فيس كورة > أخبار

الإعلامية الفلسطينية لانا آل عادي مذيعة قناة الدوري والكأس القطرية

  •  حجم الخط  

الإعلامية الفلسطينية لانا آل عادي مذيعة قناة الدوري والكأس القطرية

أفتخر بأبناء شعبي وسأشارك بالملتقى الإعلامي القادم في ظل الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف

اللواء الرجوب نجح بايصال الرسالة الوطنية للعالم الخارجي والإعلام الرياضي متطور وبحاجة للاهتمام

 

حاورها – ناصر العباسي

قالت الإعلامية الرياضية الفلسطينية لانا آل عادي مقدمة البرامج المميزة وصاحبة الطلة الجميلة على شاشة قناة الدوري والكأس القطرية أنها فخورة بالمشاركة في ملتقى الإعلاميين العرب وبطولة فلسطين الثانية من "النكبة الى الدولة" بعد ان تشرفت بقبول الدعوة التي وجهت لها شخصياً من اتحاد الكرة الفلسطيني .

وأضافت هذه الزيارة تعتبر الأولى والتي تتعلق بالمشاركة في مناسبة اعلامية تحتضنها فلسطين لكنني شاركت في وقت سابق بالعديد من الملتقيات والدورات التي كانت تنظم في الاردن والخليج العربي وغيرها من الدول حيث كانت مشاركتي بصفة رسمية كإعلامية رياضية .

نفتخر بتطور الرياضة الفلسطينية ...

وتابعت : كنت أتمنى لو أنني شاركت في النسخة الأولى من بطولة فلسطين وملتقى الاعلاميين الأول ، لكن لحسن حظي كان لي شرف المشاركة في الملتقى في العام الحالي ، وعلى المستوى الشخصي كنت سعيدة عندما استمعت لكلمة الرئيس الفلسطيني "أبو مازن" عندما اعترف انه لم يكن لدينا رياضة حقيقية بالفترة الماضية ، لكن التطور الكبير الذي طرأ على الرياضة الفلسطينية خلال السنوات القليلة الماضية جعلنا نفتح الآفاق والقنوات مع دول العالم ليشاهدنا الجميع بعيون رياضية ، وهذا الامر عاد بالفائدة الكبيرة على رياضتنا الفلسطينية لايضاح الصورة أكثر من خلال زيارات الفرق والمنتخبات والاعلاميين ، وايصال صوتنا كقوميين ومناضلين كوننا شعب يعيش المعاناة ويمتلك الإصرار والعزيمة ، وجميع من حل ضيفاً على فلسطين عاش نفس الحدث مع الشعب الفلسطيني وفي نفس الظروف التي يتعرض لها الشعب من معيقات وحواجز واجراءات تعسفية من بينها حرمان الأشخاص من دخول المدينة المقدسة  .

وأكدت آل عادي أن تلك الزيارة تعتبر مصدر فخر لها خاصة بالتواجد بين نخبة من الإعلاميين العرب في الملتقى الإعلامي ، وقالت أفتخر أيضاً بأن  مهمة عرافة الإحتفال الإفتتاحي الرسمي أوكلت لي شخصياً برعاية وحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" ، وكوكبة من الشخصيات الإعلامية تمثل أكثر من 15 دولة  .

وعن جمالية الكلمات التي تم رصدها خلال عرافة الحفل أكدت العادي أن المصطلحات تم اختيارها وعبرت عن شعار من "النكبة الى الدولة" وهي مرتبطة باحياء ذكرى ومناسبة وطنية بالدرجة الاولى ، ولا بد من توجيه الشكر الى  الشاعر الفلسطيني رامي اليوسف صاحب الأبيات الشعرية التي تخللها فقرات احتفال افتتاح الملتقى .

مسيرتي في مجال الصحافة الرياضية ...

ورصدت العادي وبشكل مختصر مسيرتها في مجال الإعلام وقالت : أنا فتاة فلسطينية من قرية بيت امر قضاء الخليل ، عشت منذ صغري بالأردن ، وهاجرت مع عائلتي الى دولة قطر ، وهناك تخرجت من كلية شمال الاطلنتي الكندية "فرع قطر" في تخصص هندسة الاتصالات الكترونية ، ودخلت مجال الاعلام قبل مجال الدراسة وذلك بالصدفة عندما سافرت الى الدوحة ومن خلال تصفح بعض الاعلانات كان هناك وظائف شاغرة والحاجة الى مذيعات في الفضائية القطرية وتم قبولي فوراً بعد ان خضعت لبرنامح تدريبي مكثف استمر 6 شهور ، وقدمت معهم برامج ومنوعات وسهرات فنية وغنائية وبقيت من عام 2001 وحتى 2006م .

وتابعت : عند عودتي من كندا من خلال استكمال الدراسة كانت قناة الدوري والكأس القطرية قد افتتحت حديثا ، وقدموا لي عرضاً للعمل معهم ووافقت وكانت حينها الدولة مشغولة بفعاليات أسياد الدوحة 2006م ، ولذلك قررت ان اخوض تلك التجربة ، وبتحد جديد مع ذاتي .

وتابعت : عملت على تطوير ثقافتي الرياضية من خلال التغذية الشخصية لأن الرياضة بحر واسع لا تنتهي وهناك يوميا أمور جديدة وتواصل العالم مع بعضه البعض ، ولها جماهيرية كبيرة والشيئ الملفت للنظر أنه لم يكن هناك مذيعات للبرامج الرياضية منذ 2006 وحتى الآن الا مذيعات للأخبار .

تقديم برامج رياضة متنوعة ...

وعن طبيعة عملها في فضائية الدوري والكأس قالت : منذ البداية قدمت نشرات الاخبار ، وبعد ذلك سلسلة من البرامج الرياضية لعل اهمها برنامج "خورشيد آسيا" الخاص بالاسياد 2006 ، وبرنامج "منتدى الكأس" خاص بكاس الامير وولي العهد ، وبرنامج "ضحوانيه" خاص بكأس الخليج  .

وبرنامج "سبورت دوت نت" وخاص بالرياضة من خلال الشبكة العنكبوتية ، وبرنامج "مسابقات بطل الكأس" خاص بكاس الامير وولي العهد ، وبرنامج  بطل النسخة 19 وبطل 20 في بطولتي كاس الخليج .

وهناك برامج أخرى مثل : "الكأس والناس" وهو برنامج حواري قدم خلال ثلاثة مواسم متواصلة ويختص بكأس الأمير وولي العهد ، وبرنامج "كواليس آسيا" الخاص بكاس آسيا 2011م بالدوحة ، وشاركت في دورة الالعاب العربية بالدوحة وبرنامجي الحالي الأخير هو "vt" (فيديو تب) وهو خاص بالتقارير القادمة من كل بلدان العالم من خلال المراسلين ويتناول جوانب اجتماعية وانسانية ومن الممكن سياسية أيضا وهو بعيد عن الامور الفنية ، والحمد لله يعتبر من البرامج القوية والمرشحة لنيل جائزة مهرجان طهران السينمائي .

نصائح للإعلامات الفلسطينيات ...

وعن كيفية تطورها في المجال الإعلامي الرياضي والنصائح التي من الممكن توجيهها الى الإعلاميات الرياضيات الفلسطينيات أكدت آل عادي ان  تركيزها كان ينصب على مجال التثقيب الرياضي من خلال متابعة تحليلات وأخبار الصحف اليومية ، ووكالات الأنباء المختلفة وبلغات متنوعة ، ومتابعة المواقع الرياضية والانشطة ، والمباريات والمنتخبات واخبار الكرة العالمية والقراءة ومن خلال نشرات الاخبار وعامل التثقيب .

وقالت أيضا : لا يوجد شيئ صعب في مجال التقدم بالمجال الرياضي رغم أنه المجال الرياضي واسع وممتع وفيه الاثارة والتنافس والانتشار والتمكن اللغوي ، وتظل الرياضة لغة السلام بين العالم وتمر من غير قيود وجمعت شعوب وانهت خلافات ولا يوجد شيئ صعب ، ومع كل هذا الاعلام الفلسطيني في حالة تطور دائم لكن يحتاج الى مزيد من الدعم والاهتمام .

زيارة القدس وشعور لا يوصف ...

وبخصوص مشاعرها عقب زيارة مدينة القدس قالت : بعد 12 عاماً دخلت المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة للمرة الثانية في حياتي ، وحقيقة انه شعور لا يوصف بخصوصية القدس وقداسة المكان والصلاة هناك والحمد لله اننا وفقنا في ذلك .

وعن رأيها بتطور الاعلام النسوي الفلسطيني داخل الوطن لاحظت آل عادي أن هناك ضعف رياضي وبالثقافة الرياضية ، ونحن بحاجة لدعم للمنتخب النسوي وتغطية نشاطاته اعلامياً وتشجيع من خلال رغبة العمل ، وطالبت  رابطة الصحفيين الرياضيين ، والاتحاد العربي للصحافة الرياضية وبتشجبيع الاعلاميات الفلسطينيات ، وتغذية الفكر والمشاركة في دورات تأهيلية في مجال الاعلام ، ونحن نمتلك اقلام وافكار مميزة لكن تحتاج الى توجيه وتوظيف وتاسيس صحيح للوصول الى التطور الفعلي .

الرجوب شخصية متكاملة ...

وعن رأيها باللواء جبريل الرجوب الذي يعود له الفضل بالنهضة الرياضية قال : تشرفت بمعرفة اللواء بالعاصمة القطرية الدوحة ، وهو شخصية أمنية قيادية من الدرجة الاولى ، وشخصية سياسية محنكة وصادقة ، اضافة الى الشخصية الرياضية التي يتميز بها  فما بالك ان تجتمع هذه الصفات في شخصية رجل واحد "بكريزما استثنائية" تفرض وجودها اينما حلت ، وهو أيضاً من اضاف للرياضة الفلسطينية الكثير وهو أيضا من اختيار الأسرة الرياضية الفلسطينة .

وردا على سؤال يتعلق بالمشاركة مرة اخرى في التظاهرات الرياضية التي يستضيفها الوطن قالت انا جاهزة للعودة والمشاركة في كافة المناسبات واتمنى انا لا نحتفل باحياء ذكرى النكبة العام القادم ولكن نحتفل بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وعن الشعبية الجيدة التي حظيت بها آل عادي من خلال الشاشة الصغيرة  أوضحت أن النجاح تحقق نتيجة التعامل بشكل طبيعي ، ومحبة الناس والجماهير ، ووظفت ذلك بكريزما اعلامية تحترم جمهوري خاصة الخليجي والجميع ينظر لي على انني قطرية من خلال تواجدي هناك ، ودائما على التواصل وانا قريبه منهم.

كلمة أخيرة ...

وفي نهاية حديثها قالت لا أريد أن اتحدث عن فلسطين كمناطق وجغرافيا وقضية لكنني ساتحدث عن الانسان الفلسطيني لانني أفتخر بشعبي الفلسطيني الصامد وخلال زياراتي لمحافظات الوطن شاهدت الابتسامة التي لم تفارق وجوههم والروح العالية والإرادة القوية رغم الصعوبات والظروف ، والفرحة تكاد تغمرهم بوجود ضيوف من كل الدول العربية ، وهناك اهالي الاسرى والمعتقلين والجرحى لذلك لفت انتباهي الشعب الفلسطيني قبل الارض الفلسطينية وأتمنى أن يديم عليهم النعمة وراحة البال .

وأتقدم بالشكر لشعبي الفلسطيني واللجنة الاولمبية واتحاد الكرة واللواء الرجوب وجميع من عمل لانجاح تلك البطولة والملتقى الاعلامي على ثقتهم العالية وأنا أشكرهم أيضا نيابة عن الزملاء الاعلاميين الذين لبوا نداء فلسطين واتمنى ان نظل في تطور دائم .




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني