فيس كورة > أخبار

حفل تكريم أبطال كرة القدم والسلة 2012

  •  حجم الخط  

فياض: انجازات الشباب والرياضة تشكل إضافة نوعية لقدرة شعبنا للوصول إلى الاستقلال والحرية

الرجوب: مصدر الشرعية النظام السياسي للمحافظة على وطنية رياضتنا وسنجري انتخابات شفافة ونزيهة

 

بيت جالا – دائرة الإعلام بالاتحاد – أسدل الستار مساء أمس الخميس على ختام الموسم الرياضي 2011/2012 بكرة القدم وكرة السلة ، و4 مواسم من عطاء اللجنة الأولمبية الفلسطينية ، بأقامة حفل التكريم في نادي أورثوذكسي بيت جالا تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس ، وبحضور لفيف من الشخصيات الاعتبارية والرياضية ، يتقدمها دولة رئيس الوزراء د.سلام فياض ، واللواء جبريل الرجوب ، أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية – رئيس اتحاد كرة القدم ، وعلاء حجازي مدير إدارة المبيعات في شركة جوّال ، ورئيس بلدية بيت جالا يوسف ابو جريس ، ورئيس اتحاد كرة السلة خضر ذياب ، ورئيس نادي بيت جالا خضر أبو عباره ، والعديد من رؤساء وأعضاء ادارات الاتحادات الوطنية والاندية، وعدد من رؤسائها الفخريين ، والأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين واللاعبات ، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة

وبدأ الاحتفال بكلمة للنادي المستضيف أورثوذكسي بيت جالا ألقتها عضو الهيئة الإدارية رندة الشتلة، التي أكدت على أهمية هذا الاحتفال في هذه المدينة الصامدة، وأضافت : "وانه لشرف عظيم ان اقف مرحبة بكم في هذا النادي باسم العاملين فيه والمنتسبين اليه "، مهنئة الحضور الكريم بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد.

من جانبه اعتبر رئيس اتحاد كرة السلة خضر دياب أن هذا اليوم هو احتفاء بكافة الانجازات ، وتأكيد على تواصل مسيرة العطاء ، وقدرة الانسان الفلسطيني على العطاء ، " مستلهمين حركة الحراك الرياضي التي أنارها اللواء الرجوب ضمن حطة وطنية تعتبر الرياضة ركيزة هامة من ركائزها ".

وأكد ذياب على أن الرياضة أصبحت نافذة يطل من خلالها العالم على الشعب الفلسطيني، ونطل من خلالها على العالم .

وتطرق ذياب لانجازات اتحاد كرة السلة ، وعلى رأسها مشاركة المنتخب في بطولة غرب آسيا ، والفوز التاريخي على حامل لقب البطولة المنتخب اللبناني، مشيراً أنهذه المشاركة برهنت على تجاوز المنتخب لمبدأ المشاركة من أجل المشاركة فقط ، وإنما للمنافسة والتحدي .

وبارك ذياب للأندية المتوجة "إبداع بطل الدوري" ، أورثوذسي ثقافي بيت ساحور "الوصيف" ، ودلاسال القدس صاحب المركز الثالث ، منوهاً إلى نية الاتحاد لتطوير الجانب التحكيمي في الموسم الحالي .

وفي ختام كلمته ، توجه ذياب بالشكر الجزيل لدولة رئيس الوزراء د .سلام فياض، على دعمه للرياضة الفلسطينية ، ولشركة جوال التي برهنت ولازالت تبرهن على دعهما للسلة الفلسطينية ، آملاً أن تواصل دعمها لرعاية الأندية والمنتخبات.

بدوره قال رئيس نادي هلال القدس رائد صب لبن "إننا حقا امام انجازات عظيمة رسمت خطوطها قيادة مثابرة صبورة"، موجهاً شكره لفخامة الرئيس محمود عباس، و د.فياض، واللواء الرجوب على دعمهم ومساندتهم للمسيرة الرياضية الفلسطينية.

وأكد صب لبن على أهمية المحافظة على ميثاق الشرف بين الأندية وأن تسود الروح الرياضية في المنافسة الشريفة ، منوهاً إلى احترام كافة الأندية للوائح التي رسم خطوطها اتحاد كرة القدم .

ودعا صب لبن القيادة الفلسطينية إلى إكمال المسيرة ودعم الرياضة الفلسطينية .

وأضاف : "نعاهد الله والوطن والجماهير الفلسطينية بان نقدم لهذا الوطن الغالي موسما رياضيا لائقا، ونهيب بكافة مؤسساتنا الوطنية والقطاع الخاص ورجال الأعمال بمؤازرتنا والوقوف بجانبنا".

واختتم صب لبن كلمته بقوله : " كنادي مقدسي نعاني من عراقيل الاحتلال، هذا الاحتلال الذي يهدف إلى إغلاق المؤسسات التي تحتضن أبناءها، نحن أبناء القدس بكافة مؤسساتنا نعاهدكم بأن نبقى الصخرة الشامخة ، وان نحافظ على كافة مؤسساتنا بمواصلة صمودنا ، شاكرين لكم جهودكم ووطننا بالف خير " .

كما تحدث علاء حجازي مدير إدارة المبيعات في شركة "جوال" الراعي الرسمي لمسابقات اتحادي كرة القدم والسلة، عن أهمية هذا الاحتفال الذي يجمع كوكبة من رياضيي فلسطين، وأن رعاية جوال لهذا الحدث المميز ، هو تتويج للتعاون المشترك بين جوال واتحاد كرة القدم واتحاد كرة السلة

وعبر عن فخر جوال بانجازاتها في دعم قطاع الشباب بشكل عام ، والرياضة بشكل خاض، والعمل المشترك للتطوير الراضة الفلسطينية والنهوض بها، مثمناً دور الرجوب في دعم وتطوير القطاعات الرياضية ، وخصوصا كرة القدم والسلة والكرة النسوية، وشدد على دوره الهام الذي يلعبه في ايصال الرسالة الرياضية الفلسطينية للعالم .

بعد ذلك تم عرض فيلم توثيقي لانجازات اتحاد كرة القدم خلال المواسم الأربع السابقة.

وأكد الرجوب في كلمته على أن الإرادة الوطنية الفلسطينية الصلبة تكسرت عليها محاولات تعطيل المسيرة الرياضية ، آملاً أن يعي الجميع دور الرياضة في المشروع الوطني، حتى ننال حريتنا واستقلالنا .

واعتبر الرجوب أنه بالرغم من كافة الظروف الصعبة والموارد المالية الشحيحة ومعوقات الاحتلال ، "إلا أننا نجحنا وكل التحية لكافات الإدارات والأندية واللاعبين"، متمنياً من كافة الأندية أن تتعامل مع اللاعب كأصل من اصول الرياضة الفلسطينية ، وموجهاً التحية لأجمل ما في الرياضة الفلسطينية أمام الرأي العام العالمي "الجماهير التي كانت ولا زالت تزحف وراء أنديتها ومنتخبها " .

وأشار الرجوب إلى 3 مواضيع تدور في ذهن كافة الرياضيين والمهتمين بالرياضة ، وهي : هل هنالك ضمانات باستمرار الرياضة بوتيرة للأمام ، وفي هذا الصدد أكد ألرجوب وجود شبكة أمان لحماية النهضة الرياضية بما في ذلك شبكة أمان مالية في الضفة وغزة والشتات قائمة على مبدأ المساواة ، مشيراً أن مصدر الشرعية هو النظام السياسي ، لان الهدف هو رياضة وطنية، بعيدة عن السياسة والتجاذبات الفصائلية ، ومضيفاً " هناك بوادر ايجابية في حالة التحجر ، وهناك بوادر للحفاظ على اتحاد كرة القدم ، باعتباره الأساس في سلوكنا الوطني أولاً ، وأن نحافظ على عضويتنا في الاتحادات الدولية .

وحول موضوع الدعم المادي ، أكد الرجوب أن الاتحاد سيحاول تقديم تقديم يفوق ما تم تقديمه في الموسم الفائت ، أو كحد أدنى بذات المبلغ ، بناء على مبدأ المساواة ، وعلناً .

ونوه الرجوب إلى أنه سيتم إجراء انتخابات شفافة وتخصيص موازنات لكافة الاتحادات ، ولكن مرتبطة برؤية استراتيجية ، يصادق عليها النظام السياسي، باعتبار الرياضة وسيلة نضالية ، لها علاقة باختراق جدار الحصار ومعاناة الشعب الفلسطيني .

وأكد الرجوب أن انطلاقة الموسم المقبل ستكون مبنية على 4 مبادئ : الرياضة في فلسطين رياضية وطنية ، تقوم على أساس فكر سلوكي تطوعي، والالتزام بالمواثيق والاتحادات ذات الصلة (القاري والدولي) ، مع احترام قوانينا المحلية .

والمبدأ الرابع له علاقة بالنادي ، " آمل أن يكون حرصنا على الوطن والفكر التطوعي قبل النادي ، وأن يرتكز عملنا على مبدأ العدالة الاجتماعية ، فالمرأة نصف المجتمع ، وتمتلك حق رعاية رياضية ب50 % .

وشدد الرجوب على انزعاج الاحتلال الاسرائيلي من الرياضة الفلسطينية ، لأنها لغة لانها لغة انسانية مفهومة ،ونأمل ان نطورها فنيا وفكريا ، كي تصبح تسري في جيناتنا ، موجها رسالة للحكومة : "الرياضة تبدأ من المدرسة وتذهب لمنصات التتويج ، ونطالب الحكومة بعمل اتحاد مدرسي ، وآليات لها علاقة بالالعاب الاولمبية في المدارس ، بحيث تصبح حصة الرياضة حصة مقدسة في السجل الاكاديمي .

كما طالب الرجوب بضرورة وضع مفهوم حضاري عصري بقوانين واضحة لإدارة المنشئات الرياضية ، إضافة لقوانين رقابية للأندية والاتحادات ، بشكل ينسجم مع كافة الانظمة المعمول بها في العالم ، لحماية الإرادة الرياضة ، التي يجب أن تكون ذات علاقة بمنظومة وطنية .

وتقدم الرجوب بشكره لفخامة الرئيس محمود عباس "الرياضي الأول" ، خاصة أن موقفه شكل مصدر قوة والهام للرياضة الفلسطينية ، ودولة رئيس الوزراء د.سلام فياض ، آملاً أن يكون قدوة لوزرائه في رعاية الحركة الرياضية الشبابية لهذا الوطن ، وللقطاع الخاص "شركة جوال" و "بنك فلسطين" ، مؤكداً على أن يجب توحيد أضلاع مثلث : النظام السياسي – القطاع الخاص – الرياضة ، واختتم الرجوب حديثه بإعلانه عن قرب إطلاق فضائية القدس الرياضية ، بناء على رغبة النظام السياسي .

بدوره اعتبر رئيس الوزراء د.سلام فياض أن هذا التكريم هو محفز للشباب والشابات للمشاركة في الرياضة أكثر فأكثر ، وأن الرياضة تضيف بشكل نوعي لقدرة شعبنا على الوصول ببرنامجنا الوطني لنهايته الحتمية .

وأكد فياض أن المشاركة في الأولمبياد يجب أن تنتقل لمرحلة الحضور الفاعل ويجب البناء على ما تم انجازه من الجميع ، مشدداً على ضرورة البداية الفعلية من مقاعد المدارس ، ومنذ نعومة أظفار الرياضيين ، لصقل مواهبهم وتطويرها ، من خلال الدعم الكامل من السلطة الوطنية للحركة الرياضية بكافة مظاهرها وعلى كافة المستويات .

وأضاف فياض : "أقول لكم بمنطلق الشعور بالثقة ، وبالأمل الكبير ، لابد من ان تجاوز هذه الازمة المالية ، هناك جهد كبير يبذل ، للوصول لمرحلة اكثر تقدما لتعميق القدرات الذاتية والبناء ، ومع تحسن الاوضاع المالية ، سيلمس القائمون على الرياضة الفلسطينية انعكاساً كبيراً " .

وتطرق فياض لمشكلة المنشئات الرياضية ، وتجديد التأكيد على الالتزام التام لحلها ، مضيفاً " هناك جهد إضافي لابد من بذله ، ولكن يجب أن يواكب ذلك جهد حقيقي لاعادة تنظيم العمل بالمنشئات الرياضية ، وفق ترتيبات متفق عليها ، ولكن وفق نظام واضح المعالم " .

" أجدد الالتزام على دعم مسيرة الشباب والرياضة ، ولا بد لنا من الاستمرار بالنهوض بالحركة الرياضية ، لما لها من اهمية حثيثة وكبيرة للمستقبل الفلسطين".

وقدمت فرقة باقون عرضاً تراثياً في الدبكة الشعبية ولوحات من التراث الفلسطيني نالت إعجاب الحضور

واختتم الاحتفال بفقرة تكريمية للشخصيات والمؤسسات على النحو التالي :-

دروع تقديرية الى : رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض ، اللواء نضال أبو دخان، اللواء ماجد فرج، اللواء حازم عطالله، اللواء زياد هب الريح، الدفاع المدني، علاء حجازي "شركة جوال"، بنك فلسطين "معاوية القواسمي"، الخدمات الطبية العسكرية، الهلال الاحمر الفلسطيني، نقابة الصحفيين، رابطة الاعلاميين تلفزيون فلسطين، بلدية الخضر، بلدية دورا، بلدية البيرة، بلدية الخليل، بلدية بيت جالا، نادي بيت جالا، أعضاء الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم هلال أبو كشك ومحمود خليفة ومحمد أبو سرور وكمال أبو الرب ومؤيد شريم ومحمد أبو حلتم وعزام إسماعيل ويوسف لافي، رؤساء الاتحادات الفرعية بكرة القدم وأكد العقبي ومحمد أبو صوي وعارف عوفة.

وجرى تكريم الفرق واللاعبين والأندية على النحو التالي :

-  دوري الدرجة الاولى : البطل أهلي الخليل والوصيف اسلامي قلقيلية والثالث هلال اريحا والرابع نادي جنين ، وجائزة الهداف لؤي نصار من اسلامي قلقيلية.

-  تكريم الفرق المتأهلة لدوري الدرجة الاولى وهي: بطل الدرجة الثانية /الشمال:مركز جنين وبطل الوسط انصار القدس وبطل الجنوب بيت أمر وفريق جمعية الشبان المسلمين الخليل (بطل الملحق).

-       تكريم بطل كأس ابو عمار الظاهرية والوصيف الامعري.

-       تكريم بطل كأس فلسطين الظاهرية والوصيف هلال القدس.

-  تكريم بطل الخماسي النسوي بيت أمر والوصيف مؤسسة البيرة ، وبطل ووصيف الدوري النسوي (السرية+ ديار).

-  تكريم إبداع الدهيشة بطل دوري الدرجة الممتازة لكرة السلة ، وأرثوذكسي بيت ساحور الوصيف، ودلاسال القدس صاحب المركز الثالث.

-  تكريم بطل الدوري للمحترفين هلال القدس ، ووصيفه شباب الخليل، وهداف دوري المحترفين مراد عليان من هلال القدس.

وقدم اللواء جبريل الرجوب بعض الهدايا للمتميزين خلال الموسم الماضي وهم :- مدرب المنتخب جمال محمود ، فضائية وتلفزيون فلسطين ، لاعب هلال القدس ايهاب ابو جزر ، حارس ترجي وادي النيص توفيق علي ، الشرطة الفلسطينية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني