فيس كورة > أخبار

كلّنا فلسطين

  •  حجم الخط  

كلنا فلسطين

بقلم / ماجد بلعاوي

 

اكتب معاتباً لما جاء في مقال نُشر على احد المواقع الإلكترونية ولم يحمل اسم صاحبه، ومنذ أسبوع كنت متفائلاً جداً بأن الوحدة الوطنية قادمة لا محالة بناء على الحراك الإيجابي على الساحة الفلسطينية ما جعلني متفائلاً أكثر، حديثي الهاتفي مع صديقي العزيز خالد أبو زاهر، حيث كنت أتحدث إليه عن هموم الكرة الفلسطينية وعن الأمور المتعلقة بمحترفينا وقد طلب مني أن أكون ضيفاً في برنامجه الرياضي الذي يُقدمه على قناة الكتاب.


وخلال الحديث طلب مني خالد أبو زاهر شيئ احترمته كثيراً عليه وهو عدم الحديث في أي أمور تُعمق الانقسام وتجريح الآخرين، وكم كنت سعيداً خاصة وأنني كنت على يقين بأن هذا هو مبدأه وهذه هي سياسة القناة والقائمين عليها، خاصة وأننا بحاجة في هذا الوقت بالتحديد لأصحاب الأصوات التي تُنادي بالوحدة الوطنية.

 

فقد صُدمت وأنا أقرأ على أحد المواقع الإلكترونية مقالاً أزعجني جداً لأنه يُعمق الانقسام وما زادني حزناً هو أن المقال تضمن تجريحاً غير مبرر لشخص رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب.

 

فلا يوجد على وجه الأرض شخصاً مسموح له بالتجريح، والحد المسموح به هو النقد البناء، فلا أخلاقيات مهنة الصحافة تسمح بذلك ولا أخلاقياتنا كفلسطينيين، فقد سبق وأن قرأت مقالاً قام خلاله أحد الإعلاميين بالتهجم على الإعلامي محمود السقا في العام 2007، وقتها قمت بالتضامن مع السقا من خلال رسالة بعثت بها إليه.

 

واليوم أرسل رسالة تضامن مع رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، ليس من باب المُجاملة ولا من باب الانحياز بقدر ما هو حب وانتماء لوطني فلسطين ولشعبها وساعياً إلى تضميد الجراح ومُنادياً بالوحدة الوطنية من أجل بناء هذا الوطن العزيز.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني