فيس كورة > أخبار

فلسطين تختار "خليف" أفضل معلق عربي و"عبد السلام" ثانياً

  •  حجم الخط  

خلال حلقة إذاعية رياضية مشتركة جسدت الوحدة الوطنية

فلسطين تختار "خليف" أفضل معلق عربي 2012 و"عبد السلام" ثانياً

 

نظمت الاذاعات الفلسطينية المحلية حدثاً اعلامياً رياضياً فريداً من نوعه , فللمرة الأولى تجتمع اذاعات من غزة والضفة وشخصيات اعلامية رياضية من فلسطيني الخارج في برنامج اذاعي رياضي واحد في تجسيد واضح للوحدة الوطنية ووحدة الشعب الفلسطيني ككل , الأمر الذي  فشلت السياسة في تحقيقه حتى الآن .

وتم على هامش الحلقة الحلقة الخاصة أيضاً اختيار أفضل معلق رياضي عربي للموسم الرياضي الماضي 2011-2012 بعيون الجماهير الفلسطينية ومتابعي الاذاعات المحلية .

وحمل هذا العمل الرياضي اسم "حصاد أوروبا" حيث استعرض من خلاله الاعلاميون الرياضيون الفلسطينيون قدرتهم على اعداد وتقديم وتحليل الكرة الأوروبية فقدموا لمستمعيهم وجبة كروية دسمة على مدار ساعتين تحدثوا من خلالها عن دوري ابطال أوروبا والدوري الأوروبي والدوريات الأسباني والانجليزي والايطالي و الألماني والفرنسي .

وشارك في تقديم الحلقة 6 اعلاميين من مختلف الاذاعات وحل عليها 9 ضيوف ما بين الاستديو والهاتف في حدث رياضي بهيج لم يسبق له مثيل في الاعلام المحلي الفلسطيني .

وتم اعلان نتائج الاستفتاء خلال الحلقة حيث حصل المعلق التونسي الشهير رؤوف خليف على المركز الأول بالنسبة للفلسطينيين فيما حل في المركز الثاني المعلق الفلسطيني في قناة أبو ظبي الرياضية حازم عبد السلام وجاء ثالثاً التونسي الآخر المعلق عصام الشوالي  .

بدوره , أعلن خليف عن سعادته الغامرة بثقة الجماهير الفلسطينية , معبراً عن اعتزازه بمتابعة الجمهور الفلسطيني لتعليقه واعجابهم به , متمنياً لهم الرخاء والاستقرار والعيش بسلام .

ومن جانبه , عبر عبد السلام عن سعادته بهذا العمل الاعلامي الرياضي الفلسطيني الذي وصفه بالمميز , مؤكداً أنه لا يزال من المعلقين الشباب وفي بداية مشواره وأنه ينتظره الكثير , و أن تواجده بفارق أصوات ضئيلة الى جانب معلقين كبار كخليف والشوالي ترجمة لمجهوده الكبير وسعيه الدائم نحو تطوير نفسه كمعلق .

وفي ختام هذه الحلقة عبر الاعلاميون الرياضيون المشاركون بهذا العمل عن رضاهم التام عن ما قدموه , متمنين أن يقدموا المزيد في سبيل اسعاد الجماهير الرياضية الفلسطينية .

وفي اطار ذلك , أكد منسق الحلقة الاعلامي الرياضي محمد رمضان النخالة أن توحيد أثير الاذاعات المحلية من أجل الرياضة يعتبر نقلة نوعية في العمل الاعلامي المحلي في الوقت الذي فشلت فيه نفس الاذاعات في تنظيم عمل اعلامي سياسي مماثل يوحد ألوان الطيف السياسي والحزبي في فلسطين .

وعبر النخالة عن سعادته في نجاح مقولة أن الرياضة تصلح ما أفسدته السياسة وهذا ما اعتبر أنه تجسد واضحاً من خلال هذه الحلقة .

وأضاف النخالة , أن هذا العمل يؤكد مدى ثقافة الاعلامي الرياضي الفلسطيني واطلاعه على الأحداث الرياضية العالمية شأنها شأن الأحداث المحلية والعربية .

وتقدم النخالة بالشكر الجزيل لكل الاذاعات والاعلاميين المشاركين في هذا العمل مؤكداً أنه سيكون باكورة لأعمال اعلامية رياضية مشتركة قادمة .

واعتبر مذيع الرياضة في اذاعة صوت الوطن والمشارك في الحلقة تامر عليان أن الاعلامي الرياضي الفلسطيني يجب أن لا يكون انتماؤه للأندية الأوروبية أكبر من انتمائه للأندية والكرة الفلسطينية فالاعلامي الناجح هو الذي يحمل رسالة وطنه قبل ان ينشط بالشأن الرياضي الخارجي .

بدوره , قال الاعلامي الفلسطيني المقيم في لندن والذي عمل سابقاً في قناتي روسيا اليوم و بي بي سي ابراهيم خضرة , ان الاعلامي الرياضي الفلسطيني لا ينقصه شيئ كي ينافس اقرانه عربياً واقليمياً ودولياً , مؤكداً أن الظروف السياسية والانقسام لعبت دوراً في تحجيم قدراته , وأن الوحدة الرياضية والسياسية هي الطريق لتفجير قدرات الاعلاميين الرياضيين الفلسطينيين.

ومن جهته عبر صفوان ابو شنب الاعلامي الرياضي الفلسطيني في قناة الجزيرة الرياضية والمقيم في قطر عن سعادته بهذه المبادرة الرياضية مطالباً الاعلام الرياضي الفلسطيني بقول الحقيقة دائماً وعدم الانسياق وراء الجهوية والحسابات الحزبية الضيقة لأن الاعلام الرياضي الفلسطيني يجب عليه خدمة شعبة وقضيته من خلال الرياضة.

يشار الى أن الكرة الأوروبية تحتل نصيب الأسد من حجم متابعة الجماهير الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية , حيث تحظى فرق برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد وميلان بجماهيرية كبيرة بين صفوفهم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني