فيس كورة > أخبار

* السلة تسقط أمام نيبال وأفغانستان بانتظار تركمنستان ... اليوم*

  •  حجم الخط  

الشيخ أحمد الفهد يطمئن على بعثة فلسطين في الصين

 

رسالة الصين : كتب محمد العمصي – 17/6/2012 - تقترب دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثالثة من نهايتها بعد قرب إسدال الستائر علي فعالياتها الجمعة القادمة ، فيما تنهى اللعبة الثانية المشاركة بها فلسطين منافساتها اليوم بلقاء سلة فلسطين مع تركمنستان ، وذلك بعد هزيمتين متتاليتين منيتا بها من النيبال وأفغانستان .

في رسالة اليوم نتطرق بالتفصيل لما حدث مع سلة الشواطئ ، ونعرج على زيارة الشيخ احمد الفهد للقرية الاولمبية واطمئنانه على البعثة الفلسطينية ، ونرصد بالصورة والقلم حكاية اللاعب حمادة شبير هداف المنتخب لكرة القدم الشاطئية مع حارس فيتنام وكذلك ضربة الجزاء التي تصدى لها حارس الوطني ببراعة فتابعوا معنا : 

الشيخ احمد الفهد يطمئن على بعثة فلسطين

اطمأن سعادة الشيخ احمد الفهد رئيس المجلس الاولمبي الأسيوي على أوضاع بعثة فلسطين وذلك خلال زيارته للقرية الاولمبية وتناوله طعام الإفطار في مطعم القرية الاولمبية التي تحتضن الآلاف الرياضيين .

  واستفسر سعادة الشيخ من الموفد الاعلامى للجنة الاولمبية عن سير أمور البعثة الفلسطينية والمنافسات ، موجهاً تحياته للواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية  ومتمنياً منافسات جيدة للمشاركة الفلسطينية في الدورة الآسيوية الشاطئية .

وكان الشيخ احمد الفهد رئيس المجلس الاولمبي الآسيوي قد افتتح فعاليات النسخة الثالثة لدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثالثة " هايانغ 2012 " ، وأعرب في كلمته في حفل الافتتاح عن الشكر نيابة عن المجلس الاولمبي الآسيوي إلى شعب مدينة هايانغ والحكومة الصينية واللجنة الاولمبية الصينية وجميع القائمين على الدورة على التحضير المميز لأسياد الشواطئ الثالثة ، معتبراً استضافة الصين للدورة الشاطئية في نسختها الثالثة إسهاماً أخراً منها في تعزيز الحركة الاولمبية الآسيوية والدولية لا سيما بعد النجاح الكبير الذي حققته الصين في اولمبياد بكين 2008 وأسياد غوانزهو 2010 .

وطالب الشيخ احمد الرياضيين المشاركين في الدورة إلى العمل على إظهار مواهبهم وتمثيل بلدانهم بأفضل صورة والتنافس في إطار الروح الرياضية واللعب النظيف لتجسيد معاني الصداقة والسلام التي تهدف الدورات الآسيوية إلى تعزيزها ،كما أعرب عن شكره لمختلف وسائل الإعلام والرعاة على دعمهم المستمر لألعاب الشواطئ وبقية دورات وأنشطة المجلس الأولمبي الأسيوي في مختلف مدن القارة ،مثمنا الدور الذي يقوم به المتطوعون من الجنسين لإنجاح الدورة الشاطئية الثالثة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني