فيس كورة > أخبار

"نهفـات" كأس غزة 2012

  •  حجم الخط  

"نهفـات" كأس غزة 2012

 

مع عودة النشاط الرياضي لملاعب محافظات غزة، من خلال بطولة الكأس، أتيحت الفرصة لبعض الأندية لدخول أجواء المنافسات الرسمية للمرة الأولى، وهو الأمر الذي كان كفيلاً بظهور بعض المواقف الطريفة، كدليل على عدم خبرة بعض الفرق واللاعبين بقوانين اللعبة الأكثر شعبية في العالم.

المثير أن بعض المواقف واجهتنا خلال تواجدنا في الملاعب لتغطية بعض المباريات أو سمعناها من بعض مراقبي المباريات أو من خلال زملائنا الصحفيين، ومن بعض هذه المواقف نذكر التالي:

نسيان البطاقات

* خسر ناديا القرارة واتحاد جباليا رغم عدم خوض مباراتيهما ببطولة الكأس، بسبب عدم إحضار بطاقات اللاعبين، مما اضطر الحكام لإعطاء فرصة لإحضار البطاقات وكان فريق اتحاد جباليا يحاول إقناع مراقب المباراة لبدء اللقاء حتى تحضر البطاقات، وهي المرة الثانية التي يُستبعد فيها فريق القرارة، بعد استبعاده من بطولة الكرة الخماسية لنفس السبب.

* أحد الأندية حضر إلى المباراة بدون أن يحضر جوارب اللاعبين وطلب اللعب بدون الجوارب، لكن طلبه قوبل بالرفض من مراقب المباراة.

التغيير بين الشوطين فقط

*  حارس مرمى أحد الأندية الجديدة انتهز فرصة مرور مراقب المباراة بجواره ووجه له سؤالاً عن المدة المتبقية من الشوط الأول، فأجابه المراقب في تعجب ولماذا تسأل؟، فقال له الحارس لأني أريد التبديل مع الحارس الاحتياطي، (الحارس يظن أن التبديل يحصل فقط بين الشوطين).

* جماهير الشجاعية التي حضرت إلى ملعب الدرة بدير البلح، لمشاهدة مباراة فريقها أمام اتحاد جباليا طالبت بثمن التذاكر التي دفعتها عند دخول الملعب، بسبب عدم إقامة المباراة.

* أحد لاعبي اتحاد جباليا قال أمام الإعلاميين وحكام المباراة " أنا لا أعرف كيف ينظم اتحاد الكرة بطولة الكأس بهذه الطريقة، كان من المفترض خوض لقاءي ذهاب وإياب"، وتناسى اللاعب أن فريقه حضر للمباراة بدون بطاقات اللاعبين.

الصحافة تأخذ مكان الحكم الرابع

* أحد أعضاء الجهاز الإداري لأحد الفرق، وبدل من أن يتوجه للحكم الرابع لإعطائه بطاقة استبدال أحد اللاعبين أثناء المباراة، وجد أحد الصحفيين يحمل ورقة وقلماً فتوجه إليه وأعطاه البطاقة الخاصة بالتبديل ظناً منه أنه هو المخول بتبديل اللاعب.

* قرعة بطولة الكأس أسفرت عن تأهل خدمات رفح بشكل مباشر إلى دور الـ(32) بسبب عدم تجاوز عدد الفرق المُشاركة حاجز الـ63 نادياً، وهو ما استدعى كالعادة وضع الفريق في دور الـ 64 بصورة شكلية وتم وضع حرف (B) أو (باي) مكان الفريق الذي من المفترض أن يلعب معه، ، ولكن أحد ممثلي الأندية، تساءل حينها، أين يقع نادي (باي).

* جمهور نادي شباب المغراقة لم يفارق مدرجات ملعب اليرموك الذي استضاف لقاء الفريق أمام المشتل ورغم أن النتيجة كانت تشير لتقدم المشتل (9/0) إلا أن الجمهور بقي يشجع لاعبي الفريق وبقي يساند كل هجمة حتى أطلق الحكم صافرة النهاية.

* استقل صحفيان سيارة من موقف مدينة دير البلح متوجهين إلى ملعب الدرة (غرب المدينة)، لتغطية إحدى المباريات، لكن السائق انطلق بسرعة في اتجاه مختلف فتنبه أحد الصحفيين وسأل السائق إلى أين تتجه نحن نريد ملعب الدرة؟ فأجاب السائق" ملعب الدرة اللي في النصيرات"؟.

* لجأ نادي القدس (درجة رابعة) إلى تسجيل رئيسه عبد الحليم الزرد (لاعب سابق في الزيتون) ضمن كشوفاته لدى اتحاد كرة القدم للتغلب على نقص اللاعبين في ظل ازدياد عدد الأندية.

* نادي القدس قام بتسجيل أكبر لاعب ضمن كشوفات الاتحاد حاليا، وهو عبد الكريم أبو سمرة لاعب نادي الزيتون سابقا, وهو مواليد عام 1965, بالإضافة لتسجيل بعض اللاعبين الذين اعتزلوا كرة القدم ومنهم محمد بدوان وشريف الدحدوح وغيرهم.

حكم يُهدد شقيقه بالطرد

* لم يتردد الحكم الدولي السابق سعدو مقبل في إشهار البطاقة الصفراء في وجه شقيقه محمد، الذي يحرس عرين نماء خلال المباراة التي جمعته أمام اتحاد دير البلح، دون أن يكتفي بذلك، بل هدده ببطاقة حمراء إذا ما واصل إضاعة الوقت.

مصور داخل الملعب

* شهدت مباراة فريقي التفاح جباليا النزلة دخول أحد مصوري القنوات المحلية داخل الملعب بمسافة لا تقل عن متر لالتقاط صورة من المباراة، دون أن يلمحه أحد بمن فيهم حكم المباراة ومراقبها، باستثناء الزميل علاء شمالي الذي طالته عدسة كاميرا الزميل علاء شمالي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني