فيس كورة > أخبار

بريد اللاعبين : "عبد العال" ينتظر وفاء "النشامى"

  •  حجم الخط  

بريد اللاعبين : "عبد العال" ينتظر وفاء "النشامى"

 

غزة / أسامة أبو عيطة  (صحيفة فلسطين) 15/8/2012 - مثلما يُعتبر عدد كبير من اللاعبين سبباً في بعض المشاكل في بعض الأندية، فإن أصوات العديد من الَّلاعبين المظلومين مغيَّبة, لا تجد لها آذاناً صاغية تُعينها على المصائب التي قد تحل عليهم جرَّاء سطوة الأندية أو أعضاء مجلس إداراتها, أو حتى تدخلات المدربين أو الشخصيات الاعتبارية من هنا أوهناك, دون وازعٍ أو رادع.

ويتَّهِم الَّلاعبون المظلومون والمضطهدون (على حد تعبيرهم) وسائل الإعلام المختلفة بعدم نقل آهاتهم ومعاناتهم, خوفاً من سطوة أنديتهم "إلِّلي قد حالها", واتهامهم البعض الآخر بأنهم مجرد أبواق إعلامية في يد المسؤولين, لنقل وجهات نظرهم (الصحيحة دائماً طبعاً) إضافةً لنشر إنجازاتهم وبطولاتهم الشخصية .

لذلك قررت "فلسطين" أن تخرج عن المألوف, وتنشر ما يظنُّه البعض محظورا, وتخصص زاوية دائمة في ملحقها الرياضي, لتكون صوت الَّلاعبين ورايتهم المشرعة بالحق, دون أن تحمل الإساءة أو التجريح, فما سيتم عرضه سيكون نقلاً حرفياً لكلام هؤلاء الذين غيَّب العديدون أصواتهم, تملُّقاً لأشخاصٍ هنا أوهناك, أو لعدم إثارة حفيظة أحدهم, والبعض الآخر يقول "خليني جنب الحيط و يا رب الستر", ولا يعني ذلك أن نقول "شَكَل لِّلبيع" مع الأندية انطلاقاً من يقيننا بأنَّ من حقِّ الَّلاعب أن يُوصل صوته دون تجريح أو تشهير بأحد من المسؤولين، بغرض الإصلاح وبما يعزِّز ثقافة النقد البنَّاء .

 "العلاج أسمى الأماني"

 وستكون البداية مع اللاعب جهاد عبد العال, مدافع شباب خان يونس, الذي تعرض لإصابة قوية في كتفه, خلال مباراة فريقه أمام الشاطئ في بطولة وفاء الأحرار نوفمبر 2011, حيث بعد عرضه على الأطباء المختصين أكَّدوا أنه بحاجة لإجراء جراحة بإعادة تأهيل الأربطة في الكتف, حيث نصحوه بالعلاج في الخارج لصعوبة الجراحة على حد وصفه التي لم تتم حتى الآن !!

عبد العال أكد أنَّه حاول مراراً وتكراراً السعي للعلاج, وأنَّ النادي وعده بعلاجه في الخارج, وأن هذه الوعود لم تتحقَّق حتى الآن, وقال : " اتفقت مع النادي على أن أكمل معه بطولة الكأس, وبعدها سيتم حل موضوع علاجي, ولكن وللأسف الشديد, بعد الخسارة أمام شباب رفح والخروج بدون إحراز الَّلقب, كما كان الجميع يأمل, لم يتم الإيفاء بتلك بالوعود, ولم أتلقَ أيّ اتصال من أعضاء الإدارة بهذا الخصوص".

فهل سيبقى المدافع عبد العال, ينتظر الوعود بعلاجه من ناديه, عاملاً بمقولة :

"منك الصبر وعلينا الوفاء يا جهاد !!".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني