فيس كورة > أخبار

"الاستشاري" يُناقش خطة الوصول إلى منصات التتويج

  •  حجم الخط  

"الاستشاري" يُناقش خطة الوصول إلى منصات التتويج

الوزير "المدهون" رفع التوصيات إلى مجلس الوزراء لاعتمادها

 

غزة – 28/5/2012 - بدأ المجلس الاستشاري الرياضي مناقشة المواضيع المتعلقة بصميم عمله، بعد سلسلة من الجلسات التنظيمية التي ناقشت الهيكل التنظيمي والأمور المتعلقة بوضع أسس وقواعد المجلس.

ففي الجلسة الأولى للمجلس التي استضافها وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد المدهون، في مكتبه أول أمس، بحضور معظم أعضاء المجلس، تمت مناقشة جدول أعمال الجلسة الذي تضمن موضوع الخطة الرياضية، والصندوق الرياضي، وفكرة عمل حلقات تلفزيونية لمعالجة القضايا الرياضية.

واستغرق الموضوع الأول وقتاً من النقاش، وذلك بعد قيام كل من الدكتور رمزي جابر والدكتور عمر قشطة، بشرح الخطة التي تهدف إلى إيصال البطل الفلسطيني إلى منصات التتويج خلال فترة قصيرة.

وقال الدكتور عمر قشطة إن الخطة تخص أربعة اتحادات هي (المصارعة، الملاكمة، الجودو، رفع الأثقال)، وأشار إلى أن الخطة العامة تنقسم إلى ثلاث مراحل (قصيرة الأمد، متوسطة الأمد، طويلة الأمد)، وأوضح أن البدء سيكون بالخطة قصيرة.

وأشار الدكتور رمزي جابر إلى أن الخطة تضمن تواجد البطل الفلسطيني في الألعاب الأربعة إلى منصات التتويج للحصول على الميداليات وأبرزها الذهبية، من خلال إنشاء خمسة مراكز تدريب على امتداد قطاع غزة، لتجميع الطاقات من أبطال ومدربين وإداريين من أجل تنمية قدرات الأبطال وتجهيزهم للمشاركة في البطولات العربية والقارية والدولية.

وأوضح الدكتور عمر قشطة أن الخطة غير مُكلفة وأن عملية التنفيذ ستبدأ قريباً.

كما وتمت مناقشة البند الخاص بإنشاء الصندوق الرياضي، حيث أخذ النقاش يتسع حتى أخذ الدكتور محمد المدهون المجال لعرض وجهة نظره في كل ما طُرح في الجلسة الأولى للمجلس الاستشاري.

فقد أكد الدكتور المدهون على أنه قام بتكليف المستشار القانوني لإعداد لائحة لقانون الصندوق الرياضي وعرضها على المجلس الاستشاري، قبل رفعها لمجلس الوزراء من أجل اعتمادها على غرار قانون صندوق الشباب.

وفيما يتعلق بالخطة الرياضية، أعرب الوزير عن سعادته بالاستماع لبنود الخطة وأوضح أنها خطة طموحة يتوجب دعمها للوصول إلى تحقيق الأهداف المرجوة، وأشار إلى أنه سيرفع لمجلس الوزراء كتاباً يتضمن طلب دعم لتنفيذ الخطة، وأن الأمر لن يستغرق وقتاً لبدء التنفيذ.

وأشار الوزير إلى أهمية التخطيط والتطوير، وإلى أن تبني الخطة الرياضية مسؤولية وطنية وأخلاقية من أجل الوصول إلى قطف ثمار العمل والجهد، واعتبر أن الوصول إلى مرحلة قطف الثمار مرحلة مهمة تعطي المُجتهد دفعة عندما يرى ثمار جهده.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني