فيس كورة > أخبار

بيان صادر عن "تنفيذي" الأولمبية واتحاد كرة القدم .. غزة

  •  حجم الخط  

بيان صادر عن "تنفيذي" الأولمبية واتحاد كرة القدم .. غزة

 

على اثر تداعيات المشهد الرياضي في الوطن في الفترة الأخيرة والتراشق الإعلامي في الصحف المحلية والمواقع الالكترونية والاتهامات جزافاً هنا وهناك والتعرض لشخوص قيادات العمل الرياضي الوطنية في سابقة غير مألوفة في العرف الرياضي الفلسطيني الأمر الذي أوصل ساحتنا الرياضية إلى حالة من الإحباط والتراجع الغير مسبوق .

لذا كان لابد من وقفة مسئولة لوضع النقاط على الحروف لاحتواء الحدث وتسخير الجهود الخيرة من قبل كافة العاملين في المنظومة الرياضية كل من موقعه لإعلاء صوت الحقيقة وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا وذلك على النحو التالي :

أولاً : شجب كافة البيانات والتصريحات التي خرجت عن طور النقد الموضوعي البناء وكيل الاتهامات بحق أشخاص خدموا الرياضة الفلسطينية ولا يزالون .

ثانياً :نثمن عالياً الدور الإعلامي الرياضي المهتم  في إظهار الوجه المشرف لرياضتنا الفلسطينية بالتعامل مع قضايانا الخلافية بموضوعية ومهنية وبحس وطني مسئول .

ثالثاً : نشدد على دعمنا الكامل لشركة جوال الوطنية إدارة وكادراً في توجهاتهم ورسالتهم الوطنية من خلال برامج دعم الشركة لاتحاداتنا وأنديتنا الرياضية الفلسطينية في الوطن ولا يحق لأي كان النيل من سمعة وعراقة هذه المؤسسة الوطنية الرائدة كما ونناشد مجلس إدارة الشركة الموقر بعدم العدول عن العقود التي أبرمتها الشركة مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لرعاية فرق أنديتنا الرياضية المحترفة في الضفة الغربية ونناشد مجلس إدارة الشركة الموقر المزيد من هذه الرعاية لأبنائهم في الأندية والاتحادات الرياضية لباقي الفرق المصنفة والمعتمدة من اتحاد كرة القدم وباقي الاتحادات الرياضية أسوة بمكرمة دوري المحترفين مؤكدين للشركة ان اتحاد كرة القدم الفلسطيني في الوطن كل لا يتجزأ .

آملين الأخذ بعين الاعتبار الصعوبات والمعوقات والضائقة المالية التي يعاني منها شبابنا الرياضي في الشق الثاني من الوطن قطاع غزة .

كما و نهيب بكافة مؤسساتنا وشركاتنا الاقتصادية الوطنية حذو شركة جوال الوطنية في أداء رسالتها تجاه استحقاقات الرياضة الفلسطينية في الوطن .

رابعاً : نقر وبكل قناعة وشجاعة أدبية أن أبناءنا الرياضيين في محافظات الوطن الجنوبية لم يحظوا بعد بحقوقهم المشروعة قياساً لما عليه حال أشقائهم في محافظات الوطن الشمالية لأسباب جوهرية لا تخفي على العقلاء من أبناء شعبنا على رأسها الإغلاق والحصار وممارسات الاحتلال الإسرائيلي بعرقلة تحركات فرقنا ورياضتنا بين رئتي الوطن وإحكام السيطرة العسكرية على منافذ ومعابر فلسطين في تواصلها مع العالم الخارجي وتقييد حركة الدول الصديقة وقياداتها السياسية والرياضية التي آمنت بعدالة قضيتنا الوطنية وأبدت رغبتها بإسنادنا والتضامن مع شعبنا في التعبير عن ذلك برغبتهم الصادقة بزيارة فلسطين وتنظيم اللقاءات الرياضية معنا باعتبار أن الرسالة الرياضة هي الأنبل والأكثر تأثيراً بمفهومها وبعدها الأخلاقي والإنساني .

خامساً : نناشد قيادتنا السياسية وعلى رأسها فخامة الأخ الرئيس أبا مازن حفظه الله ودولة رئيس الوزراء الأخ إسماعيل هنية حفظه الله بسرعة انجاز ملف المصالحة الوطنية والقفز عن بعض الضمائر التي لازالت تعيق هذا الانجاز الذي يتطلع إليه شعبنا الفلسطيني بفارغ الصبر كما ونعول عليها القدرة على البث في تلك المعوقات إكراماً للروح الطاهرة للأكرمين منا شهداء فلسطين وأسرانا البواسل وجرحانا الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم وحرياتهم كي يعيش شعبهم وينعم بحريته واستقلاله .

سادساً : نتوجه لكافة وسائل الإعلام الرياضي المقروءة والمرئية والمسموعة والمواقع الالكترونية ذات الاهتمام تسخير إعلامهم وأقلامهم في النقد الموضوعي البناء بمنآي عن التشهير وتصفية الحسابات الشخصية والفئوية والتوقف الفوري للحملات المسمومة التي شابتها المرحلة الأخيرة وفتح صفحة جديدة أساسها الثقة والاحترام المتبادل وتجسيد اللحمة الرياضية بين أبناء الوطن الواحد في محافظات الوطن الشمالية والجنوبية استمراراً للنهج المسئول الذي عهدناه في إعلامنا الرياضي من خلال معالجته للقضايا الخلافية على أساس من العمل المهني الموضوعي .

سابعاً : نعلن عن مبادرة قيد الإعداد غير قابلة للنشر تقوم على أساس تشخيص الواقع ووضع الحلول اخذين بعين الاعتبار أن المشكلة التي تفاقمت أخيراً قد جاءت نتاج تراكمات وقضايا خلافية سابقة لابد فيها من وضع النظام السياسي في الوطن أمام مسئولياته لحل جذور هذه المشكلة التي سنتطرق لتفاصيلها وتداعياتها مع القيادة السياسية في شقي الوطن بالسرعة الممكنة حرصاً على ما تم انجازه في سياق الوفاق الرياضي المدعوم بقوة من قيادتنا السياسية .

 

والله من وراء القصد

صدر وأعلن اليوم السبت الموافق 2/10/2011

من مقر اللجنة الأولمبية الفلسطينية – قطاع غزة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني