فيس كورة > أخبار

الرجوب :في حوار صريح :

  •  حجم الخط  

الرجوب :في حوار صريح :

ما وصل إليه الفدائي تتويج لجهد وطني

وهذه رسالتي لأبنائي اللاعبين المشاركين في كأس العرب

"السرسك" قضية الشعب الفلسطيني وجهودنا لن تتوقف لنصرته

نحذر من تبعات إصابة "السرسك" بمكروه جراء الإضراب المتواصل

السنوات الأربع الماضية من عمر الاتحاد رسخت انتظام الدوري

دخول الاحتراف لموسمين وتطوير الكادر الفني والادارى

 

حوار : محمد العمصي

استحقاقات كبيرة وهامة بانتظار الكرة الفلسطينية على بعد أيام قليلة يأتي في مقدمتها استحقاق المشاركة في كأس العرب ، فيما تتواصل أوجه النضال تضامناً مع أسير الحركة الرياضية ولاعب المنتخب الوطني محمود السرسك في إضرابه المفتوح عن الطعام والذي تخطى حاجر الثلاثة أشهر ، في الوقت الذي تنتظر فلسطين إسدال الستائر على الدورة الاولمبية في لندن وبالتالي انتهاء ولاية كاملة من عمر الاتحادات والاولمبية استمرت لمدة أربع سنوات متواصلة .

قضايا مفتوحة وضعناها على مسمع اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية ورئيس اتحاد الكرة المتواجد الآن في النمسا ، فكانت الصراحة عنواناً لما أفاض به الرجوب في حديثه لموفد الاولمبية في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية بالصين ، ووضعاً للحروف فوق النقاط عبر رسائل الدعم والإسناد لمشوار الوطني في كأس العرب ونضال الأسير السرسك والخطوات التي قام بها الاتحاد وسيقوم بها انتصاراً لعدالة قضيته ، فيما الحديث كان شاملاً في تقييم أربع سنوات مضت من عمر الاتحاد .

ثلاثة قضايا تمثل حدث الساعة فماذا قال اللواء جبريل الرجوب فيهم ، وما الرسالة التى وجهها لفرسان الوطني في اليمن ، تابعوا معنا :

** هذه رسالتي لأبنائي اللاعبين باليمن **

استحقاق هام وكبير بانتظار المنتخب الوطني لكرة القدم ممثلة بالمشاركة في كأس العرب ، وذلك بعد تطور واضح في مستوي الفني سواء في بطولة النكبة أو التعادل السلبي مع المنتخب القطري .

سألت اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد الكرة عن رسالته التي يحب أن تصل اللاعبين في معسكر اليمن قبل الدخول في أجواء المشاركة في كأس العرب فأكد أن ما وصلت إليه الكرة الفلسطينية والمنتخب الوطني هو تتويج لجهد وطني معزز برغبة جماهيرية وحماية سياسية يمثلها الرئيس ومثابرة الجهاز الادارى والفني ومجلس إدارة الاتحاد ، في محاولة وطنية فلسطينية بامتياز لتكريس الرياضة كعامل محوري في خدمه مصالحنا الوطنية والرياضية على حد سواء .

 أضاف بالقول : هذا يحتم على اللاعبين أن يتحلوا بأعلى درجات الإدراك للاستحقاقات المطلوبة  والانتقال من مرحلة توديع المشاركة من اجل المشاركة  فقط إلى المشاركة بمنطلق ولغة وسلوك التحدي لتحقيق الانجاز ورفد عوامل الدعم إلى الإحساس بلمسات الإبداع والتطور والانجاز على أرض الواقع  .

وأعتبر اللواء الرجوب أن فلسطين لديها منتخب طموح وشاب ومزيج من الخبرة وعناصر الاحتراف ، وجميعهم يملكون في جوهرهم حافزية ورغبة إعلاء شأن الوطن والكرة الفلسطينية ،وما حصل في بطولة فلسطين الدولية من النكبة إلى الدولة بما تحقق من انجازات إحياء الذكرى والنجاح بإيصال الرسائل الوطنية والرياضية بنجاح باهر وفوق كل ذلك الحصول على لقب البطولة بموازاة النجاح الادارى والفني والتنظيمي .

** السرسك قضية الشعب الفلسطيني كله **

الحديث مع رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية لم يخلو من الحديث عن صمود البطل محمود السرسك في إضرابه المشروع عن الطعام من اجل نيل حقوقه في الحرية واستنشاق عبق الوطن بعد ثلاثة سنوات في غياهب السجون .

وأعتبر اللواء الرجوب أن قضية الأسير الرياضي محمود السرسك كلاعب وفلسطيني ومواطن هو قضية الشعب الفلسطيني بما يملك من أدوات من اجل توفير شبكة أمان دولية لصالح اللاعب الفلسطيني ، وعلى هذا الأساس اتخذنا وسنتخذ وسنواصل الخطوات المطلوبة لمحاصرة الاحتلال وإنهاء معاناة اللاعب الفلسطيني ونيل السرسك لحريته .

أضاف : في حال وقع مكروهاً للسرسك ، فطرد إسرائيل من كافة المنظمات الرياضية الدولية الرياضية يصبح حقاً وواجباً العمل على تحقيقه ، مشيراً انه يسعى والمنظومة الرياضية إلى تحقيق حالة من الاحترام والالتزام لحماية الكيان الرياضي الوطني الفلسطيني الذي هو عضواً فاعلاً في كل المنظمات الرياضية والدولية ، حيث أصبح من الواجب رفض تلك المنظمات لاعتقال اللاعبين وشل حركتهم والمحاولات المتواصلة لاحتلال الإرادة الفلسطينية الشبابية والتي حتماً تتناقض مع الميثاق الاولمبي الدولي والفيفا ، معبراً في الوقت ذاته عن أمله بان لا يكافئ الاحتلال على جرائمه بحق الميثاق الاولمبي وبحق القوانين الدولية في مسألة الشباب والرياضة .

وأكد الرجوب بالقول : نجحنا بتطوير موقف بلاتر والفيفا من مسالة اعتقال ومعاناة الأسير محمود السرسك ، ورسالتي له لم تكن لشخصه فقط ، بل وجهت نفس الرسالة إلى ميشيل بلاتيني وكافه أعضاء المكتب التنفيدى للاتحاد الأوروبي ولجاك روغ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية ولكل رؤساء الاتحادات العربية سواء الاتحادية أو الاولمبية منها والشيخ احمد الفهد رئيس المجلس الاولمبي الآسيوي ورؤساء الاتحادات والقارات .

وأوضح الرجوب انه حصوله على قرار من مجلس حقوق الإنسان بمطالبة إسرائيل باحترام الميثاق الاولمبي هو جزء من سعينا لحماية اللاعب الفلسطيني ، مؤكداً أن اتحاد الكرة والاولمبية ستطرق كافة الأبواب من اجل نيل السرسك لحريته وكذلك كافة اللاعبين بالعيش حياة رياضية في كنف الاحترام والعزة والشموخ .

** تقييم ورؤية وتطلعات نحو المستقبل **

ولان أربعة مواسم كان فيها الكثير من الجهد والعمل والانجازات والتحديات سألت اللواء الرجوب عن تجربة أربعة سنوات مرت من عمر الاتحاد وما الذي تحقق فيها فعدد الكثير من القضايا التي كانت منارة واضحة في العمل الرياضي خلال الولاية الحالية للاتحاد .

يقول اللواء جبريل الرجوب أنه وعلى الأقل لامس الانجاز أربع أهداف تحققت على مدار الولاية الحالية يأتي في مقدمتها انتظام الدوري بهمة وطنية فلسطينية غير مسبوقة بالرغم من جرح غزة وعدم تحقيق ذلك فيه ، وكذلك انتظام الاحتراف لموسمين كاملين وبنقلات مميزة ،  وهذا شي عظيم نعتز ونفتخر فيه ، خاصة وأن دوري المحترفين أصبح يشكل حالة من التطور المتدرج سواء في الفكر أو السلوك والتنافس الشريف .

أضاف بالقول : أما الأمر الثالث الذي تحقق فهو بكل تأكيد انتظام الدوري النسوي وحينما نقول انتظام البطولات والدوري ، فان ذلك يشمل كافة الفئات العمرية المختلفة ، بالإضافة إلى تطوير الكادر الفتى والادارى وعلى جميع المستويات بما يضمن قدرته على استيعاب استحقاقات الرياضة بمفاهيم القرن الـ21 بما في ذلك حالة الاختراق في المنظومة القارية والدولية .

وأشاد الرجوب بما تحقق على صعيد المنشآت الرياضية والاختراقات الحاصلة على الساحات العربية والآسيوية والأوروبية والدولية ، واستحقاق الملعب البيتى الذي نفتخر به ، موضحاً أن

أكثر شي ما زال يؤلمه هو عدم تحقيق هذه المسائل في قطاع غزة بسبب عدم تحييد وفصل السياسة عن الرياضة ، متمنياً أن تشهد الفترة المقبلة انفراجه في ذلك ووفق مفاهيم وطنية جامعة ووسائل تخدم مشروع الرياضة ونهضته التي نتطلع لها كبيرة وعظيمة بعظم هذا الشعب.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني