فيس كورة > أخبار

اتحاد الكرة يحتفي ب 27 مدربا جديداً تخرجوا من دورة "c" الآسيوية

  •  حجم الخط  

اتحاد الكرة يحتفي ب 27 مدربا جديداً تخرجوا من دورة "c" الآسيوية

 

الخليل / إعلام فرع الاتحاد بالجنوب  - فايز نصار-  اختتمت ظهر الخميس بقاعة بيت الطفل الفلسطيني بالخليل دورة التدريب الآسيوية  - مستوىc  - والتي نظمها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، بتوجيهات من رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب ، وبإشراف المحاضر الآسيوي ، المدرب الدولي وليد الفطافطة ، وبمساعدة من مدرب المنتخب النسوي ، المحاضر الآسيوي هاني ابو الليل .

وحضر حفل الختام الى جانب المحاضرين فطافطة وابو الليل ، عضوا اتحاد الكرة محمد خليل ابو حلتم ومحمود خليفة ، ورئيس فرع الاتحاد بالجنوب واكد العقبي ، ورئيس نادي بيت الطفل  حلمي القواسمي ، ومدير مؤسسة الشريف للرياضة كفاح الشريف ، والمشرف على الدورة علاء حالوب ، وعدد من العاملين في أجهزة   اتحاد الكرة وفرع الاتحاد بالجنوب ، وممثلي الفعاليات الرياضية في الخليل والمدربون الذين اجتازوا بنجاح الدورة ، التي استمرت على مدار اسبوعين.

وبعد وقوف الجميع على ايقاع السلام الوطني الفلسطيني تحدث عضو الاتحاد محمد خليل ابو حلتم نيابة عن رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب ، المتواجد في مهمة خارج الوطن ، فشكر المحاضر الآسيوي وليد الفطافطة ، ومساعده المحاضر هاني ابو الليل على جهودهما لإنجاح الدورة ، وذلك للتأسيس لكادر تدريبي فلسطيني ، سيكون خير داعم للأندية والمنتخب .

وحيا ابو خليل نادي بيت الطفل الفلسطيني على استضافته لفعاليات الدورة ، وما قدمه من خدمات متنوعة لإنجاح هذه الدورة المتقدمة ، شاكرا المدربين "المتدربين " على الالتزام ببرنامج الدورة ، مؤكدا انهه سعيد لما سمعه من جدية لدى المحاضرين والمدربين.

وشكر ابو خليل كلا من حسن الشعار وعبد الناصر الشريف على مساعدتهما في محاضرات الدورة ، متمنيا للمدربين الاستمرار في الميدان ، ومواصلة الاطلاع على كل ما هو جديد ، مضيفا بأن هذه الدورة هي بداية المشوار من الاتحاد ، الذي وضع المدربين على بداية الطريق ، في انتظار دورات اعلى مستوى ستنظم لاحقا .

وحيا ابو حلتم  جهود المدير الفني للاتحاد الدكتور مازن الخطيب ، ومتابعته لفعاليات الدورة، دون ان ينسى الثناء على جهود كل من علاء حالوب واسعد الجولاني وكل المؤسسات التي ساهمت في نجاح الدورة ، وخاصة ذراع الاتحاد بالجنوب الاتحاد الفرعي، شاركا جهود امين سر الفرع الحاج صالح السيد احمد ، الذي ساهم في تجهيز كل احتياجات الدورة ، معتذرا باسم الاتحاد عن أي تقصير حصل أثناء الدورة .

وشكر المحاضر الآسيوي وليد الفطافطة مساعده هاني ابو الليل ، وكل من ساعد في انجاح الدورة ، ذاكرا كلا من علاء حالوب واسعد الجولاني ، وإدارة بيت الطفل الفلسطيني ، والإعلامي خالد القواسمي علي جهدهم في إنجاح الدورة ، ومتوجها بالتحية للدكتور مازن الخطيب على جهده ، لأخ صالح السيد احمد الذي لم يتوانى في توفير كل احتياجات الدورة .

وتوقف المحاضر الفطافطة أمام الأداء الرفيع لمنتسبي أكاديمية العميد الكروية في الاختبارات ، مؤكدا انه يعجز عن تجهيز هذا العدد من الموهوبين للمشاركة في الاختبارات ، وحتى في الاردن ،  وموضحا بان الأشبال  انخرطوا في الاختبارات بشكل سلس وليس تمثيلي ، وابرزوا مواهبهم التي تستحق الاهتمام ، شاكرا المشرف على أكاديمية العميد فايز نصار ، وجهود كل من فوزي نصار وجمال عويسات في إنجاح الدورة  ، حيث شارك في الاختبارات من جمعية الشبان فريق الأشبال في الاختبارات الأولى ، وشارك منتسبو أكاديمية العميد في الاختبارين الثاني والثالث.

وبدا المحاضر الآسيوي وليد الفطافطة سعيدا وهو يرى أفواج الخريجين بالدورات الآسيوية تترى على أرض فلسطين ، مؤكدا في كلمته ان المدربين هم الحلقة الأهم، وانه يقف الآن أمام ما اتفق عليه قبل بداية الدورة من الخروج بانطباعات جديدة عن العملية التدريبية ، متمنيا ان كل ما قدم بشكل نظري وعملي ، وما شاهده في اداء الصغار الذين هم الأساس ان يتحول الى انجازات في الميدان ، موضحا بان ما قدم في الدورة بشكل سلس ساهم في تعديل الأفكار والمفاهيم ، وهذا هو الأهم ، ويدل على نجاح الدورة ونجاح المدربين .

ودعا الفطافطة الخريجين الى المواظبة على العمل في الميدان ، والتعب لانجاز الأهداف ، لأن من يتعب ينجح في الملعب ، والمطلوب الاهتمام باللاعبين ، وخاصة الناشئين ، وخاصة مع هذه الثورة الكروية غير المسبوقة بقيادة اللواء  جبريل الرجوب ، الذي قال الفطافطة : إنه يكن له كل الاحترام ، لأنه السبب الأول في وجوده هنا ، ولانه السبب في حصول هؤلاء الخريجين على هذا التكوين العالي .

وقال الفطافطة انه قدم حتى الآن خمس دورات في ارض الوطن ، وهذا انجاز كبير للرياضة الفلسطينية ، بعد الحرمان الطويل الذي عانى منه الفلسطينيون ، مؤكدا على ضرورة تواصل هذه الدورات ، لأن الاتحاد الآسيوي هو الحضن الدافيء للرياضيين الفلسطينيين ، متمنيا ان يلتقي بالمدربين الفلسطينيين لاحقا في فلسطين  التي قال : ان لها معزة خاصة في نفسه ، لأنها بلده ، التي ينتابه شعور غريب عند الحديث عنها ، وهذا الشعور ينم عنت الفخر والكبرياء ، لانه لم يجد الراحة  في بلد زاره كما وجد في فلسطين ، التي تتحول المعاناة فيها الى سعادة .

ونيابة عن المشاركين تقدم عريف حفل التخرج "شيخ المدربين " خضر عبيد بالتحية للسيد كفاح الشريف ، لدوره في انجاح الدورة ، وما قدمه من احتياجات هذه الدورة .

وألقى مسلم ابو مقدم كلمة الخريجين ، فشكر الاتحاد الآسيوي على هذه الدورة المهمة، متوجها بالتحية للكابتن وليد والكابتن هاني على جهودهما خلال 12 يوما، مع تحية خاصة للخبير الاسيوي وليد فطافطة ، الذي شعر الجميع بانه قادم لخدمة ابناء وطنه ، دون ان ينسى دور المدرب هاني ابو الليل على عمله ، مقدرا دور كل من ساهم في تحويل هذا الحلم الى حقيقة ، وخاصة اللواء جبريل الرجوب ، وممثله الاخ محمد خليل ابو حلتم ، مطالبا الاتحاد الفلسطيني بالمزيد من هذه الدورات المفيدة  ، وشاكرا علاء حالوب وعبد الناصر الشريف وحسن الشعار وكفاح الشريف وواكد العقبي وحلمي القواسمي وخالد القواسمي ومازن الخطيب على دورهم في انجاح الدورة .

وشكر ابو مقدم نادي شباب الخليل لتوفير حافلة للمدربين خلال الدورة ، دون ان ينسى ادارة ستاد الحسين وأكاديمية العميد الكروية ونادي بيت الطفل الفلسطيني  وجمعية الشبان على دورهم المشكور .

بعد ذلك وزعت الشهادات على الخريجين ، وهم:  زياد أسعد - عبد الناصر عبد الرحمن – رائد حسين – عنان وليد – محمد الترتير محمد لطفي – يوسف زغلول – إبراهيم عوض – مازن الدنبك – بشير محمد الطل – امجد جفال – عماد الزعتري – ناصر دحبور – وليد عبد الرحمن – نائل اسعد – مسلم ابو مقدم – محمود مبارك "سنو " خالد ابو شوشة – خضر عبيد – حسن صندوقة – عمرو جبر – احمد سالم – سليم ابو هلال – حسن ناصيف – تامر حمارشة – صالح مصباح – شاهر حمدان .

بعد ذلك قدم اتحاد الكرة دروعا تقديرية لكل من بيت الطفل الفلسطيني وفرع الاتحاد بالجنوب والمحاضر وليد فطافطة، وقدم الخريجون دروعا لكل من اتحاد كرة القدم وفرع الاتحاد بالجنوب والخبير وليد فطافطة ، وللخبير هاني ابو الليل  ولبيت الطفل الفلسطيني ونادي شباب الخليل ، ولكل من علاء حالوب وعبد الناصر الشريف وكفاح الشريف واسعد الجولاني وحسن الشعار .

وفي الختام شكر الأخ علاء حالوب كل من ساهم في نجاح الدورة ، ناقلا تقدير المسئولين للتعاون الخلاق من قبل الجميع لما فيه خير للرياضة الفلسطينية ، شاكرا بالخصوص بيت الطفل وإدارة ستاد الحسين وأكاديمية العميد والأخ صالح سيد احمد علة جهودهم .

وبعد انتهاء الحفل توجه المشرفون على الدورة والضيوف لتناول الغداء بدعوة كريمة من الدكتور مازن الخطيب في مصيف الرياضي المعروف اشرف النتشة بمنطقة دويربان.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني