فيس كورة > أخبار

اللاعبون : فارق الخبرة حسم اللقاء لصالح سوريا

  •  حجم الخط  

بعد خسارة منتخبنا الشاب أمام نظيره السوري في تصفيات آسيا: 

اللاعبون يعتبرون أن فارق الخبرة حسم اللقاء

 

الرياض - الموفد الإعلامي للإتحاد - اعتبر المدافع الأيسر لمنتخبنا الوطني لكرة القدم للشباب اللاعب ثائر جبور أن قلة الخبرة والاحتكاك لدى لاعبينا كانت سبباً رئيسيا ً في الخسارة أمام المنتخب السوري بهدف مقابل هدفين ضمن منافسات المجموعة الثانية لتصفيات بطولة كأس آسيا للشباب المقامة في العاصمة السعودية الرياض.

وقال جبور  رغم تقدم منتخبنا خلال مجريات الشوط الأول للقاء بهدف دون رد، إلا أن الفارق في الخبرة واللياقة البدنية وطول القامة حسم النتيجة لصالح المنتخب السوري في الشوط الثاني، مضيفاً أن الثقة الزائدة التي شعر بها اللاعبون ما بين شوطي المباراة أثرت سلبا ً على الأداء في الشوط الثاني رغم تأكيدات المدرب عبد الناصر بركات بأن المباراة لم تحسم في شوطها الأول.

بدوره أكد المهاجم رامي مسالمة الذي دخل بديلا ً خلال مجريات الشوط الثاني أمام المنتخب السوري أن منتخبنا يملك عناصر جيدة من اللاعبين القادرة على المنافسة، إلا أن قلة المباريات الودية قبل انطلاق التصفيات كانت سببا ً في وجود عدد من الثغرات في خطوط اللعب، مشيرا ً إلى أن المنتخب السوري تم تجميعه منذ ما يقارب السنتين وهو ما أظهر الفارق في طريقة اللعب والتفاهم بين لاعبي المنتخبين.

وتمنى مسالمة أن يتحلى لاعبو منتخبنا بالصبر والتركيز خلال اللقاء القادم أمام المنتخب السعودي، معتبرا ً أن منتخبنا قادر على تحقيق نتيجة إيجابية في هذا اللقاء في حال التزم اللاعبون بالخطط التكتيكية اللازمة.

أما المدافع كامل بدر فقد قال من جهته إن أداء منتخبنا أمام المنتخب السوري كان جيدا ً جدا ً من الناحية التكتيكية والخططية خلال الشوط الأول، مشيرا ً إلى أن " الطريقة التي تم إتباعها هي إغلاق المناطق الدفاعية والاعتماد على الهجمات المرتدة وهو ما أدى إلى إحرازنا هدف التقدم، لكن بعض الأخطاء الدفاعية والتواصل الضعيف بين خطوط اللعب ونقصان اللياقة البدنية أدى إلى قبول شباكنا هدفين في الشوط الثاني.

يشار إلى أن المواجهة الثالثة لمنتخبنا الشاب في هذه التصفيات ستكون أمام المنتخب السعودي يوم غدٍ الخميس في تمام الساعة السادسة مساءً بتوقيت على استاد الملك فهد بن عبد العزيز، وفي جعبته نقطة واحدة من تعادل أمام نظيره السيرلانكي في اللقاء الأول.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني