فيس كورة > أخبار

مسلسل الخروقات الإسرائيلية ما زال مستمرا بحق الرياضيين الفلسطينيين

  •  حجم الخط  

بيان صادر عن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم

مسلسل الخروقات الإسرائيلية ما زال مستمرا بحق الرياضيين الفلسطينيين

 

رام الله – 7/6/2012 - في الوقت الذي بلغت فيه حالة لاعب منتخب الشباب الفلسطيني محمود السرسك وبعد 85 يوما من الاضراب عن الطعام منعطفا خطيرا في سياسة حكومة الاحتلال بحق الرياضة والرياضيين خاصة والانسان الفلسطيني عامة، وفي ظل تعنت الاحتلال بعدم الاستجابة للضغوط والرسائل التي وجهت اليه على مدار ثلاث سنوات من قبل الاتحاد الفلسطيني وعبر المنظومة الرياضية والانسانية الدولية وعلى رأسها الاتحاد الدولي الفيفا، واللجنة الاولمبية الدولية ونائب الامين العام للامم المتحدة للشؤون الرياضية والانسانية، والاتحاد الاوروبي لكرة القدم والعديد من الاتحادات الوطنية الدولية وخاصة الاتحاد النرويجي ومختلف الجهات المعنية فلسطينيا لاطلاق سراح اللاعب السرسك والمعتقل اداريا دون محاكمة أو تهمة واضحة، اضافة الى زملائه عمر ابو رويس ومحمد سعدي نمر اللذان يلعبان للمنتخب الوطني الاولمبي ونادي الامعري الفلسطيني ويعتقلهما الاحتلال الاسرائيلي منذ قرابة الشهرين ، وما زالت الخروقات الاسرائيلية مستمرة للقوانين والانظمة الرياضية ممثلة بزج السياسة والذرائع الامنية بالرياضة ومحاصرة الرياضيين وتضييق الخناق عليهم بهدف كسر ارادتهم، وبعد تدخل الاخ الرئيس ابو مازن والمتابعة اليومية مع وزارة شؤون الاسرى والمحررين ومطالبة العديد من الجهات الوطنية والدولية بالتدخل الفاعل، وجه اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رسالة عاجلة لسمو الامير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي طالبا منه التدخل لانهاء مأساة السرسك  وزملائه الاخرين ، وممارسة مختلف الوسائل المتاحة لاجبار حكومة الاحتلال على الالتزام بالقوانين والانظمة الدولية .

أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم واذ يؤكد التزامه الوطني والقانوني بمواجهة كافة هذه السياسات وأهدافها الخبيثة، وفي ظل استمرار حكومة الاحتلال بممارسة سياساتها العنصرية بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين والمخالفة للقوانين والانظمة الدولية يناشد مجددا كافة الجهات المعنية بضرورة المساعدة لانهاء مأساة اللاعب السرسك، والعمل على الزام حكومة الاحتلال للالتزام بالقوانين والانظمة والمواثيق الرياضية واخضاعها للمحاسبة في هذا الشأن بعيدا عن  الادعاءات الامنية والسياسية المساقة في هذا الباب، ودون أي تهاون في تطبيق القوانين والانظمة الرياضية الملزمة لكافة الحكومات، ويجدد الاتحاد الفلسطيني سؤاله لكافة المعنيين بالقول: "أما آن لدولة الاحتلال أن تلتزم بالقوانين الرياضية والانسانية ".

الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني