فيس كورة > أخبار

الدوري الإنجليزي : سيتي يستهل الموسم بالفوز

  •  حجم الخط  

الدوري الإنجليزي : سيتي يستهل الموسم بالفوز

 

استهل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه بالطريقة التي انهى بها الموسم الماضي وذلك بفوزه المثير والصعب على ضيفه ساوثمبتون، العائد الى دوري الاضواء للمرة الاولى منذ 2005، بنتيجة 3-2 اليوم الاحد على "ستاد الاتحاد" في المرحلة الاولى من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

واعتقد الجميع ان سيتي في طريقه لتحقيق فوز سهل على ضيفه خصوصا بعد ان انهى الشوط الاول متقدما 1-صفر، لكن ساوثمبتون عاد بقوة في الشوط الثاني وادرك التعادل ثم تقدم بفضل هدفين من بديلين، قبل ان ينجح ال"سيتيزينس" في ادراك التعادل من تسجيل هدف الفوز عبر نجم المباراة الفرنسي سمير نصري.

كان سيتي اختبر مباراة مشابهة الى حد ما في ختام الموسم الماضي، وان لم تكن بتاتا بنفس الاهمية، حين كان بحاجة للفوز على كوينز بارك رينجرز لكي يتوج باللقب للمرة الاولى منذ عام 1968 والثالثة في تاريخه، لكنه وجد نفسه متخلفا 1-2 مع وصول المباراة الى دقيقتها التسعين قبل ان يتمكن البوسني ادين دزيكو من ادراك التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ثم نجح الارجنتيني سيرخيو اغويرو في تسجيل هدف الفوز واللقب في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وبدأ مدرب سيتي الايطالي روبرتو مانشيني اللقاء باشراك الثنائي الارجنتيني كارلوس تيفيز واغويرو في خط المقدمة بمؤازرة من الاسباني دافيد سيلفا ونصري، كما اشرك الوافد الجديد الوحيد الى "سيتيزينس" هذا الصيف جاك رودويل (من ايفرتون) اساسيا في خط الوسط الى جانب العاجي يايا توريه.

واضطر مانشيني الى اجراء تبديل مبكر بعدما اصيب اغويرو في ركبته اليمنى اثر تدخل من ناثانيال كلاين، فزج بدزيكو بدلا من بطل هدف التتويج الاول لفريقه بلقب الدوري منذ 44 عاما.

وتواصلت معاناة سيتي الذي اعتقد انه سيفتتح التسجيل في الدقيقة 17 عندما حصل على ركلة جزاء انتزعها تيفيز من المدافع الهولندي يوس هويفيلد بعد تمريرة خلفية رائعة من نصري لكن الحارس كيلفن ديفيس تألق في وجه دافيد سيلفا الذي سددها بشكل ضعيف.

وغابت بعدها الفرص الحقيقية حتى الدقيقة 40 عندما تمكن تيفيز من وضع الابطال في المقدمة بعد ان وصلته الكرة من تمريرة متقنة لنصري فسددها من زاوية ضيقة على يسار الحارس.

وواصل نصري في الشوط الثاني اداءه المميز وقام بمجهود فردي رائع وتخطى مدافعين قبل ان يلعب كرة عرضية وصلت الى دزيكو الذي فشل في تحويلها داخل الشباك (49)، ثم اتبعها تيفيز بتسديدة قوية صدها الحارس ديفيس فسقطت امام نصري الذي حضرها لسيلفا الذي سددها قوية لكنها ارتدتن الجهة الخارجية للعارضو وواصلت طريقها الى خارج الملعب (55).

وانتظر الضيوف حتى الدقيقة 57 ليهددوا مرمى جو هارت للمرة الاولى عندما مرر جايسون بانشيون الكرة الى ادم لالانا الذي سددها خرج الخشبات الثلاث، لكن فريق المدرب نايجل ادكينز تمكن بعد دقيقتين فقط من اطلاق المباراة من نطة الصفر عبر البديل ريكي لامبرت الذي تمكن وبعد ثوان معدودة على دخوله بدلا من جاي رودريغيز من هز شبك هارت بتسديدة محكمة من حدود المنطقة وضع بها الكرة في الزاوية اليسرى الارضية لمرمى اصحاب الارض (57).

واكتملت المفاجأة في الدقيقة 68 عندما تمكن البديل الاخر ستيفن ديفيس وبعد ثلاث دقائق على دخوله بدلا من جيمس وورد-براوز من وضع الضيوف في المقدمة اثر هجمة مرتدة سريعة انطلقت من منطقتهم وانتهت بتسديدة مشابهة تماما لتلك التي جاء منها الهدف الاول وفي الزاوية ذاتها.

لكن فرحة ساوثمبتون لم تدم طويلا لان دزيكو ادرك التعادل في الدقيقة 72 اثر ركلة ركنية احدثت معمعة داخل المنطقة قبل ان تصل الكرة الى توريه الذي مرر الى البوسني المتواجد على القائم الايمن فاودعها الشباك.

وحصل الايطالي ماريو بالوتيلي الذي دخل بدلا من سيلفا، على فرصة مثالية لكي يضع فريقه في المقدمة مجددا عندما وصلته الكرة بعد هجمة مرتدة الى القائم الايمن لكنه سددها في الشباك الخارجية (74).

وجاء الفرج لرجال مانشيني في الدقيقة 81 عندما لعب الفرنسي غايل كليشي كرة عرضية متقنة من الجهة اليسرى فوصلت الى المدافع الذي حاول ابعادها برأسه لكنه حضرها الى نصري الذي اطلقها من نقطة الجزاء "طائرة" في سقف الشباك.

تجدر الاشارة الى ان ساوثمبتون كان في الدرجة الثانية قبل موسمين لكنه تمكن بقيادة مدربه نايجل ادكينز من الصعود الى الدرجة الاولى الموسم الماضي والان الى الدوري الممتاز، وهذا انجاز هام جدا لوصيف بطل دوري الدرجة الاولى سابقا عام 1984 وبطل كأس انكلترا عام 1976.

وعلى ملعب "دي دبليو ستاديوم"، حقق صانع الالعاب الدولي السويسري ادين هازار بداية مميزة مع تشلسي، بطل دوري ابطال اوروبا، وذلك بقيادته للفوز على مضيفه ويغان اثلتيك 2-صفر.

وحسم تشلسي الذي انهى الموسم الماضي في المركز السادس لكنه سيشارك في دوري ابطال اوروبا كونه حامل اللقب، اللقاء في الدقائق السبع الاولى بعدما هز شباك مضيفه بهدفين سريعين كان "مهندسهما" هازار القادم الى فريق المدرب الايطالي روبرتو دي ماتيو من ليل الفرنسي.

واكد تشلسي مجددا تفوقه على ويغان بعد ان حقق فوزه الثاني عشر عليه من اصل 15 مباراة جمعتهما في الدوري، مقابل تعادلين وهزيمة واحدة تعود الى 26 ايلول/سبتمبر 2009 (1-3).

وكانت بداية تشلسي صاروخية بفضل هازار اذ لعب دورا اساسيا في افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 2 بعد ان مرر كرة متقنة الى المدافع الصربي برانيسلاف ايفانوفينش فاودعها الاخير شباك الحارس العماني على الحبسي، ثم تسبب بعد 4 دقائق فقط في انتزاع ركلة جزاء من المدافع الاسباني ايفان راميس باريوس القادم هذا الموسم من مايوركا، فانبرى لها فرانك لامبارد بنجاح (7).

وحصل الفريقان بعدها على عدد من الفرص للتسجيل الا انهما فشلا في ايجاد طريقهما الى الشباك لما تبقى من الشوط الاول، ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني الذي شهد دخول الوافد الجديد من انترناسيونال لاعب الوسط البرازيلي اوسكار (20 عاما) بدلا من هازار (65) دون ان يتمكن من تغيير نتيجة اللقاء.

وانضم تشلسي الى جاريه فولهام ووست هام وسوانسي سيتي ووست بروميتش البيون ونيوكاسل يونايتد التي خرجت من المرحلة الافتتاحية بالنقاط الثلاث.

يذكر ان تشلسي يلتقي الاربعاء والسبت المقبلين مع ريدينغ ونيوكاسل يونايتد على ملعبه "ستامفورد بريدج" قبل ان يواجه اتلتيكو مدريد الاسباني في 31 الحالي ضمن كأس السوبر الاوروبية التي ستقام للمرة الاخيرة على ملعب "لويس الثاني" في موناكو (لعبت هناك منذ عام 1998)اذ ستنتقل في 2013 الى "ايدن ستاديوم" في العاصمة التشيكية براغ.

وتختتم المرحلة غدا الاثنين بلقاء مانشستر يونايتد وايفرتون.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني