فيس كورة > أخبار

"بحر" ينتزع البرونزية الثانية في المصارعة الروسية

  •  حجم الخط  

دورة الألعاب الدولية الآسيوية لأطفال آسيا " روسيا 2012 "

* "بحر" ينتزع البرونزية الثانية في المصارعة الروسية

* جودو فلسطين يخفق في انتزاع الميداليات الملونة

* "عميرة" وجه مشرق للتحكيم الفلسطيني

 

رسالة روسيا الأخيرة : كتب محمد العمصي – 14/7/2012 - كتب للبعثة الفلسطينية أن تنتظر لليومين الأخيرين من دورة الألعاب الدولية الآسيوية لأطفال أسيا في روسيا حتى تمتع نظرها بانتزاع الميداليات وتستمع للنشيد الوطني ، وتشاهد علم وطنها يرفرف بعنفوان دون توقف إلى جانب أبطال الدول المشاركة .

ميدالية برونزية ثانية شهدها اليوم الأخير من منافسات فلسطين في الدورة ، حيث جاءت الميدالية البرونزية الثانية في أقل من 48 ساعة عبر اللاعب منتصر بحر في إطار منافسات المصارعة الياقوتية .

الجودو فعل ما عليه، ولكنه خرج خالي الوفاض من الدورة على عكس المتوقع منه ، بعد أن خسر جميع لاعبيه المنافسات ومنها في منافسات التأهل للتتويج بإحدى الميداليات الملونة ، فيما أظهر الحكم الدولي سامر عميرة وجهاً  حضارياً مشرقاً للتحكيم ، حين قاد الكثير من المباريات الحساسة في الجودو  وبرهن أن المستقبل أمامه في خدمة وتشريف التحكيم الفلسطيني .

رسائل عديدة وفعاليات كثيرة نرصدها في الرسالة الأخيرة من رسائل دورة الألعاب الدولية الآسيوية لأطفال آسيا فتابعوا معنا :

** برونزية ثانية **

ختامها مسك ، هكذا جاء اليوم الأخير من منافسات فلسطين في دورة الألعاب الدولية الآسيوية الخامسة ، حين حمل معه الصباح بشرى الميدالية الثانية لفلسطين في المصارعة الياقوتية بواسطة لاعب التايكواندو منتصر بحر في وزن تحت 62 كغم ، الذي رسخ الإبداع بانتزاعه البرونزية جراء إلحاقه خمسة هزائم بكل من فريق منغوليا " أ + ب" وكازاخستان " أ + ب " ، وهزيمة لاعب أذربيجان وكذلك لاعب طاجاكستان ، والخسارة الوحيدة مع لاعب روسيا ، ليحقق بذلك الميدالية البرونزية الثانية لفلسطين في هذه الدورة بعد برونزية اللاعب محمود التميمي في نفس المسابقة .

وجرى تتويج اللاعب منتصر بحر في قاعة المنافسات بتسليمه باقة الزهور ، فيما تم توشيحه بالميدالية البرونزية في ساحة لينين الكبرى وسط العاصمة الياقوتية ، حيث شمخ بحر بالميدالية البرونزية ، فيما اعتلى علم فلسطين سارية التتويج للمرة الثانية في غضون 24 ساعة فقط .

وعبر مدربه محمد أبو ارميله عن سعادته بالانجاز الذي تحقق مع لاعبه منتصر بحر الذي نافس بقوة بالرغم من معرفته البسيطة بقوانين اللعبة ، حيث أظهر قوة وعزيمة كبيرة وإرادة صعبة في تحقيق الفوز تلو الأخر وصولاً للميدالية البرونزية .

** خسارة الجود وفى جميع منافساته **

أختتم جودو فلسطين أول من أمس منافساته الأخيرة في العاب البعثة الفلسطينية بخسارة جميع لاعبيه ، حيث خسر محمود التميمي في وزن 55 كغم من لاعب روسيا في إطار الجولة الكاملة، وكذلك خسر احمد أبو ارميلة من لاعب سوري في وزن 46 كغم وكذلك مع لاعب أوزبكستان ، وهو الأمر ذاته الذي تكرر مع اللاعب احمد عميرة الذي خسر بداية من لاعب روسي وتأهل إلى النهائيات وخسر الميدالية البرونزية مع لاعب كويتي ، فيما اختتم اللاعب عبيدة عوض المنافسات بعد التأهل جراء الخسارة من لاعب روسيا .

وقال المدرب ثائر النتشة مدرب منتخب فلسطين للجود وفى الدورة أن اللاعبين كانوا في جاهزية حسب ما وفر لهم من إمكانيات ، وحقيقة تفاجئنا بمستوي الدورة الذي يكبر حجم الناشئين بكثير ، معتبراً أن بعض لاعبيه كانوا اقرب إلى تحقيق الانجاز ، لكن سوء التوفيق وعدم تقديم الأفضل كلفنا الخروج من المنافسات دون حصيلة من الميداليات .

** الحكم عميرة وجه مشرف **

إشادة كبيرة وواسعة نالها حكم الجودو سامر عميرة الذي اظهر الوجه الحقيقي للعطاء الفلسطيني وذلك من خلال وجوده كحكم دولي معتمد في منافسات الجود وفى هذه الدورة ، حيث قاد أكثر من عشرة لقاءات كحكم ساحة في منافسات الجودو وتحديداً في المباريات الصعبة والحساسة ، ونجح بامتياز في اجتياز كافة اختبارات تلك المنافسات .

ووصلت حالة الثقة بالحكم سامر عميرة بإسناد له مباراة كان طرفها احد لاعبي الجودو من فلسطين كحكم خط ، ليحظى تواجده بالدورة بالوجه المشرف الذي قدم إمكانيات الفلسطيني الرائع على مستور الساحة الآسيوية وحتى الدولية .

ويعتبر الحكم سامر عميرة واحداً من خمسة حكام مصنفين في الجود وفى فلسطين ، وله تجارب كبيرة وحاصل على درجة حكم دولي منذ العام 2006 .

** وصلت الفكرة **

ولأنها الرسالة الأخيرة في مشوار التغطية الإعلامية لدورة الألعاب الدولية الآسيوية الخامسة لأطفال آسيا في روسيا ، فان رسالة المشاركة قد وصلت ، حيث أوصلت البعثة الفلسطينية قضية الشعب وهمومه وتطلعاته إلى الدول المشاركة ، وتحديداً روسيا وجمهورية ياقوتيا التي سعدت بهذه المشاركة ورسخت اهتمامها بالوفد الفلسطيني في كافة الجوانب وعلى جميع الأصعدة .

  رسالة وطنية رياضية بامتياز كان خلفها رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية  والمكتب التنفيذي والقائمين على تجهيز هذه الدورة ورئاسة البعثة الممثلة بالدكتور اسعد المجدلاوى وطاقم الإداريين المكون من بشير محاميد وإياد شاهين ومحمود عايش والدكتورة سلوى البابا ، ومجموعة من المدربين منهم محمود يوسف مدرب العاب القوى وموسى النووارة مدرب السباحة وسامح عمر مدرب كرة الطاولة وخلدون دارغمة مدرب الملاكمة ومحمد أبو ميلة مدرب التايكواندو وضياء الفقيه مدرب الشطرنج وثائر النتشة مدرب الجودو وحمزة الرجبي مدرب المصارعة والحكم سامر عميرة وجميع اللاعبين .. لكل هؤلاء نقول .. شكراً لكم




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني