فيس كورة > أخبار

وفاة الأسطورة النيجيرية "رشيدي ياكيني"

  •  حجم الخط  

وفاة الأسطورة النيجيرية "رشيدي ياكيني"

 

تم الإعلان عن وفاة أسطورة كرة القدم النيجيرية "رشيدي ياكيني"، لاعب النسور الخضر في كأس العالم 1994 وبطل أمم أفريقيا في تونس منتصف التسعينيات ليلة أمس الجمعة الموافق (4 مايو 2012) عن عمر يناهز 48 عاماً لأسباب لم يُعلن عنها، وسيتم دفنه في مسقط رأسه (قرية أوفا بولاية كوارا) اليوم السبت.

ويُعد رشيدي واحد من أبرز المهاجمين في تاريخ المنتخب النيجيري حيث سجل 37 هدفاً من 58 مباراة فقط وهي أعلى نسبة تهديفية لأي لاعب نيجيري في تاريخ الفريق، وسيظل احتفاله بالهدف الذي سجله في منتخب بلغاريا أثناء نهائيات كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأميركية راسخاً في أذهان ملايين عشاق كرة القدم، حين احتضن الشباك وحدثها بلغته بعد تسجيل الهدف.

وشارك ياكيني للمرة الأخيرة في كأس العالم عام 1998 في فرنسا، لكنه لم يُحقق نفس إنجازات عام 1994 حيث كان النسور الخضر في مرحلة احلال وتبديل.

وبدأ ياكيني صاحب الـ190 سم، مسيرته الكروية مع نادي كادونا في الدوري النيجيري عام 1981، وتم اختياره في عام 1984 لتمثيل المنتخب النيجيري، وأصبح النجم الأول للبلاد حيث شارك في العديد من مسابقات كأس الأمم الأفريقية منذ عام 84 حتى 1994 في تونس عندما فازت نيجيريا بالمسابقة.

المسيرة الاحترافية

احترف للمرة الأولى في سنة 1988 مع نادي "أفريكا سبورتس" الإفواري ومكث في ساحل العاج لمدة ثلاثة أعوام قبل أن ينطلق نحو الاحتراف الأوروبي سنة 1991 مع نادي فيتوريا سيتوبال البرتغالي واستطاع خلال أربعة مواسم تسجيل 90 هدفاً، وفي منتصف موسم 1995/1994 انتقل لنادي أولمبياكوس اليوناني لكنه لم يُحقق النجاح المأمول بتسجيله هدفين من 4 مباريات فقط، ليوافق على الانتقال منه إلى سبورتينخ خيخون في الليجا الإسبانية لكنه لم يسجل أي أهداف من 14 مباراة فقط في موسمين ليعود أدراجه إلى فيتوريا موسم 1997/1996 لمدة موسم واحد، ليعيش بعدها حياة غير مستقرة بالانتقال لزيوريخ السويسري ثم البنزرتي التونسي ثم الشباب السعودي ثم عاد لأفريكا سبورتس الإفواري لمدة ثلاثة مواسم بدءً من عام 2000 وفي 2003 انضم لجوليوس لاجوس النيجيري، وانهى في عام 2005 مسيرته مع نادي أبيكوتا في دوري الدرجة الأولى النيجيري.

تواضع وتَدين

عُرف عن ياكيني الإلتزام الديني حيث كان يذهب للمسجد بعد انتهاء التدريبات طيلة مسيرته الكروية، كما أنه كان من أشد أعداء الصحفيين لرغبته الدائمة في البقاء بعيداً عن الأضواء بخلاف العديد من لاعبي كرة القدم المحترفين من نيجيريا، وسيظل ياكيني يُذكر بهذه الاخلاق الرفيعة للاعب كرة قدم متواضع بدأ مسيرته كجامع للكرات خلف المرمى ثم تحول لأبرز هداف في تاريخ أبطال أولمبياد أتلانتا 96.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني