى التضامن مع قضيته.

وأضاف:"محمود السرسك يستحق منا أن نقف معه, وان يشعر بان الأسرة الرياضية بأكملها تقف خلفه في  معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها مع إخوانه الأسرى في سجون الاحتلال".

وتابع:"نحن كشعب فلسطيني يجب أن نقف مع الأسرى لان قضيتهم قضية وطنية, ويجب مواصلة العمل الدؤوب والموحد حتى يتم الإفراج عن كافة الأسرى".

من جهته قال عماد السرسك شقيق الأسير محمود بأنه وصل إليه التقرير الطبي الخاص بالحالة الصحية لشقيقه والذي يتضمن خمسة بنود,داعيا وسائل الإعلام المحلية إلى إظهار الوجه القبيج للاحتلال خارج أسوار الوطن.

وأضاف:"وصلني أمس التقرير الطبي المتعلق بصحة محمود,والذي يفيد أن وزنه نقص حوالي 17 كيلو جرام,بالإضافة إلى فقدانه كميات كبيرة من السكر,وعدم قدرته على الرؤية الصحيحة,كما أن دقات القلب أصبحت 41 دقة في الدقيقة الواحدة,وهو على وشك الدخول في غيبوبة تامة".

ودعا السرسك جميع وسائل الإعلام المحلية إلى العمل المتواصل من اجل إظهار قضية شقيقه إلى خارج أسوار الوطن, محذرا من كارثة ربما تحدث بحق شقيقه خلال الساعات القليلة القادمة ما لم يتم إنقاذه.

وجدد السرسك مطالبته لرئيس اللجنة الاولمبية رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب,بان يوجه رسائل إلى الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم, لإنقاذ حياة شقيقه ,ولفضح سياسة الاحتلال اتجاه الرياضة الفلسطينية.

وأضاف:"في حال لم ينجح أعضاء اتحاد كرة القدم واللجنة الاولمبية في إنقاذ حياة محمود,فعلى الجميع الاستقالة من منصبه".

ووجه السرسك تحية إلى الدكتور وليد عامر رئيس الحملة النرويجية للدفاع عن قضية محمود السرسك,داعيا باقي الدول الغربية إلى التضامن مع هذه القضية.

ونقل السرسك عن شقيقه خلال آخر اتصال جرى بينهما انه أمام خيارين إما الحرية أو الشهادة.

وعلى هامش خيمة الاعتصام قال رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين حسين عليان انه يتوجب على الإعلام الرياضي أن يكون سباقا للتعبير عن معاناة الأسرى جميعا,مشددا على أن الإعلام الرياضي أصبح الآن أكثر تأثيرا من الإعلام السياسي.

من جهته تحدث رئيس نادي خدمات رفح فتحي أبو العلا عن ضرورة وقوف الجميع خلف قضية السرسك,داعيا إلى شرح هذه القضية لدى المؤسسات الرياضية الدولية.

وأضاف:"نادي خدمات رفح يناشد الرئيس محمود عباس ورئيس اللجنة الاولمبية رئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب بالتدخل القوي لإنقاذ حياة الأسير محمود السرسك المعتقل في سجون الاحتلال دون توجيه أي تهمة له".

وتابع:"أتمنى من اتحاد الكرة مخاطبة الاتحادين الدولي والآسيوي لشرح قضية السرسك,والمطالبة بالإفراج عنه.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني