فيس كورة > أخبار

الفائز "مولود" والخاسر "مفقود"

  •  حجم الخط  

كأس غزة 2012

دوري مجموعات دور الـ"16"

في يوم الحسم والجولة الثانية

الفائز "مولود" والخاسر "مفقود"

 

كتب / خالد أبو زاهر:

الفائز مولود والخاسر مفقود، هذا هو حال الجولة الثانية لدور المجموعات ضمن منافسات بطولة كأس غزة 2012، لا سيما في المجموعتين الأولى والثانية اللتين شهدتا تحقيق فوزين وتعادلين، ما جعل الجولة الثانية أهم ما يُفكر فيه القائمون على الفرق الثمانية.

اليوم تُقام أهم خمس مباريات في هذا الدور، إن لم يكن في البطولة منذ انطلاقها وحتى الآن، انطلاقاً من كون نتائجها غاية في الأهمية ويرتبط بها مصير "10" فرق هي مجموع أطراف المباريات الخمسة.

صحيح أن هناك تباينًا في مواقف الفرق العشرة من لقاءات اليوم، من حيث حجم فرصة كل فريق منها في التأهل للدور الثاني، ولكنها جميعاً تحت طائلة الخطر من جهة، والحذر من جهة أخرى، فهناك فرق تسير على حافة السيف ولا تحتمل أي اهتزاز، وهما الفريقان الخاسران في الجولة الأولى (اتحاد خانيونس وجماعي رفح).

وهناك ستة فرق خرجت بأقل الخسائر وهو التعادل، وهي فرق تأمل أن تتجاوز هذه المرحلة لضمان الحصول على فُرصة ثانية، وتحسباً من مطب جديد في الجولة الثالثة الأخيرة.

أما الفريقان الوحيدان اللذان يتمتعان بالمواصفات المميزة، فهما الفريقان الوحيدان الفائزان في الجولة الأولى وهما شباب رفح وشباب خانيونس.

المجموعة الأولى

الأهلي (؟؟) اتحاد خانيونس

على ملعب الشهيد محمد الدرة، سيكون لقاء الأهلي واتحاد خانيونس بين فريقين غريقين، الأول حصل على نقطة في الجولة الأولى ويريد مثلها على أقل تقدير لضمان البقاء في دائرة المنافسة، فيما الثاني لا يُفيده سوى الفوز.

وإذا ما لعب الفريقان للفوز، فإنه سيكون حليف الأوفر حظاً في استغلال الفرص، لأن تجربة الجولة الأولى شهدت إهدار الفرق المُتعادلة والخاسرة، للعديد من الفرص المُحققة التي لو تم استثمارها لما وصل الأمر بها إلى مرحلة استجداء نقطة أو فوز.

شباب رفح (؟؟) خدمات رفح

وعلى ملعب رفح البلدي، يُقام لقاء الأحبة والأشقاء الذي سيجمع بين قطبي الكرة الغزية، شباب وخدمات رفح، اللذين ظلمتهما القرعة ووضعتهما في مجموعة واحدة، تحت طائلة خروج أحدهما أو كليهما من أي دور من الأدوار الأولى، مع وجود احتمال كبير لتأهلهما للنهائي.

هذه المباراة من الواضح أنها ستكون مفصلية في تحديد ملامح المجموعة الأولى بأكملها وليس بمصير أحدهما، فشباب رفح الفائز في الجولة الأولى يسعى بالدرجة الأولى إلى حسم تأهله لدور الثامنة دون انتظار الجولة الأخيرة، ولكنه لن يتضرر كثيراً في حال التعادل، في وقت قد يكون التعادل مهمًا بالنسبة للخدمات كونه أفضل بكثير من الخسارة، لا سيما وأنه لا يحتمل الخسارة في هذا التوقيت، وبالتالي سيكون اللقاء عبارة عن رغبة منطقية من الفريقين في اجتياز عقبة اللقاء بدون خسائر، على قاعدة التنافس الشريف.

المجموعة الثالثة

خدمات المغازي (؟؟) الجمعية الإسلامية

وعلى ملعب خانيونس، وفي إطار منافسات المجموعة الثالثة، يلتقي فريقا خدمات المغازي والجمعية الإسلامية، صاحبا النقطة الواحدة إلى جانب فريقا الشجاعية والهلال اللذين سيلتقيان غداً، وكل منهما يسعى للإمساك بطوق النجاة للخروج من أزمة قد تتفاقم في الجولة الثالثة.

الوضع في هذه المجموعة يختلف عنه في المجموعتين الأولى والثانية، كون الفرق الأربعة في المجموعة تقف على نفس الخط، بعد حصول كل منها على نقطة واحدة من تعادل الجولة الأولى، وهو ما يعني أن التعادل الثاني لهما قد لا يُغير شيئًا على خارطة المنافسة، ولكن الفوز بكل تأكيد سيكون النتيجة الأفضل لكليهما لا سيما وأنه يضمن لصاحبه حق الصدارة، فيما الخاسر سيكون على شفا أزمة كبيرة قد تُطيح به من البطولة في وقت لا تحتمل فيه أوضاعهما أي أزمة.

المجموعة الرابعة

خدمات جباليا (؟؟) التفاح

جمعية الصلاح (؟؟) خدمات خانيونس

ما ينطبق على المجموعة الثالثة من نتائج، هو نفسه ما ينطبق على المجموعة الرابعة، كونها المجموعة التي انتهت جولتها الأولى بالتعادل، حيث يلتقي اليوم فريقا خدمات جباليا والتفاح على ملعب اليرموك، فيما يلتقي فريقا جمعية الصلاح وخدمات خانيونس على ملعب فلسطين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني