فيس كورة > أخبار

الدوري الإيطالي : يوفنتوس يهزم ميلان

  •  حجم الخط  

الدوري الإيطالي : يوفنتوس يهزم ميلان

 

حسم يوفنتوس موقعته النارية مع ضيفه وغريمه التقليدي ميلان حامل اللقب 2-صفر بفضل صانع العابه كلاوديو ماركيزيو الذي سجل الهدفين عندما كانت المواجهة تلفظ انفاسها الاخيرة، فيما استعاد اودينيزي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في الاسبوعين الاخيرين وذلك من خلال فوزه على ضيفه الجريح بولونيا 2-صفر ايضا اليوم الاحد في المرحلة السادسة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وعلى ملعب "يوفنتوس ستاديوم" الذي شيد بدلا من "ديلي البي"، اعتقد الجميع ان يوفنتوس يتوجه للاكتفاء بنقطة من مواجهته مع غريمه التقليدي ميلان وبالتالي سيتخلى عن الصدارة لاودينيزي، الا ان ماركيزيو كان له كلمته في الوقت القاتل من اللقاء بتسجيله ثنائية غالية جدا وضعت فريق "السيدة العجوز" في الصدارة مجددا، مؤكدا بان "بيانكونيري" تناسى الخيبة التي مني بها الموسم الماضي وسيفرض نفسه مجددا كابرز المنافسين على اللقب الذي يغيب عن خزائنه منذ 2003.

وفي المقابل، انتكس ميلان مجددا بعدما اعتقد الجميع انه اطلق موسمه بعد ان اكتفى بنقطتين من مبارياته الثلاث الاولى في الدوري، وذلك بفوزه في المرحلة السابقة على تشيزينا بهدف للهولندي كلارنس سيدورف، ثم على فيكتوريا بلزن التشيكي الاربعاء في دوري ابطال اوروبا بهدفين نظيفين.

لكن بطل الموسم الماضي مني بهزيمته الثانية واصبح في المركز الثاني عشر، متخلفا بفارق ست نقاط عن يوفنتوس.

وبدأ مدرب ميلان ماسيميليانو اليغري اللقاء باشراك مهاجم يوفنتوس السويدي زلاتان ابراهيموفيتش اساسيا بعد تعافيه من الاصابة ومشاركته في مباراة الاربعاء امام فيكتوريا بلزن التشيكي (2-صفر) في دوري ابطال اوروبا حيث سجل هدفا ومرر كرة الهدف الثاني الذي سجله انطونيو كاسانو.

كما عاد الغاني كيفن برينس بواتنغ الى تشكيلة الفريق اللومباردي بعد تعافيه من الاصابة ولعب منذ البداية خلافا للمدافع الفرنسي فيليب مكسيكس العائد من الاصابة ايضا لكنه اكتفى بالجلوس على مقاعد الاحتياط.

وفي الجهة المقابلة استعاد مدرب يوفنتوس انتونيو كونتي خدمات مهاجمه المونتينغري ميركو فوسينيتش بعد انتهاء ايقافه، كما عاد المدافع اندريا بارزاغلي الى التشكيلة الاساسية بعد تعافيه من الاصابة.

وكانت المباراة مميزة لصانع العاب يوفنتوس اندريا بيرلو لانه كان يواجه فريقه السابق للمرة الاولى.

وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين في الدقائق العشرين الاولى باستثناء محاولة لمدافع يوفنتوس السويسري شتيفان ليختشتاينر الذي حاول ان يخدع الحارس كريستيان ابياتي بكرة ساقطة لكن الاخير نجح في تحويلها الى ركنية (12).

وتدخل ابياتي مجددا في الدقيقة 27 ليصد ركلة حرة نفذها زميله السابق بيرلو من حوالي 25 مترا، ثم صد محاولة خطيرة ومن مسافة قريبة لفوسينيتش اثر تمريرة من التشيلي ارتورو فيدال (33).

وحصل فوسينيتش على فرصة اخرى لافتتاح التسجيل في الدقيقة 37 لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة التي اطلقها من حوالي 25 مترا من العارضة.

وكاد يوفنتوس ان يفتتح الشوط الثاني بهدف التقدم لكن ابياتي تألق في صد محاولة ليوناردو بونوتشي اثر ركلة ركنية لاصحاب الارض (47)، ثم رد ميلان بفرصة للاعب يوفنتوس السابق انتونيو نوتشيرينو بعد تمريرة من كاسانو لكن الحارس جانلويجي بوفون كان له بالمرصاد (51).

وحصل يوفنتوس على فرصة جديدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 76 لكن الكرة الارضية الصاروخية التي اطلقها فيدال من خارج المنطقة مرت قريبة جدا من القائم الايمن، ثم اتبعها فوسينيتش بتسديدة مماثلة لكن من الجهة المقابلة فمرت كرته قريبة جدا من القائم الايسر هذه المرة (81).

وجاء الفرج ليوفنتوس قبل 3 دقائق على انتهاء الوقت الاصلي عبر ماركيزيو واثر لعبة جماعية مميزة مع فيدال وفوسينيتش الذي كان صاحب التمريرة الحاسمة التي وضعت صانع الالعاب الدولي الايطالي في مواجهة ابياتي قبل ان يغمز الكرة على يسار الاخير بمساعدة من مدافع ميلان دانييل بونيرا.

وتعقدت مهمة ميلان بعد ان حصل بواتنغ على انذار ثان للمسه الكرة بيده التي اصابت في طريقها وجه حورجيو كييليني، ليكمل فريقه الدقائق الاخيرة بعشرة لاعبين، ثم اكتملت الخيبة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما ارتكب ابياتي خطأ فادحا بعد تسديدة بعيدة من ماركيزيو اذ افلت الكرة من يديه لتمر بين ساقيه وتتهادى داخل الشباك.

على ملعب "فريولي"، استعاد اودينيزي نغمة الانتصارات من خلال فوزه على ضيفه الجريح بولونيا 2-صفر.

ودخل فريق المدرب فرانشيسكو غيدولين الى المباراة التي جمعته مع فريق ما زال يبحث عن فوزه الاول هذا الموسم، وهو يسعى الى استعادة وتيرة بداية الموسم (فوزان على التوالي) وتعويض تعادله في المرحلتين السابقتين امام ميلان حامل اللقب (1-1) وكالياري (صفر-صفر) اضافة الى تعادله مع سلتيك الاسكتلندي (1-1) في مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

ونجح اودينيزي في تحقيق مبتغاه وذلك بفضل المغربي مهدي بن عطية الذي سجل الهدف الاول في الدقيقة 29 بتسديدة من داخل المنطقة بعد ان وصلته الكرة من داميانو فيرونيتي اثر ركلة ركنية، وانتونيو دي ناتالي الذي سجل الهدف الثاني لفريقه والرابع له هذا الموسم في الدقيقة 71 من ركلة جزاء بعد خطأ من الاوروغوياني دييغو بيريز على الكولومبي بابلو ارميرو.

وواصل كالياري عروضه الجيدة بفوزه على مضيفه ليتشي بهدفين للبرازيلي تياغو ريبيرو (9) ودافيدي بيونديني (40)، فيما تغلب باليرمو على سيينا بهدفين لجولي ميلياتشيو (19) والاوروغوياني ابيل هرنانديز (90 من ركلة جوزاء) وذلك رغم لعبه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 55 بسبب طرد فيديريكو بالزاريتي.

وعلى ملعب "اينيو تارديني"، مني جنوى الخامس بهزيمة ثقيلة على يد مضيفه الجريح بارما بثلاثة اهداف لسيباستيان جوفينكو (29 و41 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده الى 5 اهداف في 5 مباريات (كون المرحلة الاولى قد تأجلت)، وستيفانو موروني (49)، مقابل هدف للارجنتيني رودريغو بالاسيو (90 من ركلة جزاء).

وهذا الفوز الثاني لبارما هذا الموسم بعد ذلك الذي حققه في المرحلة الثالثة على كييفو (2-1)، مقابل ثلاث هزائم، فيما مني جنوى بهزيمته الثانية على التوالي وهذا الموسم بعد تلك تلقاها الاسبوع الماضي على يد كييفو (1-2).

وسقط فيورنتينا على ارضه امام ضيفه لاتسيو بهدف لاليساندرو كيرشي (7)، مقابل هدفين للبرازيلي هرنانيس (28) والالماني ميروسلاف كلوزه (83) الذي منح فريق العاصمة فوزه الثاني لهذا الموسم في جميع المسابقات (باستثناء الدور التمهيدي للدوري الاوروبي) الى جانب ذلك الذي حققه في المرحلة الرابعة خارج ارضه ايضا على حساب تشيزينا وبالنتيجة ذاتها.

وتعادل نوفارا مع ضيفه كاتانيا بثلاثة اهداف لماركو ريغوني (49 من ركلة جزاء) والياباني تاكايوكي موريموتو (64) والبرازيلي جيدا (84)، مقابل ثلاثة اهداف لنيكولا ليغروتالي (14) وفرانسيسكو لودي (56) والارجنتيني اليخاندرو غوميز (90).

وبدوره فرط تشيزينا بفرصة تحقيق فوزه الاول للموسم بعدما اهدر ركلة جزاء امام ضيفه كييفو عبر الروماني ادريان موتو (60) في لقاء انتهى بالتعادل (0/0).


 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني