فيس كورة > أخبار

فلسطين تهزم عُمان وتواجه إيران في نصف نهائي شواطئ القدم اليوم

  •  حجم الخط  

دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثالثة بالصين

* كسرت التصنيف الأسيوي باكتساح "عمان" صاحبة الزعامة

* فلسطين تواجه إيران في نصف نهائي شواطئ القدم اليوم

* هاشم : لا حدود تمنع الوطني من ترسيخ الانجاز

* مدرب عمان يشيد بالروح القتالية ويتوقع لقب الدورة للفدائي

* جماهير الصين تؤازر الوطني والصحافة تنهال على اللاعبين

* إهداء الفوز للسرسك هدية أجمعت البعثة على جماليتها

* أبو سليم : من حقنا أن نحلم باللقب من كتيبة الأبطال

 

رسالة الصين : كتب محمد العمصي – 19/6/2012 - كان حلماً ، فأضحى حقيقة ، كانت المؤشرات والدلائل تقول أن مشاركة الكرة الشاطئية لن تختلف عن سابقاتها ، تعدلت الرؤية وتغير الأسلوب وتفوقت كتيبة الوطني على نفسها وحطمت كل الأسوار والحدود بانتصار تاريخي على صاحبة التصنيف الأول عمان 4/3 ، وولجت بوابة المربع الذهبي من أوسع الأبواب .

انتصار عظيم دفعني فوراً وعقب انتهاء اللقاء للتوجه إلى مدرب عمان والحديث إليه ، تفاجئت بما تفضل به على مسامعي ، وللحظة تخيلت انه يريد أن يقول لي لو أنني املك روح وعزيمة وإصرار وتحدى رجال المنتخب الفلسطيني لحصلت على أغلى ما  املك في البطولة .

ما يحتاجه الوطني اليوم فقط هو الدعاء من الأسرة الرياضية والشعب الفلسطيني بأن لا يضيع الله تعب هؤلاء الأبطال ، وان يلهمهم الإرادة والتفوق لتحقيق وصنع الانجاز ، للعودة إلى رمال فلسطين وتقبيلها ، خاصة وانه يخوض اليوم " الأربعاء " لقاء المربع الذهبي والانتقال إلى المباراة النهائية أمام إيران التي فاز على الإمارات  4/3 في الثواني الأخيرة من اللقاء .  

بأسوأ الأحوال فيما هو قادم فان انجاز الأبطال كبير وعظيم ، ومن حقنا اليوم أن نحلم باللقب وان نقول أن الإنسان الفلسطيني وبرغم كل الظروف الصعبة التي تواجهه .

انجاز التأهل والفوز على عمان نرصده في رسالة اليوم من سواحل مدينة هايانغ بما فيه من تفاصيل أحداث المباراة وتعقيب المدربين عليه ولقاء اليوم فتابعوا معنا:

** فوز تاريخي على بطل أسيا **

كسر المنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية كافة الحواجز والخطوط الحمراء والأرقام القياسية والتصنيف الآسيوي الأخير ، بعد أصابته لعمان المصنفة الأولى أسيوياً في الكرة الشاطئية بصعقة كهربائية على مقياس 4 ريختر وإقصائها من دور الثمانية بانتصار كاسح قوامه 4/3 في مباراة القمة المبكرة ، ليحجز الوطني بطاقة التأهل الأولى للمربع الذهبي عن جدارة واستحقاق .

قبل اللقاء كانت المعنويات مرتفعة والهامات شامخة ، اجتمع عصام قشطه رئيس البعثة مع اللاعبين ليلة المباراة واحتفل الجميع بالانتصار على أفغانستان والانتقال إلى دور الثمانية ، وقبل المباراة بدقائق معدودة عاد وليد أيوب نائب رئيس البعثة للاجتماع باللاعبين وأعرب عن ثقة اللجنة الاولمبية واتحاد الكرة باللاعبين وطالبهم بالتركيز وتحقيق حلم الدخول إلى المربع الذهبي ، فيما كانت الكلمات تبشر كثيراً من أفواه اللاعبين .

بداية المباراة كانت حماسية فرض فيها الوطني سيطرته الميدانية على الملعب ، وسط محاولات مستميتة من العمانيين للتسجيل أولا فوقف الوطني بالمرصاد ونجح في إنهاء الشوط الأول سلباً ، فيما كانت الكلمة الأولى في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني لقدم الحارس المتألق فادى جابر الذي سدد كرة من مرماه اخترقت حلق شباك العمانيين وسط فرحة صاخبة عمت المدرجات .

شهية الفرسان انفتحت على نحو غير مسبوق بعد الهدف الأول ، ونجح حمادة شبير نجم الوطني في تسجيل الهدف الثاني لفلسطين في الدقيقة السابعة عشر من المباراة بعد متابعة دقيقة لتسديدة محمد بركات .

ولم تمضي سوى دقيقة واحدة حتى سجل الفنان محمد السدودى الهدف الثالث لفلسطين ، فيما قلص عمان بواسطة لاعبه جلال النتيجة بهدف أول في الدقيقة 22 من المباراة ، تبعها الكابتن وقائد الكتيبة صائب جندية بتسديدة أخرجها بصعوبة حارس عمان .

تتواصل الإثارة في الشوط الثاني ويسجل صخرة الدفاع وأنشط لاعبي المباراة سامي سالم الهدف الرابع لفلسطين الذي أراح الأعصاب بواسطة تسديدة قوية من بعد نصف الملعب لتصبح النتيجة أربعة أهداف مقابل هدف وحيد لفلسطين .

الشوط الثالث كان مختلفاً ووقع الوطني تحت ضغط عمان التي رمت بكل أوراقها في وجه الوطني من اجل تعديل النتيجة ، ونجحت على فترات من تحقيق ذلك، وساهم في ذلك إلغاء حكم المباراة لهدف صحيح لفلسطين عن طريق حمادة شبير الذي سجل هدفاً صاروخياً تجاوزت فيه الكرة خط المرمى دون أن يحتسبها الحكم، مما أثار غضب العمانيين الذين ترجموا هدفاً ثانياً في الدقيقة 28 من المباراة .

وسجلت عمان هدفها الثالث بواسطة لاعبها هاني الضابط قبل ثلاثة دقائق على النهاية ، لكن فدائية الوطني ورجولة لاعبيه مكنتهم من المحافظة على الدقائق المتبقية للخروج بالانتصار العظيم على عمان صاحبة التصنيف الأول في آسيا ، وتحجز فلسطين أول مقعد لها في دور الأربعة والتي تواجه فيه إيران الفائزة على الإمارات .  

** هاشم أكثر السعداء **

جهد كبير ومميز رسخه الكابتن عماد هاشم المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة الشواطئ منذ بداية البطولة ، من خلال القراءة الجيدة للملعب والتعامل مع كل دقيقة من المباراة ، حيث كان أكثر السعداء بتحقيق الفوز على منتخب عمان صاحب التصنيف الأول في آسيا بنتيجة 4/3 .

يقول عماد هاشم : قناعتي كبيرة بقدرة وطني الشواطئ على الذهاب بعيداً في المنافسة بعد الجهد والتعب الذي عايشه الفريق منذ أشهر طويلة ، اعتبر أن الوصول إلى المربع الذهبي انجاز كبير لن نتوقف عنده ، وقادرون على التواجد في المباراة النهائية .

بعد المباراة انشغل الكابتن عماد هاشم بمتابعة لقاء لبنان واليابان والذي انتهى بفوز لبنان بالهدف القاتل 5/4 ، بعد أن كان الحديث يدور عن مواجهة لبنان في المربع الذهبي ، لكن قرار اللجنة المنظمة كان أن تواجه فلسطين الإمارات الفائرة على اليابان 3/2 ، فيما يواجه لبنان الفائز من مباراة الصين وسوريا ، مما دفعه للعودة لمشاهدة الإمارات وإيران التي لعبت مساءً من ارض الملعب بعد ساعتين على لقاء الوطني .

** مدرب عمان : أتوقع  لكم البطولة **

قال المدير الفني لمنتخب عمان الكابتن طالب هلال لموفد البعثة محمد العمصي عقب خسارة فريقه أمام المنتخب الوطني الفلسطيني أنه لم يتوقع أن يظهر المنتخب الفلسطيني بهذا التطور الكبير بعد عام على رؤيته في الدورة الآسيوية الشاطئية الثانية في مسقط .

أضاف : ما شاهدته منذ بداية البطولة وحتى الآن أن منتخب فلسطين هو الفريق القوي الذي يسجل بغزارة كبيرة للأهداف في المباريات ، أحسده كثيراً على روح الإصرار والتحدي الموجودة لديه والتي لم أشاهدها من قبل ، فهو لا يستسلم أبداً ويعيش حالة التطور والنضوج وينتظره مستقبل باهر .

سألته عن توقعاته للنهائيات والمربع الذهبي فلم يتردد بالقول أن جميع المنتخبات المتبقية في مستويات متقاربة ، ومن يعيش أجواء التركيز والإصرار داخل الملعب فان النصر سيكون حليفه ، مؤكداً في الوقت ذاته أن فلسطين قادرة على تجاوز المربع الذهبي وحتى نهائي البطولة .

واعتبر طالب هلال المدير الفني لمنتخب عمان أن نظام البطولة صعب وفيه إشكالية كبيرة فليس من المعقول أن يلعب مثلاً منتخب فلسطين خمسة مباريات متواصلة وبشكل يومي ، حيث كان من المفروض إعطاء فرصة راحة للفرق المتأهلة إلى الأدوار المتقدمة .

** اللاعبون يهدون الفوز للسرسك **

إهداء حار وكبير قدمه المنتخب الوطني لكرة القدم بمناسبة فوزه على عمان في دور الثمانية إلى الأسير الرياضي محمود السرسك تعبيراً عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانبه وتهنئته وأسرته بمناسبة صفقة الإفراج عنه في العاشر من الشهر القادم مقابل فك إضرابه الأسطوري .

وقال معتز النحال صديق اللاعب انه سعيد بفوز فلسطين ليكون خير هدية للبطل محمود السرسك والذي نتمنى أن نحقق له لقب البطولة تقديراً لعطائه وصموده وأسطوريته في المعتقل .

** أبو سليم : انجاز نفتخر به كثيراً **

حرص إبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد الكرة على الاتصال المباشر فور انتهاء المباراة مع المنتخب الوطني وتحدث إليهم لاعباً جميعاً ،  وقدم لهم التهنئة على الانتصار الكبير والانجازات العظيمة التي حققها الوطني للشواطئ في دورة العاب آسيا الشاطئية الثالثة .

أضاف : الانتصار على فيتنام والصين وأفغانستان وعمان أمر لا يصدق ، لكننا على ثقة كبيرة بأن أبطال فلسطين وبالإصرار والعزيمة والمهارة والتصميم بإمكانهم تحقيق المستحيل والإعجاز .

وقدم أبو مراد شكره للاعبين على الجهد والفوز والتركيز والى المدرب عماد هاشم الذي وصل بالفريق إلى مستوي كبير ، وحث اللاعبين على الحصول على لقب البطولة ليكون انجازاً غير  مسبوقاً ، مؤكداً أن الاتحاد واللاعبين كانوا بحاجة إلى هذا الانجاز لتقديمه كعربون تضامن ومحبة وفرح وسرور للانتصار الذي حققه البطل محمود السرسك على سجانيه وبمناسبة صفقة الإفراج عنه في العاشر من الشهر القادم .

** الصين تشجع الوطني والصحافة تنهال على اللاعبين **

حالة من الحب المتبادل رسخه الشعب الصيني مع فلسطين بعد أن وقفت البعثة الفلسطينية مع منتخب الصين في مباراته أمام فيتنام من خلال التشجيع المستمر للصين من قبل البعثة ، حيث ردت جماهير الصين التحية بأفضل منها وشجعت من كل قلبها المنتخب الوطني أمام عمان ، فيما ردت كتيبة الوطني الوفاء للجماهير بتحيتهم عقب انتهاء المباراة وإرسال عبارات المحبة إليهم .

من ناحية أخرى انهالت وسائل الإعلام الصينية المختلفة على لاعبي المنتخب الوطني عقب التأهل إلى دور الأربعة وأجرت الأحاديث المتواصلة الإذاعية منها والمرئية مع اللاعبين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني