فيس كورة > أخبار

جندية : قرار صعب ينتظرني بعد عودتي للوطن

  •  حجم الخط  

حامل شارة قيادة وطني الشواطئ بعد التتويج

** جندية : حصولي على الميدالية البرونزية الثانية في الصين بعد الدورة العربية وسام اعتز به **

** قرار صعب ينتظرني بعد عودتي للوطن سيضع حداً لمسيرة حافلة رسمتها بالجهد والعرق والانتماء **

 

كتب : محمد العمصي – 22/6/2012- صائب طلال جندية ، أسم ارتبط بالمنتخب الوطني والقيادة منذ التسعينيات ، بعد أن أصبح اللاعب الوحيد صاحب الميداليتين البرونزيتين الوحيدتين مع الوطني لكرة القدم ، فهو وحده من عاش لحظات التتويج في دورة الألعاب العربية بالأردن 99 ، وهو الذي توج ببرونزيه آسيا للكرة الشاطئية ، وهو اللاعب الوحيد الذي وصل مع الوطني للأدوار قبل النهائية في ثلاثة بطولات عربية وآسيوية في الكرة الخماسية والشاطئية وكرة القدم .

سعادته ببرونزية آسيا كانت مزدوجة بسبب أنها جاءت في وقت يتطلع فيه لإلقاء عصا الترحال طوعاً بعد مسيرة حافلة بالانجازات ، إضافة إلى نجاحه بالتحدي الذي دخله مع نفسه من اجل إثبات ذاته وقدراته بالرغم من وصوله للعام 37 .

مشاعر عظيمة وتلقائية تلك التي كانت تخرج من الكابتن صائب جندية مع كل انتصار حققه الوطني في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية بالصين ، وصولاً إلى منصات التتويج ، فماذا قال الكابتن جندية للموفد الإعلامي محمد العمصي .

** انجاز كلل بالبرونز **

يقول صائب جندية أن ما تحقق انجاز كبير ، بعد أن أكرمنا الله بتكليل جهودنا وتدريباتنا المتواصل بالميدالية البرونزية ، مؤكداً أن أكثر ما اسعد البعثة بهذا الانجاز هو إدخال الفرحة والبسمة على شفاه الشعب الفلسطيني المكلوم في الداخل والشتات ، مشيراً أن هذا الانجاز يحسب للاعبين والبعثة واتحاد الكرة والاولمبية والجهاز الفني والادارى .

أضاف : البطولة والانجاز غالية على قلبي ، خاصة بعد أن دخلت في تحدى كبير مع نفسي لأثبت أنني قادر على العطاء ، وهو ما تم من خلال مشاركتي زملائي في التتويج بالميدالية البرونزية .

واعتبر جندية أن الفارق بين برونزية آسيا الشاطئية وبرونزية العرب العام 99 هو أن ميدالية الدورة العربية كانت في بداية انطلاقه كلاعب ، أما انجاز الصين فهو مختلف كون البطولة جديدة علينا باعتبارها المشاركة الثانية لنا ، إضافة إلى أنها على مستوى آسيا وبوجود أقوى الفرق والمنتخبات الآسيوية على الإطلاق .

** قرار صعب بانتظاري عقب العودة **

واعتبر الكابتن صائب جندية أن تتويجه مع الوطني بالميدالية البرونزية هو انجاز شخصي يعتز به ، مشيراً أن مسيرته مع الكرة لم يتبقى فيها الكثير ، وان عودته إلى قطاع غزة سيتخذ قراراً صعباً على نفسه " الاعتزال " ، موضحاً أن ذلك سيكون في الوقت المناسب بعد الانجاز العظيم .

وعن الإصابة التي لحقت به في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني أمام لبنان وخروجه من الملعب للعلاج قال جنديه انه لعب كل المباريات ، وان الإصابة عبارة عن تمزق في العضلة الضامه منعتني من إكمال المباراة ، لكن سعادتي كبيرة بأداء زملائي وانجاز البرونزية التي أنستني الآلام الإصابة ، متمنياً الشفاء منها في أقرب وقت .

وأهدى جندية انجاز البرونزية إلى القيادة السياسة والرياضية والى الشعب الفلسطيني والأسرى والشهداء ، متمنياً أن تعود اللحمة إلى شقي الوطن في أقرب وقت وان تعود الانجازات بشكل كبير خلال الفترة القادمة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني