فيس كورة > أخبار

"برونزية" فلسطينية في دورة ألعاب أطفال آسيا

  •  حجم الخط  

رسالة دورة الألعاب الدولية الآسيوية لأطفال آسيا 2012

** فلسطين تحصد البرونز في المصارعة الياقوتية في أول مشاركة لها في اللعبة والرجوب وسفير فلسطين في روسيا يهنئان **

** الرجوب : مشاركتنا رسالة سياسية ورد للجميل لموقف روسيا الداعم للقضية الفلسطينية وتتويج للجهد الروسي في دعم  ضم كنيسة المهد إلى تراث اليونسكو**

** رئيس جمهورية ياقوتيا يمتدح قرار المشاركة الفلسطينية ويتطلع لمشاركات قادمة ونائب الرئيس يزور سكن البعثة الفلسطينية **

 

موسكو : كتب : محمد العمصي – 13/7/2012 - كتبتها حين تأنق العلم الفلسطيني وهو يرتدى حلة البرونز في دورة الألعاب الشاطئية بالصين ، وها هنا اليوم أكتبها بفخر عزف النشيد الوطني الفلسطيني إلى جانب دولة روسيا وهو مرصع بالبرونز الذي زين هامات اللاعب محمود التميمي، الذي شمخ بعلم فلسطين في ساحة لينين الكبرى في العاصمة الياقوتية بحضور المئات من سكان البلدة الذين هتفوا لعلو العلم الفلسطيني إلى جانب بلدهم في أول مشاركة لفلسطين في تاريخ دورة الألعاب الدولية الآسيوية لأطفال آسيا .

الفرحة كانت كبيرة ، والرسالة أديت على أكمل وجه ، ومثل القرار السياسي بالمشاركة في دورة ياقوتيا لبنة قوية من دعائم التواصل والتعاضد ونسج العلاقات وتوطيد أواصر التفاهم والدعم مع روسيا ، حيث أشاد رأس الهرم الياقوتي في حديثه للبعثة الفلسطينية بالمشاركة الفلسطينية الأولى في الدورة ، ومثله فعل نائب الرئيس الذي تواصل مع البعثة على نحو غير مسبوق ، حيث كانت الخطوة الأخيرة هو زيارة البعثة في مكان إقامتها ، وتفقد غرف اللاعبين والاطمئنان على البعثة وحتى الاطلاع على المادة الإعلامية التي ضخها الموفد الإعلامي للجنة الاولمبية للصحافة ووكالات الأنباء والمواقع الالكترونية الفلسطينية .

** برونز فلسطين يلمع في روسيا **

حقق اللاعب محمود التميمي برونزية وزن 55 كغم  " لاعب الجودو " في لعبة المصارعة الياقوتية المعتمدة رسمياً في الألعاب ، حيث شمخ إلى جانب لاعبين روسيين تسيدا المسابقة وحصدا الفضة والذهب في اللعبة ، فيما حصل التميمي على الميدالية البرونزية بعد أن تغلب على لاعب منغوليا في جولتين وخسارته من روسيا .

وجرت مراسم التتويج لأبطال الألعاب جميعاً في ساحة لينين الكبرى وسط العاصمة الياقوتية ، حيث زينت هامات اللاعب التميمي الميدالية البرونزية وعزف السلام الوطني الفلسطينية الذي تألق بالصعود مع على روسيا على سارية التتويج.

وشاركت فلسطين في هذه اللعبة لأول مرة في تاريخها بعد أن تعرف الدكتور أسعد المجدلاوى عبر اتصالاته على اللعبة وقرر قبل بدء المنافسات بيوم واحد تشكيل فريق من 8 لاعبين لخوض منافسات هذه اللعبة إلى جانب ثمانية دول تشكل كل من روسيا وياقوتيا وساخا ومنغوليا وكازاخستان والهند وبروناى وفلسطين ، حيث حصل في اليوم الأول اللاعب محمود التميمي على البرونز ، فيما ينتظر أن يلعب اليوم عدة لاعبين من فلسطين أمام منتخبات الدول المشاركة بانتظار انجاز أخر .

وتعتمد اللعبة على قوة الذراعين والرجلين في التمسك جيداً بالعصا وعدم تركها بما يشبه مصارعة الذراعين وفق جولتين يحسم فيها اللاعب المنافسة لصالحه .

واحتفلت البعثة بأول انجازاتها في الدورة الدولية والآسيوية لأطفال آسيا في القرية الاولمبية عبر حلقات من الدبكة الشعبية شارك فيها العشرات من سكان القرية احتفالاً بالميدالية الأولى في الدورة .

** الرجوب يبارك **

قدم اللواء جبريل الرجوب تهنئته الخالصة للاعب محمود التميمي والبعثة الفلسطينية بانجاز حصول اللاعب محمود التميمي على الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الدولية الآسيوية لأطفال آسيا في ياقوتيا في أول مشاركة فلسطينية في هذه الدورة .

وأضاف الرجوب في حديث للموفد الإعلامي بالقول : أحيى رئيس البعثة واللاعبين والأجهزة  الفنية والإدارية على ما حققوه من خلال عرض سلوكهم الوطني الذي ساعدهم في عرض قضيتهم الوطنية من خلال احتكاكهم بالوفود المشاركة ، بشكل يحتم على كل مشاركاتنا الدولية أن تكون بنفس النموذج بما يرسخ عمقنا القاري الدولي الذي يعتبر أهم الوسائل لتعرية الاحتلال وتكريس الحالة الوطنية الفلسطينية بعيداً عن النمطية المقيتة التي تم الاعتماد عليها سابقاً .

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية أن مشاركة فلسطين في الدورة بالأصل هو استجابة لدعوة روسية بالرغم من الالتزامات المالية الضخمة التي ترتبت على مشاركتنا ، بما فيها من رسائل سياسية ووطنية ورياضية ورد للجميل للموقف الروسي من القضية الفلسطينية على مدار السنوات ، إضافة إلى كونها تتويجاً للجهد الفلسطيني والروسي وهما من خاضوا حملة في مجلس التراث العالمى  ، والقرار الكبير الذي كانوا داعمين له بما يختص باعتماد كنيسة المهد ضمن تراث اليونسكو .

وأثنى اللواء الرجوب على دعوة الدكتور اسعد المجدلاوى لرئيس الدولة ونائب الرئيس بالمشاركة الرياضية الثنائية الرياضية في فلسطين ورد الزيادة والتفكير جدياً باستضافة فلسطين لبعض العاب الدورة ، حيث قدم الرجوب دعوته وشكر روسيا وياقوتيا واعتبر أن ذلك ضمن إستراتيجية واضحة ما زالت تبنى اللجنة الاولمبية واتحاد الكرة لبناتها من اجل تعميق التواصل والمساندة للقضية الفلسطينية. 

** سفير فلسطين يهنئ **

من جانبه قدم الدكتور فائد مصطفى سفير دولة فلسطين في روسيا تهانيه الخالصة لبعثة فلسطين بالميدالية البرونزية ، مؤكداً أن البعثة نجحت بإيصال صوت فلسطين على نحو مطلوب وهادف رغم الفارق في الإمكانيات والظروف بما فيها من تحديات واكتساب الخبرة وبناء جسور التعاون مع كافة الدول المشاركة .

واعتبر السفير الذي لم ينقطع يوماً عن البعثة الفلسطينية والذي كان بمثابة الأب والأخ والصديق لكافة أفراد البعثة ، والذي عايش كافة تفاصيل البعثة لحظة بلحظة أن ما حدث ويحدث في الدورات الرياضية هي رسالة هامة يصنعها الشباب من أجل وطنهم وبلادهم ، ليس فقط في الجانب الرياضي فقط وإنما في الجانب السياسي الذي كان حاضراً بالتقاء رئيس جمهورية ياقوتيا ونائب الرئيس وعرض القضية الفلسطينية بتفاصيلها وإيصال الصوت الفلسطيني بعنفوان الثائر المحب للحرية والسلام .

ورد الدكتور فائد مصطفى على سؤال توجه به الموفد الإعلامي حول إثارة الرئيس الياقوتي ونائب الرئيس بفخر لقضية الدعم الروسي لضم كنيسة المهد ضمن تراث اليونسكو ، أجاب سفير دولة فلسطين بالقول أنه ولحسن حظنا تزامن اجتماعات مجلس التراث العالمي وجود مطلب خاص من ياقوتيا مدرج على لائحة التراث إلى جانب طلب الوفد الفلسطيني لاعتماد ضم كنيسة المهد إلى تراث اليونسكو ، حيث أعطى تزامن وجود الوفدين في نفس الاجتماع زخم في نجاح الملفين ، ضمن جهد رائع قامت به روسيا التي كانت تترأس اللجنة ومكان الانعقاد وما سبقه من دعم كبير ضمن زيارة الرئيس الروسي لبيت لحم قبل ثلاثة أيام ، وهو انجاز يرسخ حجم الحب في قلوب المواطنين الروس بمختلف توجهاتهم اتجاه مدينة بيت لحم وهو أمر ليس بغريب على روسيا .

** رئيس جمهورية ياقوتيا يحيى **

حيا رئيس جمهورية ياقوتيا الروسية المشاركة الأولى الفلسطينية في دورة الألعاب الآسيوية الدولية لأطفال آسيا ، معتبراً أن تلك المشاركة محل تقدير وإعجاب وترسيخ للعلاقات وتدعيم لأواصر التعاون والمحبة ، مطلقاً على هذه الدورة دورة السلام والمحبة .

جاء ذلك خلال استقبال رئيس جمهورية ياقوتيا إلى رئاسة البعثة الفلسطينية ، حيث تحدث بشكل كبير عن دعم روسيا للقضية الفلسطينية ، والأنباء المميزة التي وصلته عن تفاعل فلسطين في هذه الدورة ، متمنياً أن تكون مشاركة فلسطين محطة أولى يتبعها مشاركات عديدة في المسابقات القادمة لهذه الألعاب .

وأكد الرئيس أن تعاون كبير كان بين ياقوتيا ورئيس المجلس الاولمبي الاسيوى الشيخ احمد الفهد الصباح ، حيث تعتبر هذه الدورة ياقوتية بامتياز سواء من الفكرة أو التنظيم ، وان ياقوتيا جاهزة للمشاركة في اولمبياد لندن القادم .

وقام الدكتور اسعد المجدلاوي رئيس البعثة الفلسطينية بتقديم قبة الصخرة المشرفة للرئيس الياقوتي نيابة عن اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية وكذلك الدرع والشعار والكوفية الفلسطينية التي قام بارتدائها بفخر وعزة .

** نائب الرئيس يزور سكن البعثة **

في خطوة مفاجئة دلت على عمق الاهتمام زار نائب رئيس جمهورية ياقوتيا بعثة فلسطين في مكان سكناهم بالقرية الاولمبية بعد أن استقبل رئاسة البعثة في مكتبه الحكومي الخاص وسط جمهورية ياقوتيا .

وأصر نائب الرئيس على زيارة اللاعبين في غرفهم والاطمئنان على أحوالهم ، حيث تحدث إليهم مطولاً عن إعجابه بالمشاركة الفلسطينية وشرح بإسهاب أدق التفاصيل التي حضرها ضمن جلسة اعتماد كنيسة المهد ضمن تراث اليونسكو .

وقام نائب الرئيس بصحبة الدكتور اسعد المجدلاوي رئيس البعثة بزيارة غرفة الموفد الاعلامى واطلع عبر الحاسب على التقارير الإعلامية التي قام بتغطيتها عن الدورة ، وطالب بتزويده بأرشيف خاص لجميع ما نشر في وسائل الإعلام الفلسطينية للعمل على ترجمتها ووضعها ضمن سجلات المشاركة الفلسطينية في الدورة الخامسة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني